المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 11:18 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
قوات طارق صالح تتحدث عن معركة جهاد مقدس ضد الحوثيين خطاب ناري للسفير احمد علي عبدالله صالح بمناسبة الوحدة اليمنية المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيان ”فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية” ”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء

أسئلة مثيرة في اختبارات جامعة صنعاء.. والطلاب يغادرون قاعات الامتحان

أفادت مصادر صحفية بأن عدد من طلاب جامعة صنعاء، غادروا قاعات الاختبارات، بسبب أسئلة أثارت غضبهم، ودفعتهم لتمزيق الأوراق.

ونقلت صحيفة الوطن السعودية، عن "مصدر تعليمي" في العاصمة صنعاء، قوله: "خروجًا عن الصمت ورفضًا للإملاءات ترجل عدد من الطلاب بإحدى القاعات في جامعة صنعاء وغادروا قاعة الامتحانات، بعد أن وجدوا الأسئلة لا تمت بالمنهج بأي علاقة".

وأضاف أن "الأسئلة كانت عبارة عن خيارات «صح وخطأ»، مكونة من 100 فقرة كل إجاباتها صح لأنها تمجد القيادات الحوثية وأعمالهم، وأن تلك الأسئلة يستطيع الإجابة عليها طفل في المرحلة الابتدائية".

وبحسب الصحيفة فإن المصدر أعطى مثالا على بعض منها مثل: القائد الزعيم هو عبدالملك الحوثي؟، المسيرة القرآنية هي نور وهدى؟، ولكن الطلاب المخلصين لرسالتهم التعليمية رغم تلك البساطة والسهولة في الأسئلة رفضوها جملة وتفصيلا، وقاموا بتقطيع أوراق الأسئلة ونثرها على الأرض ومغادرة القاعة، معترضين على تدمير التعليم وتحويل المواد العلمية والتعليمية الجامعية إلى سخافات وأوهام حوثية.

وأضاف المصدر أنه كان في العام الماضي عدد من الطلاب على وشك التخرج من الجامعة، ولكنهم انسحبوا من مواصلة تعليمهم بسبب تغيير الكادر التعليمي بعناصر حوثية بلا أحقية.

كما رفضن بعض الطالبات في الجامعة الدخول الى القاعات الجامعية اعتراضًا على وجود زينبيات التعليم الجامعي بدلا عن الكفاءات التعليمية الذين تم استبعادهم من الجامعة واستبدالهم بعناصر حوثية غير مؤهلة، إضافة إلى فرض عصابات الحوثيين التخصصات على الطلاب، وإعطاء بعض التخصصات منحًا لطلاب موالين لعصابات الحوثي الإرهابية دون غيرهم. بحسب الصحيفة.

وبين المصدر أن "جامعة صنعاء فرغت تمامًا من الأكاديميين المختصين والطلاب المتميزين، وأن الجامعة فقدت تمامًا مكانتها وهيبتها وتحولت إلى مركز لنشر الأفكار الطائفية الإرهابية وتمجيد أسرة الحوثي".