الإثنين 15 أبريل 2024 10:31 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأردن يستدعي سفير إيران في عمان بعد تصريحات مسيئة شاهد:القبض على رجل وامرأة ظهرا في فيديو بأفعال منافية للآداب وسلوكيات خادشة للحياء بالرياض مجلس الحرب ”الإسرائيلي” يقرر الرد على إيران.. كيف سيكون؟ الحكومة اليمنية: أوشكنا على توقيع خارطة الطريق واتفاق صرف المرتبات لكن مليشيات الحوثي أفشلت ذلك تعليق قوي للحكومة اليمنية الشرعية بشأن الرد الإيراني على اسرائيل إصدار أول تأشيرة لحجاج اليمن للموسم 1445 وتسهيلات من وزارة الحج والعمرة السعودية محافظ تعز يتدخل في قضية ابتزاز الإعلامية مايا العبسي ويصدر توجيهاته مصادر مطلعة لـ”العربية” ترد على مزاعم مشاركة السعودية في اعتراض الهجمات الإيرانية على اسرائيل دوي انفجار في منزل الرئيس السابق عبدربه منصور هادي ومصدر يكشف السبب هل تصدق توقعاتها...العرافة اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف تُحذر من كارثة في اليمن وتحدد موعدها انقطاع خدمة الإنترنت في هذه المحافظة اليمنية الإفراج عن اليوتيوبر الصنعاني المعتقل لدى الانتقالي الجنوبي

”رحلات مكوكية وتحركات عاجلة”...قائد فيلق القدس يسافر بين حلفاء إيران لتهدئة التوترات مع الولايات المتحدة

قاني
قاني

في ظل تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة، قام قائد فيلق القدس الإيراني، إسماعيل قاآني، برحلات مكوكية بين سوريا ولبنان والعراق لتنسيق السياسات والعمليات مع حلفاء إيران في المنطقة.

وقال مسؤول أمني غربي إن الهدف من هذه الزيارات هو "منع تصرفات حلفاء إيران من الخروج عن نطاق السيطرة" و"تجنب أي استفزازات قد تؤدي إلى رد فعل عسكري أمريكي".

وأضاف المسؤول أن قاآني التقى بقادة حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية في العراق، وناقش معهم الوضع الأمني والسياسي في المنطقة والتحديات التي تواجهها إيران.

وحذرت الولايات المتحدة إيران، علناً ومن خلال السفارة السويسرية في طهران، التي تتولى المصالح الأمريكية في البلاد، من أنها سترد على أي عدوان من جانب إيران أو حلفائها.

وقال مسؤول أمريكي إن الرسالة الأمريكية شددت على أن "الولايات المتحدة لن تتسامح مع أي هجوم على مصالحها أو حلفائها في المنطقة" وأنها "ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية نفسها وشركائها".

وتأتي هذه التحركات في ظل تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة بعد مقتل ثلاثة جنود وجرح اخرين في هجوم على قاعدة امريكية بالاردن امس الاول .

وقال محللون إن إيران تحاول إظهار قوتها ونفوذها في المنطقة من خلال دعم حلفائها وتنفيذ عمليات عسكرية واستخبارية ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأشاروا إلى أن قاآني، الذي خلف الجنرال قاسم سليماني بعد مقتله في ضربة أمريكية في بغداد في يناير 2020، يحاول تعزيز دوره وسمعته كقائد عسكري وسياسي في المنطقة.

وقالوا إن قاآني يواجه تحديات كبيرة في الحفاظ على التنسيق والتوازن بين حلفاء إيران المختلفين، الذين لديهم مصالح وأجندات متباينة ومتناقضة في بعض الأحيان.

وأضافوا أن قاآني يسعى أيضاً إلى تهدئة التوترات مع الولايات المتحدة وتجنب أي تصعيد قد يهدد مفاوضات إحياء الاتفاق النووي مع الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة جو بايدن.

وقالوا إن قاآني يلعب دوراً حساساً ومعقداً في تحقيق مصالح إيران الإستراتيجية والوطنية في المنطقة والعالم.