المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 04:38 صـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”البحر الأحمر يشتعل: صواريخ حوثية تهدد الملاحة الدولية والقوات الأمريكية تتدخل وتكشف ماجرى في بيان لها” ”اللهمّ أجرنا من حرّ جهنّم”.. أفضل أدعية الحر الشديد جماهير الهلال في عيد... فريقها يُحقق إنجازًا تاريخيًا جديدًا! ”الحوثيين سيأكلون الآن من قمل ثوبهم”...كاتب سعودي يعلق على اقوى قرار للبنك المركزي بعدن ”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية

القرابة في الإسلام

القرابة لا تمنحك حتى شطر حسنة ولا شبرا في الجنة، وحاشا الله العدل أن يرفع أحدا أو يخفضه لقرابته من فلان أو فلان، حتى لو كانت هذه القرابة قرابة من نبي مرسل أو صحابي عظيم.

إن الذي يرفعك هو العمل الصالح لا الأب الصالح، هي التقوى لا وشائج القربى، هو الدين لا قبضة الطين، هو الإسلام لا الإنسان، هي الاستقامة لا السلالة، ها أنت تتلو في صلاتك وخارجها “تبت يدا أبي لهب وتب”، وتقرأ أيضا قوله عليه الصلاة والسلام “إني لأسمع دف نعليك في الجنة يا بلال”.

فما الذي رفع صاحب الحبشة حتى سمع النبي قرع نعاله في الجنة، وأخزى صاحب قريش حتى هاجمه القرآن ووعده بالنار؟ لو كانت القرابة تنفع لنفعت ابن نوح، أو نفعت آزر والد إبراهيم، أو نفعت أبا لهب عم النبي، لقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لقطعة فؤاده وحبة قلبه رضي الله عنها وأرضاها: “يا فاطمة بنت محمد اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئًا”.

ربطها بالعمل وأعلن عجزه أن يفعل لها شيئا إذا هي لم تعمل صالحا مع أنها بنته وهو أكرم نبي وأعظم مخلوق، أفتظن أن المدعي الكذاب الذي جاء من “مران” بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم بأكثر من ألف وأربعمائة سنة ليقول لنا إنه ابن ابن عم النبي ستغني عنه هذه القرابة وتنفعه هذه المقولة بينما النبي نفسه يتلو آيات ربه التي تهاجم عمه وتزدريه! “تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ، مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ، سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ، وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ، فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ”.

*وزير الأوقاف والإرشاد