الثلاثاء 16 أبريل 2024 03:40 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي الكشف عن ”بنك أهداف” إسرائيل في الرد المحتمل داخل العمق الإيراني! حضرموت تستعد للاحتفال بالذكرى الثامنة لتحرير ساحلها من الإرهاب

صادم.. وفاة ”غامضة” لمسؤول يمني كبير في القاهرة بعد يومين من اغتيال عبقري الجيش اليمني ”بن جلال” بالعاصمة المصرية

القاهرة
القاهرة

توفي عميد في جهاز الأمن السياسي اليمني، بظروف غامضة، في العاصمة المصرية القاهرة، وذلك بعد يومين من اغتيال عميد التصنيع الحربي بالجيش اليمني، اللواء حسن بن جلال العبيدي، في شقته السكنية بالقاهرة، نفسها.

وأظهرت وثيقة، ممهورة بختم السفارة اليمنية بالقاهرة، أن العميد علي حسن عبدالرحمن الشرفي، توفي أثناء توقيفه في قسم شبرا بالقاهرة.

الصورة

تأتي هذه الحادثة، بعد يومين من اغتيال اللواء حسن بن جلال العبيدي، بطريقة وحشية في شقته السكنية بالعاصمة المصرية القاهرة.

وكان المهندس العبيدي، تعرض للاغتيال، قبل تعذيبه وضربه في رأسه وطعنه عدة طعنات مميتة في مناطق مختلفة من جسمه، وعثُر عليه صباح السبت، مقتولا مكبل اليدين والقدمين ومكمم الفم، وذلك بعدما جاء شقيقه لتفقده إثر انقطاع الاتصال به لمدة يومين.

وكان الملحق الإعلامي في السفارة اليمنية بالقاهرة، بليغ المخلافي، قال يوم الأحد، حول الحادثة إن اللواء حسن بن جلال العبيدي "وصل إلى القاهرة قبل عشرين يوماً وغادر إلى تركيا وعاد إلى القاهرة قبل أسبوع، وتلقينا يوم أمس بلاغاً الساعة الثانية ليلاً عن مقتله".

وأضاف أن اتصال شقيقه به انقطع منذ مساء الخميس، فذهب شقيقه مع بعض الأشخاص وفتحوا الشقة ووجدوه مقتولاً، قبل الاتصال بالأجهزة الأمنية والسفارة، فتحرك الملحق العسكري وضابط الارتباط، ونُقل الجثمان إلى المشرحة لإجراء الطب الشرعي.

الداخلية المصرية: ألقينا القبض على متهمين بقتل المسؤول اليمني

وعصر أمس، أعلنت وزارة الداخلية المصرية، أنه فى إطار جهود أجهزة الوزارة لكشف ملابسات ما تبلغ بتاريخ 18 الجارى لمديرية أمن الجيزة من أحد الأشخاص "يمنى الجنسية"، بعثوره على جثة شقيقه بداخل شقته وبعثرة محتوياتها حال تردده عليه لعدم تجاوبه معه منذ يومين سابقين.

وبحسب بيان أمني أسفرت التحريات وجمع المعلومات عن تحديد مرتكبي الواقعة وهم كل من:

1. رمضان محمد بليدى على سن 29 سائق ومقيم المنيرة الغربية – الجيزة.. سبق إتهامه فى العديد من القضايا أبرزها "قتل، سلاح دون ترخيص، سرقة، إتلاف عمد".

2. عبدالرحمن أشرف شحاتة مصطفى وشهرته عبده عسلية سن 19 خراط
ومقيم الطوابق بالجيزة.

3. إسراء صابر محمد عطية وشهرتها دينا سن 22 ربة منزل ومقيمة منشأة ناصر - القاهرة

4. سهير عبدالحليم محمد عبدالحليم وشهرتها منة سن 17 ربة منزل ومقيمة منشأة ناصر – القاهرة.

وأوضح البيان، الذي نشرته وسائل إعلام مصرية، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط المتهمين عقب تقنين الإجراءات، وبمواجهتهم إعترفوا بارتكابهم الحادث وأقروا بسابقة تعرف اثنين منهما على المجنى عليه واتفاقهما على سرقته بمساعدة الآخرين، وقد استغلا استضافة المذكور لهما بمنزله مساء يوم الجمعة 16 الجارى وقاما بدس أقراص منومة له بداخل مشروب فى محاولة لتخديره، وتمكين الأخرين من الدخول لمسكنه، وتهديده بسلاح أبيض إلا أنه قاومهم فتعدوا عليه وأوثقوه وأسقطوه أرضًا ما أدى لوفاته، وإستولوا على (مبالغ مالية عملات أجنبية ومحلية - بعض المقتنيات والمتعلقات الشخصية) بالإضافة إلى سيارة مستأجرة كانت موجودة بالقرب من سكنه ولاذوا بها بالفرار.

وأضاف البيان، أن المتهمين أرشدوا عقب القبض عليهم على جميع المسروقات والسيارة المستأجرة وكذا السلاح الأبيض المستخدم فى ارتكاب الواقعة وفرد خرطوش وعدد من الطلقات كانوا بحوزة أحد المتهمين.

كما تم ضبط المدعوة آية رضا محمود، سن 23 - ربة منزل ومقيمة بدائرة مركز أوسيم بالجيزة (إبنة زوجة المتهم الأول "سبق إتهامها فى قضية مخدرات") لإخفائها جزء من المسروقات.

هذا وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية وتولت النيابة العامة التحقيقات. وفق البيان.

وسبق وأن تعرض اللواء حسن بن فرحان بن جلال العبيدي لعدة محاولات اغتيال عندما كان في محافظة مأرب، قبل أن يضطر للسفر إلى تركيا ثم إلى مصر لمهمة عسكرية.

قبل الاغتيال!!

كشفت مصادر عسكرية أن مدير إدارة التصنيع العسكري بوزارة الدفاع اليمنية اللواء حسن صالح بن جلال العبيدي، الذي تعرض للاغتيال في شقته السكنية بالعاصمة المصرية القاهرة، قد ساهم مؤخراً في تطوير نظام للتشويش على الطائرات بدون طيار، وتصنيع الطائرات بدون طيار لتمكين الجيش الوطني ضد جماعة الحوثي التابعة لإيران.

وقالت المصادر إن بن جلال كان مهتما بالحصول على صفقات الطائرات بدون طيار من الشركات التركية التي زارها قبل أسابيع من اغتياله في القاهرة قبل يومين.

وقالت مصادر أمنية يمنية - بحسب وكالة شيبا إنتلجنس الاستخبارية - إن بن جلال ربما تعرض للتحقيق تحت التعذيب لساعات، مشيرة إلى أنه وجد مكبل اليدين ومصاباً بضربات قاتلة في رأسه، وخمس طعنات متفرقة في بطنه وصدره، وجرح في رقبته، وأعقاب سجائر، في الشقة التي شوهدت فيها جثته، كما عثر في مكان الجريمة على أعقاب سجائر، ولم يكن مدخنا، بحسب المصادر.

وقالت مصادر محلية للوكالة في تقرير لها ترجمه المشهد اليمني، إن بن جلال كان يتمتع بكاريزما اجتماعية ونفوذ وسط قبيلة عبيدة، مشيرة إلى أن اغتيال الخبير العسكري لا يهدف فقط إلى إضعاف الجيش اليمني وعرقلة تطوير سلاحه بل يهدف إلى إضعافه، وتفكيك قبيلته.

وبحسب مصادر محلية، فإن بن جلال كان له دور كبير في توحيد ودعم محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة.

وقد تابع العرادة التحقيق بشكل مكثف في جريمة الاغتيال. وقالت وسائل إعلام حكومية يمنية إن العرادة أطلع رئيس المجلس القيادي الرئاسي رشاد العليمي على تطورات القضية بعد استماعه من رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك ، ووزير الدفاع ورئيس الأركان العامة والسفارة اليمنية في القاهرة.

وتولى بن جلال، المنحدر من محافظة مارب، مهمات دائرة التصنيع العسكري في الجيش الذي يخوض حرباً ضد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران منذ تسعة أعوام.

وعرف العبيدي بقدراته في تصنيع معدات عسكرية، إذ قام بإنتاج مدرعات قتالية أطلقت وزارة الدفاع عليها اسمه جلال1 و2 و3، وبدوره في عمليات التصنيع والاستيراد لمصلحة الجيش اليمني، وجرى تكريمه في مناسبات عدة ليتدرج في المناصب المتعلقة بهذا القطاع.