الثلاثاء 16 أبريل 2024 05:49 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد..انتشار فيديو خادش للحياء يثير جدلاً واسعًا في صنعاء نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي الكشف عن ”بنك أهداف” إسرائيل في الرد المحتمل داخل العمق الإيراني!

أحدهم أدخلوا الحديد من دبره حتى مات.. الصحفي المختطف أحمد ماهر يكشف عن وفاة عدد من المختطفين في سجون الانتقالي بعدن

كشف الصحفي أحمد ماهر عن وفاة العديد من المختطفين والسجناء جراء عمليات التعذيب في سجون المجلس الانتقالي الجنوبي بالعاصمة المؤقتة عدن.

وقال الصحفي "أحمد ماهر" في نصيحة وجهها لشباب عدن عبر صفحته بمنصة فيسبوك: "اذا تم اختطافك وتعذيبك وطلب منك الاعتراف بجريمة لم تفعلها فلا توافق على ذلك حتى لو توفيت فسوف تموت بشرف خير لك من الذل والقهر في السجن وانت تنتظر المحاكمة!".

وأضاف: "عندما وصلت السجن أول شي طلبته التواصل بوزير الداخلية والنائب العام وظننت ان أمرا تافها مثل هذا لن يقبلون به خاصة وقد اخبرتهم من سابق ان الشرطة تسعى لإعتقالي واخفائي!".

وأشار إلى أنه لم يكن يعلم أن النيابة العامة "تحقق في مراكز التعذيب تحت اشراف الجلاد وهو يأمرها بالكتابة وتصدق ذلك والمحكمة لا تفصل بهذه القضايا وتعتبرها قرينه!"، حسب تعبيره.

وأكد ماهر وفاة العديد من المختطفين في سجون مليشيا الإنتقالي، وقال "مات في الشرطة نوار شريف تحت الضرب ومن سابق عبدالله الحي من ذمار وشخص من المنصورة يدعى ج،ع ادخل الحديد بدبره ومازالت النيابة والمحكمة تتعامل مع قضايا المدعو مصلح!"، في إشارة إلى "مصلح الذرحاني" القيادي في مليشيا الإنتقالي ومدير قسم شرطة البساتين سابقا.

وأردف: "لو عاد الزمن للخلف قليلا لفضلت الموت في الشرطة مثل السابقين على تنفيذ ما طلبه مني مصلح من أقوال! ظننت ان هنالك قانون يحميني ولم أعلم أن الظلم قانون في عدن!".

وختم بالقول: "نصيحة للشباب الموت بشرف خير من السجن والمحاكمة ظلما..".