المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 08:44 صـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
التوسع الزيدي في تهامة: تداخل الدين والسياسة وتأثيراتهما على المجتمع في تهامة قيادات حوثية تغادر منازلها وتغلق هواتفها بعد تلقيهم تحذيرات (تفاصيل) الحوثيون يعتدون على مالكي السيارات أمام محطات البترول مع استمرار أزمة المشتقات النفطية ما وراء تجاهل الأطراف الإقليمية والدولية للتصعيد الإسرائيلي في الحديدة والتزام الصمت ؟ مأساة رياضية في القاهرة: العثور على جثمان لاعب بعد اختفائه في النيل! شاهد ترامب يسخر من المتبرعين لحملته الانتخابية: البعض يتبرع بـ 2 دولار وعليك أن تعزمه على الغداء في مطعم فاخر الميليشيا الحوثية تعبر عن فرحها بالهجمات الإسرائيلية والأمريكية على اليمن ضبط شبكة لترويج الحشيش في عدن ومصادرة كمية من المخدرات ”انقلاب دراماتيكي! يسران المقطري يُسقط ورقة رابحة من يده بعد قرار حاسم للجنة الأمنية” الكوليرا يضرب محافظة إب اليمنية: المئات من المصابين وسط صمت مريب للحوثيين ياسين سعيد نعمان يكشف: إيران وإسرائيل متواطئتان في إدارة الصراعات بالشرق الأوسط ”شدد على التمثيل اللائق لحضرموت”...بن ماضي يستقبل وفد مكتب المبعوث الأممي

قيادي حوثي يدهس مواطناً في ذمار ويُقتل على الفور وسط تعتيم حوثي

عناصر حوثية
عناصر حوثية

لقي مواطن حتفه في حادث دهس مروع في مدينة ذمار، وسط اليمن، على يد قيادي حوثي، بينما تتحفظ المليشيا الحوثية على الجاني وتُخفي هويةه.

وفي التفاصيل، فقد أكدت مصادر محلية أن القيادي الحوثي كان يقود سيارته نوع هايلوكس بسرعة جنونية في الشارع العام بمدينة ذمار، وقام بدهس المواطن "حسين أحمد العنسي" في الخمسينات من عمره، ما أدى إلى وفاته على الفور.

نُقل جثمان الضحية إلى ثلاجة مستشفى ذمار العام، وتم تقييده ضمن مجهولي الهوية، حتى تعرف عليه، السبت، بعض أبناء قبيلته بعد نشر صوره في منصات التواصل الاجتماعي. طالب أهالي الضحية بتسليم الجاني أو الحضور حسب الأعراف والتقاليد القبلية.

وإلى الآن، تتحفظ مليشيا الحوثي على الجاني كونه أحد قياداتها، وترفض الكشف عن هويته أو تقديم أي معلومات عنه. واكتفت المليشيا بالقول بأن الجاني "أحد أتباعها وأن الحادث ناتج عن خطأ"، بينما أثبتت كاميرات المراقبة أن الحادث كان نتيجة السرعة الزائدة.

وتأتي هذه الجريمة المروعة بعد حادثين مماثلين وقعا في محافظة ذمار الأسبوع الماضي.

ففي الثلاثاء 18 يونيو/حزيران 2024م، تعرض طفل ومختل عقلياً لحادثي دهس. الأول دهسه قيادي حوثي يدعى "علي الآنسي" في مدينة معبر، ما أدى إلى إصابته بجروح متفرقة. أما الثاني فدهسه قيادي حوثي يدعى "أبو أحمد البخيتي" في شارع رداع بمدينة ذمار، ما أدى إلى وفاته. ولاذ الجاني بالفرار بعد ارتكابه الحادث.

تُثير هذه الحوادث المتكررة حالة من الغضب والاستياء في أوساط السكان المحليين في ذمار، الذين يعانون من قمع وانتهاكات مليشيا الحوثي.

ويطالب الأهالي بمحاسبة الجناة وإنهاء سيطرة المليشيا الحوثية على المحافظة.