الخميس 22 فبراير 2024 03:09 صـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مأساة وفاجعة كبرى.. مستشفى يتحول إلى ساحة قتال وأب ينهار بعد مقتل ابنه الوحيد في هجوم متحوثيين جماعة الحوثي: لن تتوقف هجماتنا في البحر الأحمر حتى ولو توقف العدوان على غزة! كم عدد الطائرات الأمريكية التي أسقطها الحوثيون حتى الآن وكيف سيكون الرد الأمريكي إذا استمرت هجماتهم؟ معلقة صورته بمنزلها...ما علاقة أبو تريكة بعارضة الأزياء العالمية الفلسطينية بيلا حديد؟ مطالبات لوالدة امير قطر الشيخة ”موزة ”لإنقاذ الرهائن الإسرائيليين صور جديدة للسفينة البريطانية التي أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر ”شاهد” ليفربول يحكم قبضته على صدارة البريميرليغ برباعية بمرمى لوتون جهود السعودية في اليمن: بين تحقيق السلام وتحقيق الاستقرار السياسي 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟ ”بعد تراكم رواتب الأطباء لأربعة أشهر.. مستشفى حكومي يطلق حملة تبرعات لتسديد الديون” ”لا يخضع لسلطتكم ولا تستطيعون الوصول إليه”...كاتب صحفي يكشف حقيقة حصول الحوثيين على رسوم من عبور السفن بباب المندب ”الرد قد يكون قنبلة نووية”...كاتب صحفي يحذر من هجمات الحوثيين بالبحر الاحمر والرد الغربي عليها

كارثة البحر الأحمر والمخاطر الإيرانية الإسرائيلية

بدأت اللعبة تظهر وتتكشف في المياه الزرقاء للبحر الأحمر لصالح إسرائيل وحلفائها، من خلال صفقات سرية تم التعاون فيها مع إيران ودول أخرى.

من المؤسف أن العديد من العرب لا يُعطون أهمية كافية لخطورة هذا الوضع، إذ قامت إيران وإسرائيل بصفقة خبيثة ضد الدول المطلة على البحر الأحمر. فمصر تتأثر بتعطيل قناة السويس، وستكون دول الخليج أيضًا تحت تأثير تدخلات إيران والصومال والسودان.

وها هي إثيوبيا تفرض سد النهضة بدعم إسرائيلي للإضرار بمصالح مصر والسودان، وتُشعل فتنة في السودان لضعف موقف البلدين بشأن السد، وسط صمت دولي وعربي وإسلامي.

والآن، فتنة مسرحية مع الحوثيين للاستفادة من مأساة غزة واستخدامها لصالح إيران وإسرائيل وحلفائهما، محاولين إظهار أن الحوثيين يدافعون عن غزة، وهو سيناريو ساخر. للأسف، هناك قناة خليجية تعمل على تضليل مشاهديها بإظهار عملاء إيران وهم يهددون، وترفض دول عديدة فكرة قصف أو مهاجمة الحوثيين أو تصنيفهم ككيان إرهابي. وذلك لأن وجود هذه الميليشيات يخدم مصالح إسرائيل وإيران وغيرها.

نقول لتلك القناة: اتقوا الله فيما يتعلق بشعب اليمن الذي تم تدميره وقتل أبنائه، وتجويعهم، والحرب على هويتهم وتشريدهم، وجعلهم منطقة لتصدير المخدرات ودعم الجماعات الإرهابية.

لماذا الصمت حيال استيلاء الحبشة على ميناء في الصومال، رغم معارضة الحكومة؟ لماذا هذا التضليل؟ يجب التحرك الفوري في هذا الاتجاه، والحذر من تغليب مغالطات اتفاقيات السلام التي تهددها إيران.

ومن المؤسف أيضًا التواطؤ الدولي لإقصاء الشرعية اليمنية وضعفها، واستخدام وسائل الإعلام لقادة من غزة لتجميل صورة الحوثيين بالأكاذيب التي تروجها إيران وميليشياتها في اليمن. فهم يعانون من الدمار في دينهم وهويتهم واقتصادهم ومعاناة شعبهم، على غرار ما تقوم به إسرائيل في غزة.

اتقوا الله، أيها الإعلاميون، حيال شعب اليمن واستقرار المنطقة وسيادة الدول الشقيقة. يجب كشف هذه اللعبة وتوضيح الحقائق وإظهار الخطر الذي يهدد الجميع. اللهم اهدِ أمتنا، وليحزن الإنسان من تضليل القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي حيال مواضيع تافهة كصواريخ الحوثيين ولعبة السفن التي يتم التحدث عنها على نحو مثير ومستفز، وعقد مواقف دولية مشبوهة.

ما يحدث خطير، ويجب الانتباه إلى ما قد يحدث بعد حرب غزة وبعد قرصنة البحر الأحمر من قبل القراصنة الصوماليين وبوارج إيران. وكذلك الصراع على الجزر، وتعزيز قوة الحبشة، والتآمر على مصر بشأن سد النهضة وقناة السويس، وتدمير العراق وسوريا ولبنان على يد أذرع إيران، والحرب الإعلامية لتزييف الأخبار.