المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 04:12 صـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
جماعة الحوثي تتوسل السعودية بعد مصرع الرئيس الإيراني: الإخوة وحسن الجوار .. والمشاط يوجه ”دعوة صادقة” للشرعية إعدام سعودي باليمن!!.. مطلوب لسلطات بلاده (تفاصيل مفاجئة) ”صدمة إنجلترا: راشفورد وهندرسون خارج قائمة يورو 2024” في ذكرى عيد الوحدة.. البرنامج السعودي لإعمال اليمن يضع حجر الأساس لمشروع مستشفى بمحافظة أبين مفاتيح الجنان: أسرار استجابة الدعاء من هدي النبي الكريم حدادا على شهيد الريح : 5 أيام في طهران و7 في صنعاء !! هل ستُصبح العملة الوطنية حطامًا؟ مخاوف من تخطي الدولار حاجز 5010 ريال يمني! ”ستتخلى ايران عن حلفائها” ...هل تُعلن إيران استسلامها؟ صعود السعودية يُنذر بتغييرات جذرية في المنطقة! ”عين الحوثي”: ذراع استخباراتي جديد يرعب سكان صنعاء ويقوده ابن مؤسس الجماعة جماعة الحوثي تعلن الحداد على لـ”7 أيام” وتلغي عيد الوحدة اليمنية تضامنا مع إيران! ”بعد تراجع شعبيته” .. الكشف عن قرار ” مجلس خبراء القيادة” في إيران بشأن ”إبراهيم رئيسي” قبل وفاته ب 6 أشهر ”في عاصمة الثقافة والتاريخ عدن... منزل أثري يُودع الحياة والكشف عما حصل لساكنيه!”

وصول 190 مواطنا يمنيا من العالقين في السودان إلى مطار عدن الدولي على نفقة رجل الأعمال عبدالسلام الحاج

من الرحلة
من الرحلة

بعد شهور من المعاناة جراء الصراع في السودان، وصلت دفعة جديدة من المواطنين اليمنيين العالقين في مدينة بورتسودان السودانية تضم نحو 190 مواطنا، فجر اليوم الخميس، على متن طائرة تابعة للناقل الوطني شركة الخطوط الجوية اليمنية إلى مطار عدن الدولي.

الرحلة وتسمى "رحلة السلام" التي وصلت فجر اليوم، جرى تنظيمها من قبل منظمة "ثري تراكس"، وتحمل 190 شخصا، بينهم 33 طفلاً و15 منهم رضع، بتمويل من رئيس المنظمة رجل الأعمال اليمني عبدالسلام الحاج.

وقال مصدر في شركة اليمنية " وصلت هذه الدفعة من المواطنين اليمنيين العالقين في مدينة بورتسودان إلى مطار عدن، والبالغ عددهم 190 مواطنا منهم 136 كبيرا و 39 طفلا و 15 رضيعا، على رحلتنا رقم IY6321 ، التي كانت قد أقلعت في وقت سابق مساء أمس الأربعاء من مطار عدن الدولي إلى بورتسودان لنقل العالقين إلى أرض الوطن".

وأضاف المصدر ذاته "أن عملية نقل اليمنيين العالقين من السودان إلى الوطن، كان لها أثر إيجابي كبير جدا بين أوساط العالقين، كونها ساهمت في لم شملهم بذويهم وتخفيف معاناتهم جرّاء الأوضاع الصعبة واستمرار الصراع الدائر في السودان".