المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 06:27 صـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وضع قائمة بأسماء قيادات حوثية من الصف الأول لاغتيالها.. الكشف عن خطة وتنسيق أمريكي إسرائيلي والمفاجأة بشأن مصير عبدالملك الحوثي من هم؟ وفد إسرائيل المثير للجدل يستعد لأولمبياد باريس! شاهد..انفجارات ضخمة تهز جنوب صنعاء ومصادر تكشف ماحدث رحلة العودة: 40 صيادًا يمنيين يواجهون كابوس الاختطاف في إريتريا. رحلة الموت: مهندس يمني يلفظ أنفاسه الأخيرة على بوابة الحلم الأوروبي! نادي المعلمين اليمنيين ينتقد مليشيات الحوثي بسبب قطع المرتبات ”انتهاكاتٌ لا تتوقف”: الحوثيون يُمعنون في ممارساتهم القمعية باقتحام مركزٍ طبيٍّ في إب ”الملثمون يضربون من جديد: مقتل قيادي عسكري كبير بقوات الانتقالي في أبين” إنجاز يمني جديد! ”يسلم السعيدي” يُثبت تفوقه في الرياضيات الذهنية ويُحرز المركز الثاني في بطولة العرب. لحظات حاسمة: تنفيذ حكمي قصاص في تعز والعفو عن ثالث في مفاجأة مدوية! موقف مغاير ل ”يحيى صالح” من الهجوم الإسرائيلي على الحديدة ”الصحفي الجريء في مأزق: استدعاء عاجل للحنشي بعد شكوى قضائية”

أكثر ما يخاف منه عبدالملك الحوثي

يخاف الفارسي عبدالملك الحوثي، من إجراء فحص الحمض النووي ويتهرب من ذلك، وسبق وأن تحديته أكثر من مرة لإجراء الفحص، فهو يعلم علم قطعي يقيني، بأنه فارسي وأصله فارسي وجيناته فارسية، ولو قام بالفحص لظهر أنه مش يمني نهائياً.

وسبق أن أجريت لأخيه الهالك حسين الحوثي، عملية فحص دون أن يعلم من أطباء ألمانيين، وأثبتت النتيحة أنه فارسي الأصل، وأن جيناته لا علاقة لها باليمن على الإطلاق.

وحتى عندما فحصوا جزء من بقايا جثته في ألمانيا ظهرت نفس النتيجة وذهبوا لدفن بقاياه في صعدة، ويخفي عبدالملك هذا التقرير.

ولذلك.. يخشى أن يظهر ذلك رسمياً أمام الشعب اليمني لأنه يكذب على مجموعة بسيطة منهم بأنه من آل البيت.

ولو إنكشفت حقيقته الفارسية فسيتغير الأمر كثيراً، وستنهار قوته الشعبية تماماً، خاصة وأن لدينا في اليمن البعض من الأغبياء الذين يقدسون الهواشم.

ولو ركزتم في أفعالهم، ستجدون أن ميليشيات الحوثي هدفها الرئيسي تدمير اليمن وتاريخ اليمن وحضارة اليمن.

وهناك محاضرات سابقة للهالك حسين الحوثي وهو يسخر من حضارة وتاريخ اليمن ومصر..الخ ، بينما تجدونهم يرفعون صور قادة الفرس في صنعاء وغيرها ومنهم صور الخميني والخامنئي وسليماني وغيرهم. لأنهم يتفاخرون بأصلهم الحقيقي الفارسي.

واليوم.. إنتقلوا وبمجاهرة صريحة لتهديد السعودية العظمى بتوجيهات النظام الإيراني.

هؤلاء ينفذون مخططهم الفارسي في المنطقة لإعادة الإمبراطورية الفارسية؛ لأنهم ليسوا يمنيين ولا عرب ولا صلة لهم ببني هاشم على الإطلاق.

وأصبح الشعب على قناعة بأنهم ليسوا يمنيين بل فرس، وأصبحت كلمة (الحوثي فارسي) تتردد عند الصغير والكبير..وللحديث بقية..