المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 07:18 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها فضيحة تهز الحوثيين: قيادي يزوج أبنائه من أمريكيتين بينما يدعو الشباب للقتال في الجبهات الهلال يُحافظ على سجله خالياً من الهزائم بتعادل مثير أمام النصر! رسالة حاسمة من الحكومة الشرعية: توحيد المؤتمر الشعبي العام ضرورة وطنية ملحة

الحوثيون يرفضون تحديد موعد للإفراج عن البحارة الفلبينيين

هجوم حوثي على السفينة جلاكسي ليدر
هجوم حوثي على السفينة جلاكسي ليدر

أفادت إدارة العمال المهاجرين في الفلبين (POEA) بعدم وجود جدول زمني محدد حتى الآن لإطلاق سراح 17 بحارًا فلبينيًا محتجزين لدى الحوثيين في اليمن منذ نوفمبر 2023.

وأوضحت الإدارة أنّه "يتمّ التنسيق الدبلوماسي مع الحكومات الأخرى" لضمان الإفراج عن البحارة، الذين كانوا ضمن طاقم سفينة "جالاكسي ليدر" التي احتجزتها جماعة الحوثيين في ميناء الحديدة.

ويُشار إلى أنّ جماعة الحوثيين قد احتجزت طاقم السفينة في الحديدة منذ عدة أشهر، بينما ترفض إطلاق سراحهم.

والسفينة جلاكسي ليدر هي ناقلة سيارات صنعت في 2002 بحمولة اإجمالية: 48,710 طن

  • المالك الحالي: شركة نيبون يوشن كايشا اليابانية وشركة راي لنقل البضائع (جزئيًا مملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي أبراهام أونغار)
  • الحالة الحالية: محتجزة من قبل الحوثيين في اليمن منذ نوفمبر 2023

بُنيت السفينة في مدينة غدينيا البولندية وتعمل بمحرك Sulzer 7RTA-62U بقوة 15540 كيلو واط وتُصنف من قبل DET NORSKE VERITAS وتلتزم بمعايير السلامة الصارمة.

وفي عام 2023، استولى الحوثيون على السفينة ردًا على الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة.

ولا يزال طاقم السفينة، المكون من 17 بحارًا فلبينيًا، محتجزًا على متنها.

وتبذل الجهود الدبلوماسية، بالتنسيق مع الحكومات الأخرى، للإفراج عن البحارة.