المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 03:33 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

لا يمكن أن نسميها تسوية.. وزير الخارجية يكشف مصير ”خارطة الطريق” السعودية وماذا عن شكل الدولة القادم!

وزير الخارجية اليمني الدكتور شائع محسن الزنداني
وزير الخارجية اليمني الدكتور شائع محسن الزنداني

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين، الدكتور شائع محسن الزنداني، في مقابلة تلفزيونية إن الحديث عن شكل الدولة أمر سابق لأوانه.

وأضاف أن "المبعوث الأمريكي لم يسلمنا مسودة خاصة بهم وهناك جهود حثيثة بذلت من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية للتوصل إلى مشروع خارطة الطريق ".

وقال الوزير في المقابلة على قناة سكاي نيوز عربية، التي طالعها المشهد اليمني، إن السعودية "كانت دائماً حريصة كل الحرص على تحقيق عملية السلام في اليمن وبمساعدة الأشقاء في سلطنة عمان".

وأكد وزير الخارجية أن "هذه الخارطة توقف التوقيع عليها وتنفيذها بسبب أعمال التصعيد في البحر الأحمر''.

ليست تسوية

وأضاف الوزير: "'لا يمكن أن نسمي خارطة الطريق تسوية وربما نعتبرها مقدمة لإثبات حسن النوايا وتمديد الهدنة وحل مجموعة من الملفات التي لها علاقة بالقضايا الإنسانية مثل فتح المطارات ودفع المرتبات وتصدير النفط وغيره".

وتابع أن "الأفق السياسي يتحقق بصدق النوايا أولاً وبجدية العمل للاتجاه نحو الحل السياسي ثانياً والتحرر من عقلية العنف ثالثاً''.

دور الشرعية الدولية

وقال وزير الخارجية اليمنية''نحن نؤمن بدور الشرعية الدولية لذلك لدينا قرارات من مجلس الأمن الدولي وأهمها قرار 2216 وهذا القرار صدر تحت البند السابع وأساسه أن هناك تهديد للسلم والأمن الدوليين وليس لأن هناك أزمة في اليمن".

واستدرك: "وللأسف خلال السنوات الماضية طلية الحرب لم نجد أن هناك جدية في تطبيق القرارات وأصبح المجتمع الدولي يتعامل بمعزل عن هذه القرارات التي اتخذت وهذه هي الثغرة التي استفاد منها الحوثيين في مناوراتهم وتعاملهم مع المجتمع الدولي ويحاولوا أن تأسيس حكومة موازية للحكومة الرسمية ولهذا نرى أن بعض الرسائل الخاطئة التي منحت للحوثي في الماضي".

وقال إن "بعض القوى التي كانت تقلل من خطر الحوثي وتوجهاته نعتقد بأنها الآن تعلمت الدرس وربما اكتشفت أن ما كانت تضعه الحكومة من قبل من تصنيف وتقييم للحوثيين بأنه في مكانه الصحيح''.