المشهد اليمني
الخميس 23 مايو 2024 02:41 مـ 15 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بنك في صنعاء، يفاجئ المودعين بالكشف عن مصير ودائعهم بعد رفضه إعادتها لهم نبش مقبرة والسطو عليها لتحويلها إلى ‘‘صالة أعراس’’ وسط اليمن!! الإمامة وخطرها على وحدة اليمن المحكمة حسمت أمرها.. حكم بتنفيذ عقوبة ‘‘القذف’’ ضد فنانة مصرية شهيرة إعلان إماراتي بشأن اليمن عقب لقاء جمع مقرب من ‘‘محمد بن زايد’’ بمسؤول أمريكي كبير هجوم صاروخي حوثي على سفينة قرب الحديدة.. وإعلان للبحرية البريطانية 10 محافظات على موعد مع الأمطار خلال الساعات القادمة صورة .. للرئيس الإيراني السابق تثير جدلا واسعا ! أحدهم قتلت والديه أمام عينيه.. منظمة ‘‘هيومن رايتس ووتش’’ تطلق نداء عاجلًا بشأن ألغام الحوثي التي حصدت أرواح الآلاف من اليمنيين العلم الوطني لدولة الوحدة يكتسح مواقع التواصل وناشطون عرب يشاركون في حملة احتفالية موسعة تحولات لافتة وغير مسبوقة في مواقف الدول الكبرى من الوحدة اليمنية تصدم دعاة الانفصال اختطاف مسؤول محلي وأحد مرافقيه جنوبي اليمن.. وتعميم هام للشرطة

ما سر الهدوء الحوثي في البحر الأحمر منذ حوالي أسبوع؟.. ثلاثة أسباب الثاني مفاجئ للجميع!

منذ الثلاثاء الماضي، توقفت الهجمات الحوثية في البحر الأحمر وخليج عدن، على الرغم من الضربات المستمرة التي تعلنها الولايات المتحدة وتقول إنها استهدفت أهدافا عسكرية ودمرت صواريخ ومنصات إطلاق في مناطق سيطرة الحوثيين.

وتساءل كثيرون عن هذا السر، رغم الضربات الأمريكية المستمرة، ورغم التهديدات الحوثية المستمرة ، بأن العمليات ستتواصل ما دام الحصار الإسرائيلي قائم على قطاع غزة، والحصار ما يزال قائما بالفعل وبشكل أشد، بالتزامن مع استعدادات صهيونية لشن عدوان بري على مدينة رفح التي تكتظ بقرابة مليون ونصف فلسطيني لاجئ في مخيمات نزوح بدائية في مساحة لا تتجاوز 65كم.

وحول ذلك، يرى مراقبون، أن المليشيات تراجعت عن عملياتها بالتزامن مع اقتراب موعد التصنيف الأمريكي بضم الجماعة لقوائم الإرهاب العالمية، والذي سيدخل حيز التنفيذ منتصف هذا الشهر، وتحديدا 17 فبراير الجاري.

فيما رأى آخرون، تابعهم المشهد اليمني، أن الجماعة تراجعت بأوامر إيرانية، بعدما تلقت طهران رسائل تهديد جادة من واشنطن، بضرب مصالح وأصول إيرانية في البحر الأحمر والمنطقة في حال استمرت هجمات الحوثيين، والمليشيات التابعة لإيران في العراق وسوريا، والتي يُلاحظ أنها هي الأخرى توقفت عن عملياتها بالرغم من تنفيذ الولايات المتحدة لعمليات اغتيال طالت قيادات موالية لإيران في قلب العاصمة العراقية بغداد.

في حين يرى طرف ثالث، أن جماعة الحوثي إضافة إلى السببين السابقين، فإنها قد تقوم خلال الأيام القادمة بعمليات بسيطة غير مؤثرة وتطلق صواريخ باتجاه البحر الأحمر، وتزعم أنها استهدفت سفنا تجارية أو حربية قبل نهاية الأسبوع بالتزامن مع حشدها للمواطنين إلى مظاهرات وخطاب مرتقب لزعيم الجماعة كما كانت تفعل خلال العمليات السابقة.

وكانت جماعة الحوثي أعلنت السبت أنها شيعت 17 ضابطا من قواتها زعمت أنهم قُتلوا بضربات أمريكية بريطانية، وتبين لاحقا أن 4 من أصل الـ17، سبق وأن أعلنت الجماعة تشييعهم ودفنهم قبل ذلك بيومين، بعد مقتلهم في اشتباكات مع مواطنين في محافظة إب، وسط اليمن.