المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 01:49 مـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مليشيا الحوثي تعلن عن ‘‘اتفاق مع السعودية’’ بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي!! الحوثيون بين صنعاء وتل أبيب أمطار وصواعق رعدية ورياح شديدة في عدد من المناطق اليمنية خلال الساعات القادمة إعلان رسمي للحكومة الشرعية بشأن الاتفاق الجديد مع مليشيا الحوثي وإلغاء قرارات البنك المركزي قاتل حتى آخر رصاصة.. اعتقال شيخ قبلي في صنعاء واقتحام منزله عقب مواجهات شرسة بالأسلحة الثقيلة (فيديو) مليشيا الحوثي تعلن تفاصيل اتفاق مع الحكومة الشرعية يبدأ بإلغاء قرار البنك وتسيير رحلات جوية إلى وجهتين جديدتين من مطار صنعاء إلغاء قرارات البنك المركزي واتفاق بشأن مطار صنعاء.. إعلان جديد للمبعوث الأممي ورسالة للسعودية إخماد الحريق في ميناء الحديدة بعد اقترابه من خزانات الغاز وهروب جماعي للسكان بينهم امرأة.. إنقاذ 4 أشخاص من الغرق في حضرموت.. وتحذيرات مهمة لخفر السواحل مليشيا الحوثي تتوعد بمفاجآت غير متوقعة ردًا على الهجمات الإسرائيلية تحديث جديد لأسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي ‎المهللون للعدوان الإسرائيلي في اليمن

برلماني عربي: بوتين أعاد لروسيا هيبتها الدولية وعزز علاقاتها مع العالم العربي والقطبية الأحادية إلى زوال

قال عضو لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الجزائري كمال بن خلوف إن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن خلال عهداته المتكررة أعاد لروسيا هيبتها الدولية وعزز علاقاتها مع العالم العربي".

وقال بن خلوف في تصريحات نقلتها قناة روسيا اليوم، إن بوتين، استطاع الدفع بروسيا إلى مصاف الدول القوية، لاسيما من الناحية الاقتصادية والسياسية، وهو ما جعله يسترجع القوة السابقة للاتحاد السوفياتي، ويدفع للتوجه نحو نظام متعدد الأقطاب، بدل القطبية الأحادية التي هيمنت على العالم.

وحول علاقات روسيا مع الدول العربية، قال بن خلوف أن عهد بوتين شهد تقدما كبيرا في العلاقات الروسية العربية، خصوصا في الجانب الاقتصادي، ومع دول الخليج، فمند 2016 وبعد أوبك+ استطاعت روسيا أن توطد علاقاتها مع السعودية والإمارات، لاسيما فيما يتعلق بالبترول والغاز، ما أدى إلى نمو التعاون الاقتصادي والسياسي بين موسكو والرياض وأبوظبي.

وأضاف عضو لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الجزائري أن روسيا تعلم أن منطقة الصراع في العالم هي منطقة الشرق الأوسط، لدلك فهي تحاول أن تكون فاعلا في المنطقة عبر سياستها المعتمدة على تعددية المحاور، وهي السياسة التي تسعى إليها الدول العربية التي تبحث عن تعدد القوى لإحداث التوازن الدولي، ويتخلص العالم من القطبية الأحادية التي ساهمت في انتشار الظلم، والاحتقان في العديد من المناطق.

انحسار دول الاستعمار

من جهة أخرى اعتبر كمال بن خلوف أن انحسار بعض الدول الاستعمارية وعلى رأسها فرنسا، مكن روسيا من التمدد في العديد من المناطق، وهو مؤشر على أن موسكو تسعى باستمرار لأن تكون لها مكانة وموقعا دوليا مهما، يعيد لها المراحل التاريخية التي عاشتها في عهد الاتحاد السوفياتي، ويسمح لها بالتأثير في الكثير من الأحداث الدولية، بهدف إحداث التوازن في العالم.

وحسب بن خلوف فإن هدا التفاعل والتكامل المحقق بين روسيا والعالم العربي، سيساهم في تعزيز العلاقات العربية الروسية ليجعلها أكثر انفتاحا وأكثر انسجاما، لاسيما في ظل التحولات الدولية الحالية والصراع الحاصل في الشرق الأوسط، والتوجه نحو عالم متعدد الأقطاب، خاصة وأن روسيا لعبت دورا إيجابيا في العديد من القضايا الحساسة، والقضايا المتداخلة مع الدول الغربية، وهو ما يدفع برأي بن خلوف إلى تعزيز التقارب بين روسيا والعالم العربي، وفق منظور تبادل المنفعة والمصالح المشتركة.