المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 11:08 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل رضخت الشرعية؟ تفاهمات شفوية تنهي أزمة ‘‘طيران اليمنية’’ وبدء تسيير رحلات الحجاج عبر مطار صنعاء تيك توكر شهير .. القصة الكاملة لـ”سفاح التجمع” قاتل النساء في مصر إرسال قوة بريطانية ضخمة لمواجهة الحوثيين في البحر الأحمر رسائل الجنازة محلات الصرافة تعلن تسعيرة جديدة للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف) صحيفة لبنانية تكشف عن اتصال بين ‘‘الحوثي’’ وزعيم مليشيات عراقية لمواجهة تهديدات قادمة من السعودية توجيهات حوثية صارمة جديدة ضد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي انطلاق أولى رحلات الحج عبر مطار صنعاء.. والإعلان عن طريقة الحصول على تذاكر السفر تحفظات أمنية حوثية على زيارة مرتقبة لاشهر يوتوبر ” جو حطاب” لهذا المكان بصنعاء استقالة وشيكة لعدد من الوزراء في الحكومة الشرعية بسبب انهيار الوضع الاقتصادي ضربة مدمرة ضد الحوثيين في اليمن.. إعلان عسكري للجيش الأمريكي شاهد .. وزير الزراعة الحوثي يعترف بمجلس النواب بإدخال الحوثيين للمبيدات الإسرائيلية المحظورة (فيديو)

”قديس شبح” يهدد سلام اليمن: الحوثيون يرفضون الحوار ويسعون للسيطرة

عناصر حوثية
عناصر حوثية

في تحليل صادم، اعتبر السياسي والباحث اليمني المستقل سامي الكاف أن الحوثية، بقيادة زعيمها "القديس الشبح" عبدالملك الحوثي، لا يمكن أن تكون جزءًا من أي حل سياسي سلمي في اليمن.

وأوضح الكاف في تدوينات مهمة بعنوان "القديس الشبح" على موقع التواصل الاجتماعي إكس، أن تركيبة الحوثية البنيوية كجماعة دينية مسلحة تمنعها من التعايش مع الآخر وتدفعها نحو الإقصاء والسيطرة المطلقة.

ووصف الكاف زعيم الحركة عبدالملك الحوثي بـ "القديس الشبح" لحجبه عن الأنظار واتخاذه إجراءات أمنية مشددة، معلقًا: "لا يمكن لأحد مهما كان اللقاء به، بل ولا أحد لديه علم عن مقره أو مكان تواجده وكأنه مجرد شبح."

كما أشار الكاف إلى خطابات الحوثي المُسجلة مسبقًا والتي تتجاوز الساعة، مشددًا على أن "الصورة الإرهابية المفزعة التي تظهر بها الحوثية وزعيمها المُدان بقرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦" تُجسد رفضها للحوار والسعي للهيمنة على اليمن بشماله وجنوبه، "وفق نظام ولاية الفقيه كتجسيد لدولتها الثيوقراطية، ولا شيء سواها."

واختتم الكاف مؤكدًا أن الحوثية، "لا يمكن أن تجنح إلى السلام عبر عملية سياسية تقوم على حوار"، بل ستظل "حركة دينية مسلحة قامعة لحريات الناس."