المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 01:43 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف جريء لـ ‘‘بن عديو’’: تجربة الوحدة اليمنية تعرضت لسوء الإدارة.. وهذا هو الحل الذي سيحفظ لليمني كرامته!! هل اغتيل الرئيس الإيراني ومن وراء الحادث؟ انشاء جهاز قمعي جديد في صنعاء بقيادة نجل مؤسس المليشيات الحوثية .. والكشف عن مهمته رئيس هيئة الأركان ‘‘صغير بن عزيز’’ يوجه دعوة لليمنيين في ذكرى الوحدة.. ويستفز الانفصاليين برسالة قاسية بعد الانهيار المروع.. أكاديمي اقتصادي يستبعد نجاح فكرة البنك المركزي للحد من تدهور الريال اليمني! أمطار رعدية على 13 محافظة خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر من عواصف وسيول غزيرة مليشيا الحوثي تعلن إلغاء اتفاقية مع شركة أجنبية وتبدأ محاكمة 12 شخصًا إصاة امرأة وطفلين في انفجار جنوب غربي اليمن بالتعاون مع 3 دول خليجية.. تحرك أمريكي جديد بشأن اليمن وهجمات الحوثيين في البحر الأحمر.. وإعلان لوزارة الخارجية تعميم هام من وزارة الخدمة المدنية والتأمينات لكافة موظفي القطاع الحكومي إسقاط طائرة أمريكية وسط اليمن.. وإعلان عسكري للحوثيين هل تستطيع الشرعية استعادة ‘‘الدولة’’؟

مصداقية العالم على المحك في محاربة جماعة الحوثي الإرهابية

بعد غرق سفينة الشحن التجاري روابي مار RUBYMAR بصواريخ الحوثي بالبحر الأحمر RedSea والإعلان عن استهداف سفينة تجارية أخرى، وبعد إعلان مصر عن تضرر قناة السويس بنسبة 50% وإعلان سلطنة عمان تضرر موانئها بنسبة 30% وإعلان منظمة التجارة العالمية ارتفاع تكاليف الشحن 300% وإعلان شركات التأمين تجاوز تكاليف التأمين 500% وإعلان عدد من الشركات توقف عمليات شحنها.. أصبح العالم وبمقدمتهم أمريكا ودول المنطقة أمام تحدٍ لإثبات مصداقيتهم بمحاربة هذه الجماعة الإرهابية التي سوف يصل ضررها لكل الدول دون استثناء حتى تلك التي تظن نفسها بعيدة من أضرار قرصنة الحوثي وعملياته الإرهابية.

محاربة هذه الجماعة عبر استهداف بعض مواقعها بقصف الطيران أكذوبة نتائجها شبه معدومة إن لم تكن صفرية، ولو استخدمت هذه الاستراتيجية في محاربة داعش بعد بسط نفوذها على مساحة تعادل مساحة اليمن ثلاث مرات ما تحررت مدينة واحدة ولكانت داعش حاكمة وتتمدد سيطرتها لليوم.

الاستنفار العالمي لحماية مصالحهم وتشكيلهم لتحالفات عسكرية لا تتجاوز مهمتها القيام بعمليات قصف جوي لمواقع عسكرية محددة لمليشيا الحوثي بحجة الحد من خطره على مصالحهم بينما لا يعني لهم خطر هذه الجماعة على مصالح شعب وبلد بكامله شيئاً ولا وجود له في قاموس أخلاقهم، هو أدنى درجات السقوط الإنساني والقيمي لهذا العالم ودوله، وما يواسينا كشعب يقف الجميع ضد مصالحه هو ثقتنا بأن خطر الحوثي على مصالحهم باقٍ ما بقيت سيطرته وما بقي وجوده وأن محاربتهم له عبر عمليات قصف مضحكة بمسمى القضاء على إمكانياته والحد من خطره مجرد تهريج لا قيمة له، فليس هناك ما هو أسهل من إعادة بناء الإمكانيات وأقوى مما كانت عليه ومن لم يصله الضرر اليوم سوف يصله غداً.

حماية الأمن والاستقرار من مليشيا إرهابية بمشروع يستهدف المنطقة ويهدد العالم ليس عبر قصف توانك وخزانات وقود فارغة، بل عبر دعم اليمنيين وحكومتهم وقواتهم الشرعية لاستكمال تحرير الأرض والمدن والسواحل والموانئ والمؤسسات التي تسيطر عليها هذه المليشيا، وما سوى هذا مجرد استهبال سخيف..