المشهد اليمني
السبت 20 يوليو 2024 07:42 صـ 14 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انقطاع الإنترنت يهدد دورة الألعاب الأولمبية في باريس! صرخة استغاثة يمنية تهز الرياض: استجابة فورية من الملك سلمان وولي عهده لإنقاذ أم وطفلتها بعد الفيديو المخل المسرب لها.. شاهد: البلوجر هدير: كان بيتعملي سحر من طليقي ومتأكدة أن ربنا هيكرمني دبلوماسي يمني يوجه دعوة دعوة لقبائل حاشد وبكيل للانتفاضة ضد الحوثي ”صحفي بارز يكشف حقيقة استلام مهند الرديني للأموال من الشرعية” وكالات المخابرات الأمريكية تحذر من تسليح روسيا للحوثيين بصواريخ متقدمة ”أين المستقبل؟”برلماني يحذر من كارثة إنسانية وشيكة بسبب تدمير التعليم في اليمن! 100 عام من الانتظار: اعلامي يكشف عن المستقبل المظلم في اليمن ”إب تنزف دموعاً: قيادي حوثي يرتكب جريمة مروعة جديدة تثير غضب الأهالي!”(فيديو) ”بعد معاناة مع المرض: فنان يمني كبير يترجل عن ساحة الفن” لا هُدنة ولا أمان: قصف حوثي يُدمّر منازل قرية بتعز ويُرعب الأهالي! ما هدف إسرائيل من إعطاء الحوثيين البطولة وليس حزب الله ولماذا وصلت ”مسيرة يافا” تل أبيب وسارع الصهاينة لاتهام الحوثي؟

إجازة الصيف كابوس لأطفال عتمة: الحوثيون يُحوّلون مراكز الدورات الصيفية إلى معسكرات تجنيد

دورات حوثية
دورات حوثية

أفادت مصادر موثوقة، عن قيام مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، بتكثيف أعمال التعبئة الطائفية في مراكز الدورات الصيفية بمديرية عتمة غربي محافظة ذمار، وذلك بإشراف مباشر من وزارة داخلية الحوثيين.

وتأتي هذه الجهود الحوثية في سياق حملة مكثفة تستهدف تجنيد الأطفال في صفوف المليشيا، مستغلةً إجازة الصيف وفترة الامتحانات.

وتتميز حملة التجنيد الحوثية في عتمة بأسلوب مختلف عن باقي مديريات محافظة ذمار، حيث تُكثّف المليشيا من زياراتها للمراكز الصيفية ومراكز امتحانات الشهادة الأساسية، وذلك من خلال قيادات عسكرية تم تعيينها خصيصًا لهذه المهمة.

ومن أبرز هذه القيادات:

  • المدعو أحمد عبدالولي البحري، المنتحل صفة مدير أمن مديرية عتمة.
  • المدعو أبو يحيى أحمد الجرموزي، نائب مدير أمن المديرية.
  • المدعو أبو شرف المحاقري، مسؤول التعبئة في المديرية.
  • المدعو أبو نصر الله العنسي، مسؤول العمليات الأمنية في المديرية.

وتشير المصادر إلى أن هذه الحملة تهدف إلى استغلال رفض أبناء مديرية عتمة للفكر الحوثي، وذلك من خلال تجنيد أطفالهم في صفوف المليشيا والانتقام من أهالي المديرية.

وتؤكد مصادر الوكالة على أن زيارات قيادات الحوثيين للمراكز الصيفية تُظهر حجم التعبئة الخطيرة التي يتعرض لها أطفال عتمة، حيث تُخضعهم المليشيا لدورات مكثفة من التلقين الطائفي وغسل الدماغ.

كما تُشير المصادر إلى أن المليشيا الحوثية لا تُبدي أي اهتمام بتحسين أوضاع المدارس المتهالكة في عتمة، حيث يضطر الطلاب إلى الدراسة على الأرض في ظل ظروف قاسية.

وإضافة إلى ذلك، قامت المليشيا الحوثية بزيارة مراكز امتحانات الشهادة الأساسية، وطالبت الطلاب بالتوجه بعد الامتحانات إلى معسكرات التدريب التابعة لها، مع وعدهم بمساعدتهم في رفع درجاتهم.

إن هذه الممارسات الحوثية تُعدّ انتهاكًا صارخًا لحقوق الطفل، وتُهدد بتدمير مستقبل جيل بأكمله من خلال التغرير به وتجنيده في صفوف المليشيا.

ونناشد المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية للتدخل لوقف هذه الممارسات الحوثية الإجرامية، وحماية أطفال اليمن من مخاطر التجنيد والاستغلال.