المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 09:59 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة! ”الوحدة طوق نجاة”...صدمة كبرى :قيادي بالحزام الأمني التابع للانتقالي الجنوبي يدعو أبناء عدن إلى التمسك بالوحدة هذا الوزير بلطجي حقير وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ”الاحتفال باليوم الوطني: علي محسن الأحمر يدعو للحفاظ على وحدة اليمن”

قيادي حوثي يتحدث عن ”مفاجآت قادمة” من مناطق الشرعية ويقع في خطأ فاضح!

الصورة التي نشرها حسين العزي
الصورة التي نشرها حسين العزي

تحدث قيادي بارز في مليشيات الحوثي التابعة لإيران، عن ما وصفها بالمفاجآت القادمة التي لا تنضب، ستحدث في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا.

ونشر القيادي الحوثي حسين العزي، منتحل صفة نائب وزير الخارجية في الحكومة الانقلابية غير المعترف بها، صورة لمجموعة من منتسبي الجيش الوطني التابعة للشرعية، بمزاعم أنهم عائدين إلى المليشيات.

وقال: "الأحرار سيعودون ومن سيبقى هناك لن يبقى لعيون الصهاينة وإنما سيبقى ليلقنهم الدرس المناسب في الوقت المناسب ، لا يمكن ليمني مهما كانت عداوته واختلافه أن يرفع السلاح في وجه أخيه نيابة عن إسرائيل وعلى دهاقنة الارتزاق ومن يعولون عليهم أن ييأسوا تماماً من إمكانية حدوث ذلك (مفاجآتنا لاتنضب)". حسب تعبيره.

وفي خطأ وصفه ناشطون بالفاضح، تبين أن الصورة التي نشرها القيادي الحوثي السلالي العزي، هي صورة قديمة لمجموعة من منتسبي الجيش الوطني في إحدى الجبهات، وتعود لمعارك السنوات الثلاث الأولى ضد الانقلاب الحوثي، قبل أن تتدخل بريطانيا وأمريكا للضغط على الحكومة اليمنية لسحب قوات الجيش الوطني من حدود أمانة العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية.

يذكر أن مليشيات الحوثي اعتقلت قبل أسابيع العشرات من الجنود، عادوا في فترات متفاوتة من مناطق في الساحل الغربي ومحافظات أخرى إلى صنعاء، بعدما انخدعوا بالأمان الذي ادعته المليشيات لمن يعود إلى أهله بمناطق سيطرتها.