المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:18 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة! ”الوحدة طوق نجاة”...صدمة كبرى :قيادي بالحزام الأمني التابع للانتقالي الجنوبي يدعو أبناء عدن إلى التمسك بالوحدة هذا الوزير بلطجي حقير وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ”الاحتفال باليوم الوطني: علي محسن الأحمر يدعو للحفاظ على وحدة اليمن”

صحيفة إماراتية تكشف عن ”رسائل حوثية” تحذر من ”انتقام شديد” ضد هذه الدولتين وسلطنة عمان تدخل على الخط

كشفت صحيفة "ذا ناشونال" الإماراتية الناطقة بالإنجليزية عن مصادر سياسية، أن الحوثيين، رفضوا مجددًا الحوافز والعروض الأمريكية مقابل إيقاف هجمات البحر الأحمر وخليج عدن.

وقالت الصحيفة إن المليشيات الحوثية التابعة لإيران، أرسلت رسائل عبر الوسيط العماني ووسطاء إلى الولايات المتحدة وبريطانيا، يحذرون فيها من "انتقام شديد" إذا استمرت هجماتهم في اليمن.

وكانت الصحيفة ذاتها، نقلت الخميس الماضي، عن "مصادر سياسية يمنية" أن رسائل من الولايات المتحدة إلى الحوثيين المدعومين من إيران، قدمت فيها "حوافز" لهم بما في ذلك رفع "الحصار" عن مطار صنعاء وموانئ الحديدة، وتسريع محادثات السلام، مقابل وقف الجماعة هجماتها في البحر الأحمر.

وقال مصدر سياسي يمني "ردا على محاولات الجماعة استهداف السفن الإسرائيلية، لم تلجأ الولايات المتحدة إلى العمل العسكري فحسب، بل سعت أيضا إلى نقل مقترحات من شأنها تحفيز المسلحين على وقف هجماتهم".

وأضاف: "تم إرسال رسائل تحتوي على حوافز من الأمريكيين إلى صنعاء في الأسابيع الأخيرة. وقد تم تسليم هذه الرسائل من خلال مبعوثين ووسطاء، بمن فيهم مسؤولون غربيون، كما لعبت العاصمة العمانية مسقط دورا مهما، بهذا الجانب". ورفض مسؤولون أمريكيون التعليق.

وأشار مصدر سياسي يمني ثانٍ للصحيفة إلى أن الحوافز الأمريكية المقدَّمة للحوثيين "تشمل إجراءات لإظهار نوايا واشنطن الحسنة، مثل تسريع عملية السلام اليمنية، وإنهاء الحرب، ورفع الحصار بالكامل عن مطار صنعاء وميناء الحديدة، الذي يسيطر عليهما الحوثيون.

وأضاف: "منطقيا، ستتطلب هذه الخطوات من واشنطن إعادة النظر في تصنيفها للحوثيين كمنظمة إرهابية، وربما الاعتراف بسلطتها في بعض مناطق اليمن".

ورفض المصدران التعليق على كيفية رد الحوثيين على الحوافز، سواء بشكل إيجابي أو سلبي. وفقا للصحيفة.