الإثنين 4 مارس 2024 10:29 صـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
توجيهات رسمية عاجلة بشأن نهب أدوية مهربة من قبل عصابة مسلحة في تعز قفزة نوعية للريال اليمني مقابل العملات الأجنبية الشاب والإوزة.. والطبيعة الإنسانية! اعترافات مثيرة لأحد المتهمين بقتل ‘‘اللواء العبيدي’’ في مصر.. وسر تورط امرأتين في الجريمة درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية وفاة ”العامري ” شقيق مستشار رئيس الجمهورية وإصابة عدد من اقاربه بحادث مروري بالسعودية تخوفات من تدمير البيئة البحرية بعد إغراق الحوثيين سفينة تحمل أطنان من السموم في البحر (إستطلاع) الحوثيون يحملون إحدى قبائل شبوة مسؤولية مقتل طفل بعد اغتياله في مدينة ذمار العثورعلى شاب يمني مشنوقا بأحد المصانع في الأردن الحوثيون يعجلون بمحاكمة المتهمين بقتل إبراهيم الحوثي الأخ الأصغر لزعيم المليشيا ميليشيا الحوثي تعتقل ضابط في الحرس الجمهوري بعد اقتحام منزله في سنحان بمحافظة صنعاء برشلونة يرفض هدايا الريال وجيرونا..ويكتفي بالتعادل مع بيلباو

هجوم أمريكي جديد ضد الحوثيين في اليمن وإعلان عسكري للبنتاغون

أعلن الجيش الأميركي تنفيذ ضربتين جديدتين في اليمن في وقت مبكر من يوم الأربعاء ودمر صاروخين مضادين للسفن أطلقهما الحوثيون كانا موجهان نحو البحر الأحمر وكانا يستعدان للانطلاق.

وأوضح الجيش الأمريكي، في بيان، أن الضربتين اللتين وقعتا في حوالي الساعة 23:30 بتوقيت غرينتش، هي الأحدث ضد الجماعة المتحالفة مع إيران بسبب استهدافها لحركة الشحن في البحر الأحمر، وجاءت في أعقاب جولة أكبر من الضربات في اليوم السابق.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان "حددت القوات الأميركية الصاروخين في مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وقررت أنهما يمثلان تهديدا وشيكا للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة... وبعد ذلك قصفت القوات الأميركية الصواريخ ودمرتها دفاعا عن النفس".

ومنذ أن بدأت الولايات المتحدة ضرب مواقع عسكرية للحوثيين في اليمن في 11 كانون الثاني، تقول البنتاغون إنها دمرت أو قوضت عمل أكثر من 25 منشأة لإطلاق الصواريخ ونشرها وأكثر من 20 صاروخا.

وتقول -أيضًا- إنها ضربت أيضا طائرات مسيرة وأجهزة رادار ساحلية وقدرات استطلاع جوي للحوثيين، بالإضافة إلى مناطق لتخزين الأسلحة.

يوم أمس الثلاثاء، قال المتحدث باسم البنتاغون الميجر جنرال باتريك رايدر في إفادة صحفية "ركزنا بشدة على استهداف أنواع من الأشياء التي يوظفونها أو يستخدمونها لشن هجمات ضد حركة الشحن الدولي والبحارة، وسيظل هذا هو تركيزنا".

وأشار رايدر إلى أن آخر هجوم للحوثيين كان في 18 كانون الثاني، مما يشير إلى أن الضربات كان لها تأثير، وقال "منذ ذلك الحين، نفذنا عدة ضربات للدفاع عن النفس عندما كان هناك تهديد وشيك أو إطلاق متوقع"، بحسب رويترز.