الخميس 29 فبراير 2024 09:06 صـ 19 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
‏السلالة الهادوية والجنس المقدس درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية دراسة عسكرية حديثة تكشف الأهداف ”الخفية” للحوثيين من وراء تصعيد الهجمات في البحر الأحمر الكشف عن حقيقة موقف ميليشيا الحوثي من فتح طريق ” الحوبان – صنعاء ” الحوثيون يتهمون أبناء مديرية السخنة بالحديدة بالفساد الأخلاقي بعد رفضهم الإنضمام للتجنيد في صفوفهم بعد ادراجها بقائمة الارهاب .. المليشيا الحوثية تطيح بقيادي حوثي مقيم في امريكا بتهمة ابتزاز النساء (وثيقة) شاهد بالصور .. ميليشيا الحوثي تنفذ عرض عسكري مشترك مع عناصر من تنظيم القاعدة في محافظة البيضاء اليمن تتصل بالعالم وتنجز أضخم مشروع تقني ”جامعة الرازي” تحسم الجدل وتكشف تفاصيل مقتل إحدى طالباتها التي تحولت إلى قضية رأي عام مقرب من طارق صالح: قريبا يصطف الحوثي إلى جوارنا والقادم أسوأ قيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي: نحن تحت طائلة القانون اليمني ”يمني أمريكي” يقود انقلاب على الرئيس ”بايدن” بسبب دعمه لحرب الإبادة الجماعية في غزة.. من يكون؟

ثلاث روايات مفاجئة بشأن الجهة التي كانت تحتجز الأسيرين الإسرائيليين الذين جرى تحريرهم

الأسيرين
الأسيرين

نقلت وسائل إعلامية فلسطينية وعربية، روايات مختلفة بشأن الأسيرين الذين أعلنت قوات الاحتلال، تحريرهما، وزعمت إنهما كانا محتجزين لدى حماس، في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وذكرت مصادر إعلامية أن الأسيران فرناندو سيمون مارمان، 60 عاماً ولويس هار 70 عاماً ، كانا أسرى عند عائلة ابو سرور في غزة ، وان العائلة اجرت مفاوضات مع الاسرائيلين في لندن ، حيث دفعت اسرائيل مبلغ مليون دولار عن كل اسير ، اضافة الى تعويض عن هدم منزل عائلة ابو سرور.

في حين تقول رواية ثانية، أن عملية تحرير الأسيرين، جرت في خانيونس، في عملية عسكرية تكبد خلالها الاحتلال خسائر في صفوف ضباطه وجنوده.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قد ذكرت فجر اليوم الاثنين، أن جيش الاحتلال تعرض إلى كمين "كبير جدا" في خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقالت هيئة البث؛ إن "الجيش يعاني من وضع صعب في خان يونس، بعد تعرضه لكمين كبير جدا".

والرواية الثالثة هي رواية الاحتلال الإسرائيلي، والذي زعم أنه تمكن من تحرير الأسيرين "الليلة الماضية (ليل الأحد) خلال عملية مشتركة أجراها الجيش وجهاز الأمن العام وشرطة إسرائيل (وحدة المستعربين الشرطية) في قلب رفح، تم تحرير فرناندو سيمون مرمن (60 عاما) ولويس هار (70 عاما)، اللذين تم اختطافهما على يد حماس إلى قطاع غزة من نير إسحاق يوم 7 أكتوبر الماضي".

وكان المتحدث باسم حركة حماس أسامة حمدان قال مساء اليوم إن "احتفاء الاحتلال بالوصول إلى أسيرين حسب روايته محاولة لرفع الروح المعنوية" وأشار إلى أن "روايات صحفية ميدانية تقول إن الأسيرين الإسرائيليين لم يكونا بيد حماس".

وقال المتحدث باسم حماس، إن القول الفصل سيكون ما تقوله المقاومة، واضاف: "ننتظر ماذا ستقول المقاومة بشأن هذه العملية".

وفي حين أعرب البيت البيض عن سعادته لما قال إنه "نجاح الجيش الإسرائيلي في تحرير المختطفين"، قال البنتاغون إنه لا علم لديه بأي دور أمريكي في العملية.