المشهد اليمني
الأربعاء 19 يونيو 2024 12:10 صـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أطفال عدن في خطر: سلك كهربائي قاتل يثير موجة استياء عارمة شاهد: مقطع مؤثر لطفل وهو يبكي عند قبر والدته يحظى على تداول واسع ”هذه طبعاً أخلاق المسيرة الخرائية”..غضب واسع في اليمن بعد إساءة صحفي حوثي للنساء اليمنيات اثارت الرعب في عدن..سحر وشعوذة في يد نقطة امنية هل تُفرج عنهم قريبا؟.. تصريحات حوثية مفاجئة بشأن مصير من وصفتهم الجماعة بـ”جواسيس أمريكا”! سعودي يوثق ذوبان خزان مياه من شدة ارتفاع درجة الحرارة في حفر الباطن ”فيديو” ”الطبل” محمد علي الحوثي يتحدى أمريكا ويقول: ”احلفوا يمين واحنا نصدقكم”!.. فيديو يثير سخرية واسعة يمني في اليابان يرفع رأس العرب .. وتكريم رسمي لبطولته مخترع يمني يتهم دولة خليجية بسرقة اختراعه ويطالب بإعادة حقوقه ضبط كميات كبيرة من المخدرات في بحر العرب متهمة بالتستر على جرائم الاغتصاب.. مجلة عربية شهيرة تعلن وقوفها مع عبدالملك الحوثي ”رئيس لجنة المصالحة والتشاور يفتح الملفات المعقدة: لا حلول سحرية لتحقيق الأهداف باستعادة الجنوب..وكاتب صحفي يعلق”

لهذه الأسباب نؤيد خارطة الرياض لإحلال السلام باليمن

منذ سقوط العاصمة اليمنية صنعاء في يد ميليشيات الحوثي الطائفية الموالية لإيران (٢١ سبتمبر ٢٠١٤)، تخللت الحروب الناجمة عن ذلك السقوط جولات عديدة للتفاوض بين الحكومة الشرعية وجماعة الحوثي جميعا باءت بالفشل، لكن الجهود الدائرة حاليا في العاصمة السعودية الرياض تبدو الأوشك في التوصل لاتفاق يُجَدوِل عودة اليمن إلى اليمنيين والعروبة.. وبصيغة أخرى إعادة السلام لليمن بإزالة مسببات الحرب.

ويقف وراء هذا التأكيد أسباب عديدة أولها أن التشاور الحالي يتم برعاية سعودية ومباركة أممية وبإشراف من مجلس القيادة الرئاسي.

ثاني هذه الأسباب أن الجهود الحالية تأتي بعد مرور وقتٍ كافٍ نضجت خلاله الظروف وتبلورت الحلول والرؤى الأقرب للتنفيذ.

اما السبب الثالث فيتمثل بكون هذه المشاورات تتم بعد اجتماع كافة مكونات الصف الوطني في وحدة واحدة عبر تشكيل مجلس القيادة الرئاسي في أبريل ٢٠٢٢، برئاسة الدكتور رشاد محمد العليمي.. وهو المجلس الذي كسب الرهان وحافظ على تماسكه رغم كل الصعوبات والمعوقات التي كان يتم تجاوزها بحكمة رئيس وأعضاء المجلس وبحرص الأشقاء بالمملكة على وحدة الصف وتقريب وجهات النظر، دون انحياز لطرف على آخر.

ويتمثل السبب الرابع في كون المشاورات الحالية بالرياض تأتي بعد وصول جماعة الحوثي لطريق مسدود عسكريا وسياسيا وخدميا ومجتمعيا، وعدم قدرة الجماعة على الحصول على أية مشروعية شعبية أو دولية، وكذا عدم قدرتها على الإيفاء بأدنى المتطلبات كسلطة أمر واقع في مناطق سيطرتها. بصرف النظر عن الفرقعة الأخيرة التي تنفست عبرها، وبشكل مؤقت، على هامش العدوان الإسرائيلي على غزة.

خامس الأسباب التي تميز محادثات الرياض عن سابقاتها يتمثل في كونها تدور حول قضايا محددة تبدأ من النقاط التي تمس حياة المواطنين وتعمل على التخفيف من معاناتهم، وصولا إلى نقاط متقدمة تقع جميعها تحت سقف المرجعيات المجمع عليها من قبل مكونات الصف الوطني.

وهناك سبب سادس لا يقل أهمية عن الأسباب السابقة وهو أن هذه المشاورات تحفل بجملة من المحفزات غير المسبوقة والمقدمة من حكومة المملكة العربية السعودية لإحداث تنمية واسعة في اليمن تواكب وتعقب تنفيذ الاتفاق المنشود. وهو التزام معهود من الأشقاء في المملكة الذين كانوا على الدوام سندا لليمن في كل الظروف، وهم على استعداد لمضاعفة الدعم حينما تتوفر البيئة الآمنة والوعاء المضمون.

وعلاوة على ما سبق هناك أسباب أخرى تجعل من المحادثات الجارية بالرياض نقطة انطلاق حقيقية لاستعادة السلام في اليمن، وهذا ما تدركه الحكومة الشرعية وتعمل بمقتضياته وبالتالي فإن الحوثي يظل كعادته مصدر التعويق رغم أن هذه الجهود توفر له فرصة يعتقد أغلب اليمنيين أنه لا يستحقها.

وهنا يبرز السؤال المهم: ما الذي يدفعنا لتأييد هذه الجهود رغم يقيننا بأن ميلشيا الحوثي ليست شريكا نافعا لصناعة السلام بل عود ثقابٍ للحروب والقلاقل وأداة استعمارية لديها سجل إجرامي يحرمها التوفيق، وسجل من النكث والمراوغة يجعلها منزوعة الثقة، وتركيبة فكرية باطنية مبنية على العنصرية والاستحواذ بغطاء ديني مغلوط، بالإضافة لجملة ارتباطات بمشاريع معادية للأمة تجعلها فاقدة للقرار الذاتي، ناهيك عن افتقادها للوازع الوطني او الإنساني وافتقارها للمخيال السياسي الذي يؤثر لغة المصالح على أيديولوجية الأذى..؟

والجواب على السؤال يتجسد أولاً في ثقتنا بالبلد الراعي للتشاور وهو المملكة العربية السعودية والتي تدرك كل ما سبق وتعمل حسابه.. وكذا ثقتنا بمجلس القيادة الرئاسي الممثل الشرعي لكل فئات الشعب اليمني. وفي هذا السياق نستغرب ممن يروج أن المملكة لم تكن لتدعم هذه الحلول السلمية إلا لكونها قد تعبت.. والحقيقة أن التشاور الحادث اليوم هو ما كانت تسعى له المملكة منذ البداية، وهي اليوم ترعى المحادثات من موقع قوة ممسكة بكافة تلابيب المشهد اليمني، علما أن السعودية خلال نفس السنوات التي دارت فيها الحرب باليمن، حققت أكبر انتقاله سياسية وأعلى قفزة تنموية وأقوى مكانة دولية.. فأين يا ترى مظاهر التعب!!

ويتجسد الجواب ثانياً في كوننا ندرك أن هذه الجهود نابعة من وعي حكيم وخطة مدروسة، وأنها إن لم تؤدِّ للحل الشامل بشكل مباشر فإنها سوف تغير المعادلة الصفرية الحالية وتفتح كوة بالجدار من خلال إلزام المليشيا بالحد الأدنى المتمثل بصرف المرتبات وفتح الطرقات وإنهاء الازدواج السعري للعملة الوطنية.. وكل ذلك من شأنه إيجاد أرضية جديدة يبنى عليها أشكال جديدة للنضال تضمن عودة السلام لبلد يستحق العيش بسلام.