المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 06:14 صـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”البحر الأحمر يشتعل: صواريخ حوثية تهدد الملاحة الدولية والقوات الأمريكية تتدخل وتكشف ماجرى في بيان لها” ”اللهمّ أجرنا من حرّ جهنّم”.. أفضل أدعية الحر الشديد جماهير الهلال في عيد... فريقها يُحقق إنجازًا تاريخيًا جديدًا! ”الحوثيين سيأكلون الآن من قمل ثوبهم”...كاتب سعودي يعلق على اقوى قرار للبنك المركزي بعدن ”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية

”الإمام القاسم ” يستكمل عملية الاستحواذ والخصخصة للمقاعد الدراسية بجامعة صنعاء


استكمل رئيس جامعة صنعاء الغير شرعي القاسم عباس والذي بات يعرف باسم " الإمام القاسم " في أوساط الطلاب على المقاعد الدراسية في الجامعة والتي تعد أكبر صرح علمي في اليمن .
وقالت مصادر أكاديمية للمشهد اليمني ان رئيس جامعة صنعاء القاسم عباس استحوذ على المقاعد في الجامعة من خلال تقليص عدد المقاعد في التخصصات العلمية في النظام العام إلى أكثر من 90 % بعد تحويل أغلب المقاعد لصالح القيادات الحوثية والطلاب الذين ينحدون من السلالة والمنافسة على 10 % فقط من المقاعد فقط .
وأضافت المصادر انه تم خفض المقاعد في كليات الطب البشري والتخصصات العلمية الأخرى في النظام العام إلى ١٥٠ مقعد ( ٧٥ للذكور ، ٧٥ للإناث ) بينما في النفقة الخاصة ( ٣٠٠ مقعد ) أي ضعفين المقاعد المخصصة للنظام العام .
وأكدت المصادر انه بذلك حول المقاعد للسلالة والقيادات الحوثية والبقية للاستثمار في إطار السياسية الحوثية بالتحول إلى القطاع الخاص ومخالفة الدستور والقوانين اليمنية التي تجرم خصخصة التعليم الأساسي والجامعي كونها حقا من حقوق المواطنين في الحصول على التعليم والصحة مجانا .
وتحاول المليشيا الحوثية الاستحواذ على الثروة والسلطة واغراق اليمنيين في براثين الجهل والجوع المرض بعد خصخصة المنشآت الحكومية سواء في التعليم او الصحة والخدمات .