المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 01:45 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف جريء لـ ‘‘بن عديو’’: تجربة الوحدة اليمنية تعرضت لسوء الإدارة.. وهذا هو الحل الذي سيحفظ لليمني كرامته!! هل اغتيل الرئيس الإيراني ومن وراء الحادث؟ انشاء جهاز قمعي جديد في صنعاء بقيادة نجل مؤسس المليشيات الحوثية .. والكشف عن مهمته رئيس هيئة الأركان ‘‘صغير بن عزيز’’ يوجه دعوة لليمنيين في ذكرى الوحدة.. ويستفز الانفصاليين برسالة قاسية بعد الانهيار المروع.. أكاديمي اقتصادي يستبعد نجاح فكرة البنك المركزي للحد من تدهور الريال اليمني! أمطار رعدية على 13 محافظة خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر من عواصف وسيول غزيرة مليشيا الحوثي تعلن إلغاء اتفاقية مع شركة أجنبية وتبدأ محاكمة 12 شخصًا إصاة امرأة وطفلين في انفجار جنوب غربي اليمن بالتعاون مع 3 دول خليجية.. تحرك أمريكي جديد بشأن اليمن وهجمات الحوثيين في البحر الأحمر.. وإعلان لوزارة الخارجية تعميم هام من وزارة الخدمة المدنية والتأمينات لكافة موظفي القطاع الحكومي إسقاط طائرة أمريكية وسط اليمن.. وإعلان عسكري للحوثيين هل تستطيع الشرعية استعادة ‘‘الدولة’’؟

مجزرة اسرائيلية بدير البلح وسط غزة واجتماعات بباريس بشأن صفقة تبادل والمجاعة تتفاقم شمال القطاع ”فيديو”

من غزة
من غزة

يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة في اليوم الـ140 من حرب الإبادة، وارتكب مجزرة جديدة مساء الجمعة في دير البلح وسط القطاع راح ضحيتها 26 شهيدا وعشرات المصابين.

وفي حين بدأت محادثات في باريس عصر الجمعة لبحث التوصل إلى تهدئة في قطاع غزة وبحث صفقة تبادل أسرى ومحتجزين تزايدت تصريحات مسؤولين إسرائيليين بشأن استعدادهم لاجتياح رفح.

ميدانيا، تخوض فصائل المقاومة الفلسطينية معارك ضارية مع قوات الاحتلال بمناطق عدة، أبرزها حي الزيتون، في وقت نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قولهم إن هدف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتدمير حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "لا يزال بعيد المنال".

المجاعة تتفاقم بشمال غزة

في السياق، قالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن نصف مليون مواطن في شمال قطاع غزة يعانون في صمت من المجاعة التي تفتك بأرواحهم، في حين حذر خبراء بمفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من مساعدة إسرائيل عسكريا.

وأكد المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة، أن 350 ألف مريض و60 ألف سيدة حامل و700 ألف طفل يعانون مضاعفات خطيرة بسبب سوء التغذية والجفاف.

واتهم القدرة جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنه يضع سكان قطاع غزة في مثلث الموت المتمثل بالاستهداف بالقصف والمجاعة والأوبئة، مشددا على أن استمرار العدوان الإسرائيلي يعني مزيدا من الإبادة الجماعية.

وكانت وزارة الصحة في غزة أعلنت الجمعة ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 29 ألفا و514 شهيدا، و69 ألفا و616 مصابا منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأفادت بأن الاحتلال ارتكب 10 مجازر في قطاع غزة راح ضحيتها 104 شهداء، و160 جريحا خلال الـ24 ساعة الماضية.

نقطة الانهيار

دوليا، قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني، إن الوكالة في غزة قد وصلت إلى مرحلة الانهيار، في ظل دعوات إسرائيل المتكررة لتفكيكها وتجميد الجهات المانحة مساهماتها.

وأضاف أنه خلال 4 أشهر فقط، قتل في غزة من الأطفال والصحفيين والطواقم الصحية وموظفي الأمم المتحدة أكثر مما قتل في أي صراع آخر في العالم.

كما حذر منسق عملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند من أن سكان غزة في خطر شديد بسبب نقص المساعدات.

وقال الأمين العام لمنظمة أطباء بلا حدود كريس لوكيير إن القوات الإسرائيلية تهاجم قوافل المنظمة بشكل متعمد، وإن تلك الهجمات أصبحت نمطا متكررا للقوات الإسرائيلية.

وبشأن أزمة الغذاء المستفحلة، وعلى وقع المجاعة التي يواجهها سكان القطاع، قال المقرر الأممي الخاص المعني بالحق في الغذاء مايكل فخري للجزيرة، إن المساعدات الإنسانية تصل إلى قطاع غزة بشكل متقطع.

وحذر فخري من أن حياة كل الفلسطينيين في غزة معرضة للخطر، وأن مصيرهم على المحك.

بدوره، شدد المدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية ديفيد مليباند، على ضرورة احترام الحقوق الإنسانية والعمل على وقف إطلاق النار في غزة.

وقال مليباند "ليس هناك عذر في عدم حماية المدنيين وعدم إدخال المساعدات إلى القطاع".

تحذير أممي

وفي سياق متصل، حذر خبراء في مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من أن أي نقل للأسلحة أو الذخيرة إلى إسرائيل لاستخدامها في الحرب على غزة، من المرجح أن ينتهك القانون الإنساني الدولي ويجب أن يتوقف فورا.

وطالب الخبراء جميع الدول بضمان احترام القانون الإنساني الدولي كما تقتضي اتفاقيات جنيف لعام 1949 والقانون الدولي الإنساني.

وشدد الخبراء على أنه يجب على الدول الامتناع عن نقل أي أسلحة أو ذخيرة أو أجزاء منها وكذلك تراخيص التصدير والمساعدات العسكرية إذا كان من المتوقع أن ستستخدم في انتهاك القانون الدولي.

وقال الخبراء الأمميون إن مسؤولي الدول المتورطين في صادرات الأسلحة قد يتعرضون للمسؤولية الجنائية في حال التحقيق في الجرائم مستقبلا.

ودعا الخبراء جميع الدول إلى ألا تتواطأ في الجرائم الدولية من خلال عمليات نقل الأسلحة والقيام بدورها لإنهاء الكارثة الإنسانية في غزة بشكل عاجل.