المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 07:18 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024 ثورة واجتماع ضد الحوثيين في صنعاء عقب مقتل نجل شيخ قبلي بارز رحيل كبير سدنة بيت الله وحامل مفتاح الكعبة المشرفة فتاة تفجر اشتباكات مسلحة بين الانتقالي وقوات قبلية والأخيرة تستولي على أطقم المجلس وعيدروس يدخل على الخط بالفيديو.. الفنانة السورية ”كندة علوش” تعلن إصابتها بمرض خطير طفل يقتل بنت جاره بسكين وسط شارع في العيد.. والكشف عن دوافع الجريمة صدمة عالمية ...رئيس دولة يتوقع حرب كبرى في أوروبا خلال 3 أشهر وضحايا بالملايين وإسقاط بوتين وروسيا لن تكون بشكلها الحالي نجاح باهر لحج هذا العام: وزير الأوقاف يُثني على جهود قيادات الوزارة ويُؤكد على ضرورة الاستمرار في التطوير نهاية الحوثيين ..المستشفيات بصنعاء تستعين بثلاجات الدجاج لتخزين جثث الحوثيين والمليشيا ترفض تسليم الجثث لذويها الحوثيون يسيطرون على المساعدات الإنسانية في اليمن ويحرمون المحتاجين: دراسة دولية تكشف عن ”نظام مقصود” لتحويل المسار لصالح المليشيا جماعة الحوثي تعلن استهداف 4 سفن في ”ميناء حيفا” بإسرائيل وسفينة في البحر الأبيض المتوسط ”نحن نجري وراءها وهي تهرب منا”...عبدالملك الحوثي يزعم هروب حاملة الطائرات الأمريكية ”آيزنهاور”

إيران: دولة لا تردع بالقوة.... هل يمكن التفاوض معها؟

ايران والسعودية-تعبيرية-
ايران والسعودية-تعبيرية-

تواجه الولايات المتحدة مشكلة في كيفية التعامل مع إيران، التي تستخدم وكلاءها في المنطقة لشن هجمات على القوات والمصالح الأمريكية.

وتقول بعض الأصوات في واشنطن إن الحل يكمن في ضرب إيران مباشرة، بينما تقول أخرى إن الحل يكمن في إنهاء الحرب في غزة.

لكن هذه الحجج تتجاهل الواقع المعقد للصراع الإيراني الأمريكي، والذي يتطلب مزيدًا من الدبلوماسية والواقعية.

إيران ليست دولة سهلة الردع، فهي تمتلك شبكة قوية من الحلفاء والميليشيات في الشرق الأوسط، وتحظى بدعم من روسيا والصين.

وترى نفسها في حالة حرب مستمرة مع الولايات المتحدة وإسرائيل، وتستخدم وكلائها كوسيلة للدفاع عن مصالحها وبقائها.

وتستفيد من الصراع في غزة لتعزيز سمعتها كداعمة للقضية الفلسطينية، ولتأخير تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية.

الولايات المتحدة ليست في وضع أفضل، فهي ممزقة بين الرغبة في الانسحاب من المنطقة والحاجة إلى حماية حلفائها ومصالحها.

ولم تثبت الضربات العسكرية الأمريكية على الوكلاء الإيرانيين في سوريا والعراق أنها فعالة في ردعهم، بل قد تزيد من تحفيز إيران على تطوير قنبلة نووية.

ولم تنجح الولايات المتحدة في إقناع إيران بالعودة إلى الاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب.

الخبراء يقولون إن الحل ليس في الحرب أو السلام فقط، بل في البحث عن سبل للتعايش مع إيران، والتفاوض معها على قضايا مشتركة، والحد من التوترات في المنطقة.

ويقولون إن الولايات المتحدة تحتاج إلى مراجعة استراتيجيتها في الشرق الأوسط، والتركيز على الأولويات الأمنية والاقتصادية، وتجنب الانخراط في صراعات لا تخدم مصالحها.