المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 07:41 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”شجاعة فنان يواجه الواقع: قصة ممثل يمني مع طقم عسكري حوثي ” العمالقة تُحطّم أحلام الحوثيين في مأرب: هزيمة نكراء للمليشيا الإرهابية! ليس في كهوف صعدة.. مسؤول إعلامي يكشف مكان اختباء عبدالملك الحوثي أول تعليق حوثي على منع بشار الأسد من إلقاء كلمة في القمة العربية بالبحرين دولة عربية رفضت طلب أمريكا بشن ضربات على الحوثيين من أراضيها.. وهكذا ردت واشنطن عسكريا الأولى منذ 5 سنوات.. ولي العهد السعودي يزور هذه الدولة توقيع اتفاقية بشأن تفويج الحجاج اليمنيين إلى السعودية عبر مطار صنعاء ومحافظات أخرى 4 إنذارات حمراء في السعودية بسبب الطقس وإعلان للأرصاد والدفاع المدني مصر تزف بشرى سارة للاعب ”محمد أبو تريكة” نجل ‘‘قطينة’’ ينفجر في وجوه مليشيا الحوثي ويحذر من تكرار كارثة رداع في محافظة أخرى فنانة خليجية ثريّة تدفع 8 ملايين دولار مقابل التقاط صورة مع بطل مسلسل ‘‘المؤسس عثمان’’ مليشيا الحوثي تغلق عددًا من المساجد وتعتقل خطيبين في المحويت

الحكومة الشرعية تعلن فشلها في تأمين وديعة لخفض تكاليف الشحن البحري إلى اليمن

أعلنت وزارة النقل في الحكومة اليمنية، فشلها في تأمين وديعة خفض التأمين البحري، كانت قد تعهدت بتوفيرها للمساهمة في خفض تأمين الشحن البحري إلى الموانئ الخاضعة لسيطرتها.

وقال وكيل وزارة النقل لقطاع الشؤون البحرية والموانئ القبطان علي الصبحي، في ورشة عمل نظمتها الرابطة الاقتصادية أمس في عدن، إن ظروف الحرب في البلاد، إضافة إلى جملة من العوامل والتطورات الدولية، من بينها (الازمة الاقتصادية بسبب جائحة كورونا وأزمة الحرب الروسية الأوكرانية، إضافة إلى التطورات الدولية وأبرزها الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة) تسببت بزيادة كلفة النقل البحري وأدت إلى تناقص الحركة الملاحية.

وأضاف الصبحي في كلمة الوزارة، أن الهجمات الحوثية على حركة الملاحة الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن، رفعت تكاليف النقل البحري إلى ميناء عدن، بنسبة تصل إلى 150% وذلك لارتفاع التأمين الإضافي نتيجة الوضع الحالي.

وأكد الصبحي أن خطة الحكومة في خفض التأمين عبر وضع وديعة في نادي التأمين في لندن بقيمة 50 مليون دولار ـ كانت الحكومة قد تعهدت في فبراير من السنة الماضية بإنجازها بالتنسيق مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ـ "لم تكلل بالنجاح بسبب عدم مقدرة الحكومة بالوفاء بتأمين المبلغ".

وتكافح الحكومة الشرعية لاستعادة دور موانئ عدن، بهدف تعزيز مواردها الشحيحة، التي ضاعفت أزمتها الهجمات الحوثية على موانئ وحقول النفط في مناطق سيطرتها، وإجبار المليشيات التجار في مناطق سيطرتها على الاستيراد عبر موانئ الحديدة الخاضعة لها.