المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 06:25 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أول تعليق حوثي على منع بشار الأسد من إلقاء كلمة في القمة العربية بالبحرين دولة عربية رفضت طلب أمريكا بشن ضربات على الحوثيين من أراضيها.. وهكذا ردت واشنطن عسكريا الأولى منذ 5 سنوات.. ولي العهد السعودي يزور هذه الدولة توقيع اتفاقية بشأن تفويج الحجاج اليمنيين إلى السعودية عبر مطار صنعاء ومحافظات أخرى 4 إنذارات حمراء في السعودية بسبب الطقس وإعلان للأرصاد والدفاع المدني مصر تزف بشرى سارة للاعب ”محمد أبو تريكة” نجل ‘‘قطينة’’ ينفجر في وجوه مليشيا الحوثي ويحذر من تكرار كارثة رداع في محافظة أخرى فنانة خليجية ثريّة تدفع 8 ملايين دولار مقابل التقاط صورة مع بطل مسلسل ‘‘المؤسس عثمان’’ مليشيا الحوثي تغلق عددًا من المساجد وتعتقل خطيبين في المحويت بينها مطار صنعاء .. اتفاقية لتفويج الحجاج اليمنيين عبر 5 مطارات ليسوا في غزة.. إسرائيل تتهم دولة عربية باحتضان الأسرى الصهاينة في أراضيها هل تعرضت لخلل فني؟؟ مصدر ملاحي بمطار عدن يكشف سبب تحليق طائرة ‘‘اليمنية’’ في أجواء المدينة لأكثر من ساعة

كاتب كويتي يروي قصة تاجر حضرمي جعل الانجليز اضحوكة بدهاءه



اعاد كاتب كويتي في مقال حديث له سرد قصة تاجر حضرمي جعل الانجليز اضحوكة بدهاءه ابان الاستعمار البريطاني .
وقال الكاتب الكويتي طلال عبدالكريم العرب في مقال في صحيفة "الجريدة الكويتية " بعنوان " من صيد الخاطر: «الحضرمي عمر با هبري»"الحادثة حصلت ونُشر عنها، وهي تدور حول منشور كُتب فيه: «اشتروا أفخر أنواع الشاي من عمر با هبري»، هذا المنشور أسقطته طائرات عسكرية بريطانية على اليمنيين، ليس من أجل دعاية يسوَّق فيها نوع من الشاي، ولكن لسبب آخر وراءه قصة حقيقية وطريفة حدثت إبان الاستعمار البريطاني للجنوب العربي، كان بطلها التاجر الحضرمي عمر با هبري.
واضاف الكاتب في تفاصيل القصة :"عاش الحضرمي با هبري فترة الاستعمار البريطاني للجنوب العربي، وكان وقتها يغلي وينتفض ضد الإنكليز طلباً للاستقلال، وكان عمر على علم ودراية بأخبار ولغات الشعوب الأخرى، ومن بينها الإنكليزية، باعتباره تاجراً اختلط بتجار أجانب من عدة دول. وحصل أن واجه الإنكليز خلال فترة الاستعمار صعوبة كبيرة في التواصل مع اليمنيين، لعدم وجود مترجمين يُعتد بهم، فاضطروا إلى الاستعانة بصاحبنا عمر، فطلبوا منه ترجمة جمل تُكتب على منشور تدعو فيه العدنيين إلى الثقة بهم والخضوع لهم ".
واضاف :" عمر با هبري «لم يصدق خبر» فاستجاب من فوره للطلب الإنكليزي، واستغل عدم إلمامهم باللغة العربية، فضرب عصفورين بحجر، فهو من جهة خدع الإنكليز بترجمته لمنشورهم فلم يمكّنهم من نشر ما يفت في عضد مقاومة العدنيين لهم، ومن جهة أخرى خدم مصالحه التجارية، فحصد أرباحاً طائلة من وراء دعاية مجانية حصل عليها منهم، فقد قام الماكر با هبري بكتابة المنشور باللغة العربية بطريقته الخاصة، وتم إسقاط الملايين منه بالطائرات على أمل أن يكسب الإنكليز ولاء اليمنيين".
ولكن حصل بعد مدة أن زار جنرال بريطاني عدن لتفقد الأوضاع فيها، وكان ملماً باللغة العربية، فوقع بين يديه أحد تلك المنشورات، وما أن قرأه حتى صعق، فسأل الضابط المسؤول عن الدعاية في عدن عن مضمونه، فرد قائلاً: إنه منشور لكسب دعم وولاء الأهالي لنا، فسأله الجنرال بدهشة عن المكتوب فيه؟ فرد قائلاً بكل ثقة: المكتوب هو أن النصر المبين للإنكليز... فانضموا لنا... إلخ إلخ، فرد عليه الجنرال: بل كتب «اشتروا أفخر أنواع الشاي من عمر با هبري»، يا غبي.
واشاد الكاتب في ختام مقاله بالحضرميية وقال :" .. نقول: المعروف عن إخواننا الحضارمة الذكاء الفطري، والبراعة في التجارة وإدارة الأعمال، والتمكن من التواصل مع الشعوب الأخرى، وهم من يرجع لهم الفضل بعد الله في نشر الإسلام في كل أنحاء جنوب شرق آسيا، أما أهم ما يميزهم فهو أمانتهم ومحبة الناس لهم، خصوصاً الكويتيين".
واختتم مقاله بنصيحو قال فيها " فتعلُّم لغات الأعاجم أمر مستحق، لاسيما لغات الأعداء، وقد نُقل أن الرسول، صلى الله عليه وسلم، قال لزيد بن ثابت: «إني لا آمن يهود على كتابنا، أو سِرّنا»، وأمره أن يتعلم العبرانية، فتعلمها، وقد قيل قديماً: «من تعلم لغة قوم أمِن مكرهم».