المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:20 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي حرب واشتباكات مستمرة بين القبائل جنوب صنعاء وسقوط ضحايا

الحوثيون يفككون تنظيمهم

معظم من اعتقلهم الحوثيون من قيادات العمل المدني في المنظمات المحلية والدولية، كانوا قد استفادوا منهم خلال الفترة الماضية في تمرير برامج وأموال المانحين للجهات التابع للجماعة.

هذه الاعتقالات جاءت كإنتقام عقب شعور الحوثيين بتوجه دولي لخنق اقتصاد الجماعة ومنع وصول أموال المانحين إليهم، كردة فعل على هجماتهم على السفن الدولية في البحر الأحمر، رغم أن بعضهم ينتمي للأسر السلالية وكان الكثير منهم بمثابة دينمو الحركة الحوثية في المنظمات الدولية، فلم يكتفوا بجلب أموال المانحين فقط، بل كانوا ينتهجون التحيز لصالح الحوثيين في معظم تقاريرهم وبرامجهم.

الواقع يؤكد أن جماعة الحوثي فقدت الذراع التمويلي في المنظمات الدولية بعد فقدانها الذراع السياسي المتمثل في قادة الحركة الهاشمية التي صفاهم الحرس الثوري الإيراني لضمان السيطرة الشاملة على اليمن، بهدف عرقلة تفاهمات متوقعة بين الهاشميين ودول الخليج للإطاحة بحكم الحوثيين.

ما هو متوقع خلال الأيام القادمة فقدان الحركة الحوثية لذراعها الدبلوماسي خاصة وأن الأذرع الثلاثة ( السياسي والتمويلي والدبلوماسي )، لهم ارتباطات خارجية مع غير إيران وتأثير واشنطن في القيادات الهاشمية المسيطرة على هذه الأذرع كبير، وقد رعت ودعمت ومولت جهات دولية التنظيم الهاشمي منذ فقدانه الحكم في اليمن بعد ثورة 26 سبتمبر 1962، ليكون تنظيما فاعلا قابل لأي اختراقات في المنطقة لإحداث تأثير أو توازنات.

رغم انخراط التنظيم الهاشمي في الحكم تحت أجنحة الأحزاب السياسية، بقيادة يحي المتوكل ويحي الشامي في المؤتمر، وأحمد شرف الدين وقبله هاشم السياني في الإصلاح، ويحي الشامي ويحيى منصور أبو أصبع في الاشتراكي، وحسن زيد وكثير من الهاشميين في حزب الحق ؛ إلا أن إيران استخدمت طموح الهاشميين في العودة لحكم اليمن، وركبت فوق ظهر التنظيم أيدولوجيا، كما ركبت فوق ظهر أحزاب المشترك سياسيا، وظهر المؤتمر الشعبي العام اجتماعيا والحرس الجمهوري عسكريا، ونجحت في الانقلاب على الدولة والجمهورية اليمنية في 2014.

كل المؤشرات تقول أن الحوثي سيخسر المعركة المصيرية، ولن يصب ذلك في صالح الحركة الهاشمية التي تم إحراقها واستنزافها من الحوثيين خاصة على المستوى السياسي والعسكري والاجتماعي، وفقدت الحركة الهاشمية ثقة الشعب اليمني إلى الأبد.

توحي المرحلة القادمة بانتصار كبير للجمهورية وقيادتها السياسية وشعبها الملهم العظيم، مالم تدخل القيادة والشعب في صراعات جانبية تجعل من عمر الانقلاب الحوثي يطول قليلا .