المشهد اليمني
الأحد 21 أبريل 2024 05:51 صـ 12 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ماهو القرار ”2722” ؟ الذي هددت مجموعة السبع المليشيا الحوثية به قبائل عنس تتداعى للرد على الحوثيين بعد اقتحامها منزل أحد أبناء القبيلة وقتله أمام أبنائه (تفاصيل) شاهد .. السيول تجرف الأراضي الزراعية وسيارات المواطنين في رداع بمحافظة البيضاء (فيديو) دعاء المضطرين للفرج العاجل .. إليك أسهل الطرق لفك الكرب أرسنال يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا التحذير من مخطط حوثي خبيث سوف يطمس الهوية في اليمن ! ” اخترق المجال الجوي ولم ترصده الرادارات”.. صحيفة أمريكية تكشف مفاجأة بشأن السلاح الذي استخدمته إسرائيل للهجوم على إيران لن تصدق ما حدث لفتاة من عدن بعد تعرضها للابتزاز! انهيار في خدمة الكهرباء بعدن بعد زيارة ”بن مبارك” للمؤسسة ووعوده بتحسينها.. وغضب شعبي بعد الهجمة الواسعة.. مسؤول سابق يعلق على عودة الفنان حسين محب إلى صنعاء شاهد:”معجزة في الحديدة: عائلة من 18 فردًا تنجو من فخ الموت الحوثي” ”ولي الله” و” رئيس جمهورية” ...قيادي حوثي سابق يكشف عن ارتكاب قيادات حوثية كبيرة جريمة موت بطيء (وثيقة)

مليشيا الحوثي تبلغ أسرة الناشطة ”فاطمة العرولي” بعزمها على إعدامها بميدان التحرير بصنعاء

الناشطة الحقوقية فاطمة العرولي
الناشطة الحقوقية فاطمة العرولي

كشفت أسرة الناشطة الحقوقية اليمنية فاطمة العرولي، اليوم الخميس، أن مليشيات الحوثي الموالية لإيران، أبلغتهم بعزمها إعدام ابنتهم في فبراير المقبل بميدان التحرير بالعاصمة صنعاء.

وقال طارق العرولي شقيق المختطفة، في منشور على الفيسبوك، إنه تلقى اتصالا من المليشيات تخبره بأن موعد إعدام شقيقته "فاطمة صالح العرولي" سينفذ أواخر فبراير المقبل وتحديدا في 21 فبراير بميدان التحرير في صنعاء.

يُذكر أن فاطمة العرولي هي رئيسة اتحادات قيادة المرأة العربية وناشطة حقوقية اختطفتها ميليشيا الحوثي في أغسطس 2022 في مدينة الحوبان بمحافظة تعز .

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا أمن الدولة الخاضعة للحوثيين، أصدرت مطلع ديسمبر الماضي، قرارا بالإعدام بحق الناشطة العرولي بتهمة التخابر مع تحالف دعم الشرعية، بعد إجراءات محاكمة وصفتها منظمات حقوقية محلية ودولية بأنها "مسيسة" و"جائرة".

وقال المحامي عبدالمجيد صبرة إن "المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة بصنعاء تصدر حكمها في قضية المعتقلة فاطمه صالح محمد العرولي، وتقضي بإدانتها بالتهمة المنسوبة إليها في قرار الاتهام ومعاقبتها بالإعدام تعزيرا".

ونص منطوق الحكم الصادر، بعد أكثر من عام على اختطاف فاطمة العرولي ومنع الزيارة عنها، بإدانتها بالتهمة المنسوبة إليها في قرار الاتهام (التخابر مع الإمارات) ومعاقبتها بالإعدام تعزيراً.

وعلقت منظمة "سام" للحقوق والحريات، على الحكم في وقت سابق، بالقول إن حكم الإعدام بحق الناشطة ، فاطمة العرولي، الذي أصدرته محكمة خاضعة للحوثيين، بني على "إجراءات قانونية مشوبة بعيوب جوهرية وخطيرة".

وأكدت المنظمة أن "المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء، التي يديرها الحوثيون، أصدرت حكماً بالإعدام على الناشطة (فاطمة العرولي) بتهم ملفقة، بناء على إجراءات قانونية مشوبة بعيوب جوهرية وخطيرة".

وقال مدير "سام" توفيق الحميدي، إن الناشطة العرولي، "حٌوكمت دون أن يكون لها محام يتولى الدفاع عنها، وفي محكمة تحولت إلى أداة من أدوات العقاب والانتقام، حيث أصدرت المحكمة منذ استيلاء جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء أكثر من 500 حكم، ضد الخصوم السياسيين".

وأضاف أن: "بعض هذه المحاكمات لم يستمر أكثر من سبع دقائق، ما يجعل إجراءات هذه المحكمة نوعاً من احتقار العدالة، وتأكيد على حرص جماعة الحوثي على تحويل المحاكم إلى ثكنات عسكرية بلباس قضائي للقمع، وترهيب الخصوم، ومصادرة ممتلكاتهم".

وفي أغسطس الماضي، أحالت السلطات القضائية التابعة الحوثيين فاطمة العرولي بعد مرور عام على اعتقالها، للمحاكمة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا امن الدولة بتهمة "إعانة العدوان (الإمارات) ورفع إحداثيات عن مواقع الجيش واللجان الشعبية"، حد تعبيرهم.