المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 05:59 صـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”البحر الأحمر يشتعل: صواريخ حوثية تهدد الملاحة الدولية والقوات الأمريكية تتدخل وتكشف ماجرى في بيان لها” ”اللهمّ أجرنا من حرّ جهنّم”.. أفضل أدعية الحر الشديد جماهير الهلال في عيد... فريقها يُحقق إنجازًا تاريخيًا جديدًا! ”الحوثيين سيأكلون الآن من قمل ثوبهم”...كاتب سعودي يعلق على اقوى قرار للبنك المركزي بعدن ”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية

مصادر لبنانية تفجر مفاجأة: ليس حزب الله من قصف قاعدة عسكرية اسرائيلية في ”صفد”!.. هل هي إيران؟؟

لم تصدر مليشيات "حزب الله" بياناً تتبنى فيه عملية استهداف قاعدة عسكرية للكيان الإسرائيلي في صفد صباح الأربعاء، علماً ان الحزب كان يُصدر بياناً عقب اي عملية يقوم بها.

وبهذا الشأن قال صحيفة "النشرة" اللبنانية إنها علمت من مصادر وصفتها بالمطّلعة، أن "حزب الله" ليس هو من استهدف تلك القاعدة العسكرية الاسرائيلية، بل أنّ "هناك جهة ما قامت بالإستهداف".

وسألت المصادر ذاتها : "من قال ان الاستهداف حصل انطلاقاً من جنوب لبنان اساساً؟ ومن حدّد ما اذا كان ضرب القاعدة الاسرائيلية تمّ بواسطة صواريخ او مسيّرات؟".

وقالت المصادر اللبنانية: "الاسرائيليون تائهون، وقاموا بإستهدافات عسكرية لجنوب لبنان، وسط تصريحات سياسية وعسكرية تعكس التخبط الاسرائيلي".

وتعرضت مدينة صفد وبلدات بالجليل الأعلى في شمال إسرائيل لقصف صاروخي من لبنان يوم الأربعاء، مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة 7 آخرين بجروح متفاوتة، حسبما أعلنت السلطات الإسرائيلية.

وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أن صواريخ أطلقت من لبنان على قاعدة مقر القيادة الشمالية في صفد.

وسائل إعلام إسرائيلة وصفت الصواريخ بأنها دقيقة، وبرزت تساؤلات في مواقع التواصل الاجتماعي عن مدى إمكانية وقوف إيران خلف العملية، لكن ردودا استبعدت ذلك؛ كون إيران لن تخاطر بنفسها في خوض حرب في ظل وجود وكلاء لها يمكنهم القيام بذلك.

وعقب العملية، شن الطيران الحربي الإسرائيلي سلسلة من الغارات الجوية واسعة النطاق مستهدفا عددا من البلدات في عمق الجنوب اللبناني.

وقال جيش الاحتلال في بيان إنه قصف أهدافا تابعة لـ"قوة الرضوان" وهاجم مباني عسكرية، وغرف عمليات قتالية وبنى تحتية عسكرية في عدة مناطق في لبنان.

وأشار أيضا بأن طائرات مقاتلة هاجمت سلسلة أهداف تابعة لحزب الله في مناطق جبل البريج، وكفر حونة، وكفر دونين، والعديسة والصوانة.

ومن بين الأهداف التي تمت مهاجمتها وفقا للبيان، مبان عسكرية وغرف عمليات قتالية وبنى تحتية استخدمها عناصر الحزب حيث تتبع بعض الأهداف لـ"قوة الرضوان".

في حين قالت مصادر لبنانية أن مدنيين استشهدوا جراء الغارات الإسرائيلية.