المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 10:20 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

محلل سياسي: صراخ الرزامي ومرافقيه باسم عبدالملك الحوثي وسط الحرم المكي سيكون ثمنه الكفن لكل قيادات الجماعة وخاتم سليماني يشهد

الوفد الحوثي بمكة
الوفد الحوثي بمكة

توقع محلل وباحث سياسي يمني، أن تدفع المليشيات الحوثية التابعة لإيران، الثمن غاليا، برؤوس قياداتها، بعد تجرؤها على رفع شعارات سياسية وطائفية والصراخ باسم زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي وسط الحرم المكي.

وقال الباحث السياسي عبدالسلام محمد، في تدوينة رصدها المشهد اليمني، : "ما تبقى من خاتم محروق لسليماني يؤكد أنه ليس بالضرورة من يهدد يحقق تهديده، بل قد يكون تهديده ثمن القبر الذي ينزل فيه".

في إشارة إلى القائد السابق لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني الذي أشرف على قصف منشآت أرامكو السعودية في العام 2019، وزعم الحوثيون حينها أنهم وراء العملية، وما هي إلا أشهر قليلة، حتى تبخر سليماني ولم يتبق منه غير خاتمه المحروق.

وأضاف الباحث السياسي:"وكذلك لا أعتقد من صرخ بالولاء للمرشد والطائفة سيكون ملهما للجماعات الارهابية تحويل بيت الله الحرام للشعارات السياسية، فقد تكون هذه الصرخة ثمنها كفن سلطة الميلشيات بكل رؤوس قيادتها".

وتوقع عبدالسلام محمد أن "الحوثيين لن يحجوا بعد هذا العام وهم في سلطة، فهم يختاروا طريقة إنهاء حكمهم بأيديهم".

وأثار رفع وفد مليشيات الحوثي التابعة للخميني والنظام الإيراني الفارسي، شعارات سياسية، في الحرم المكي، وصراخهم باسم زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي، غضبا كبيرا في مواقع التواصل باليمن .

الوفد الحوثي بقيادة يحيى الرزامي، ردد طقوس العبودية لزعيم المليشيات عبدالملك الحوثي، وأدى ما يسمونه بقسم الولاء للسلالة الكهنوتية، والبراء من أعدائها.

ولم يأت التصرف الحوثي وسط بيت الله الحرام، منعزلا عن سياق هجومي تبنته المليشيات مؤخرا ضد المملكة، بتوجيه إيراني مباشر، حيث شهدت الأيام الماضية، حملات تحريض من الخامنئي نفسه، ومن المليشيات الإيرانية في العراق واليمن وسوريا ولبنان، ضد مناسك الحج، وضد السعودية وجهودها في خدمة ضيوف الرحمن.