الأحد 14 أبريل 2024 02:04 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

ماذا يعني عسكرة البحر الأحمر وخليج عدن وما الدول المتضررة ومن المستفيد وماذا عن الصين ومصير اتفاق الإمارات وإسرائيل؟

سفينة شحن بالبحر الأحمر
سفينة شحن بالبحر الأحمر

سلطت ورقة تحليلية نشرها مركز المخا للدراسات، الضوء حول تداول الأوضاع في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن، مركزة على الفرص والتحديات التي قد تطرأ نتيجة لمسألة عسكرة هذه المنطقة.
وفقًا للورقة التحليلية، التي اعدها الباحث في الشؤون العسكرية والاستراتيجية الدكتور علي الذهب، تعتبر الأوضاع الحالية فرصة ثمينة للحوثيين وإيران للتأثير على التوجهات الأمنية والعسكرية في المنطقة.
وأوضحت الورقة أن تهديدات الحوثيين فتحت الباب أمام تدخل عسكري أجنبي في مضيق باب المندب والجزر اليمنية المجاورة، مما يثير قلقًا بشأن أمان الملاحة في هذه الممرات البحرية الحيوية.
وأشارت الورقة إلى أن التداولات السياسية والدوافع الداخلية تلعب دورًا في هذا السياق، حيث يسعى الحوثيون إلى تعزيز موقفهم التفاوضي وإشعال توترات بحرية للضغط على وسطاء عملية السلام، بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسعودية.
وتوقعت الورقة أن قد تشهد المنطقة تصاعدًا في التوترات وعسكرة أجنبية تدريجية في المضيق والجزر اليمنية، مما يؤدي إلى تأثيرات لا تقتصر على دول المنطقة فقط، بل تمتد إلى الأمن والمصالح الدولية، خاصةً مع ارتباط إسرائيل والإمارات بمعاهدة أبراهام وتداخل دور الصين في السياق الإقليمي.
وختمت الورقة بالتأكيد على أن تلك التطورات تشكل تحديات كبيرة للمجتمع الدولي، وقد تستدعي استجابات حاسمة للحفاظ على استقرار المنطقة وأمان الملاحة الدولية.
للاطلاع بشكل أوسع على ما سبق، إليكم الدراسة كاملة، على الرابط التالي:

https://shorturl.at/dgMNS
تهديدات الحوثيين على جانبي مضيق باب المندب وتداعياتها العسكرية والأمنية.pdf