الأربعاء 21 فبراير 2024 08:18 صـ 11 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
صحيفة إماراتية: تصعيد خطير في جنوب اليمن للي ذراع حكومة ”بن مبارك” وهذا ما سيحدث الأسبوع القادم عرض عسكري للحوثيين وعيونهم على مأرب ”شاهد” ورد الآن.. انفجارات عنيفة في مدينة الحديدة وإعلان حوثي بشأنها أقوى رد سعودي على مجلس الأمن بعد فشله في إصدار قرار بوقف الحرب على غزة عاجل: صورة للسفينة البريطانية التي قصفها الحوثيون قرب باب المندب والنفط يتسرب منها وعليها مواد شديدة الخطورة تفاصيل عقد مبابي الجديد مع ريال مدريد.. تنازل عن ”رقم مهم” فنان ”مصري”: شفت الرسول محمد و4 أنبياء في المنام.. واتكلمت مع سيدنا إبراهيم أول تعليق من أحمد على عبد الله صالح على مقتل رفيقه ”بن جلال” في القاهرة كيف ساعدت واشنطن الحوثي على تحويل اليمن إلى مستودع للسلاح الإيراني؟ كاتب صحفي يجيب دولة خليجية تسلم الحوثيين رسالة بشأن ”عملية برية واسعة” ضدهم في اليمن وصحيفة لبنانية تكشف التفاصيل! ضابط استخبارات إسرائيلي: السنوار هرب من غزة إلى سيناء ”ممنوع الجلوس”.. شاهد كرسي بسعر ربع مليون ريال سعودي بمعرض العقار يُثير الجدل

‏يهودة اليمنيين.. الحوثة على خطى جدهم بن حمزة

عصابة الحوثي في اليمن تعرف أن اليمنيين– بلا استثناء ولا حدود- يرفضون الاحتلال الإسرائيلي، ويقفون ضد عدوان الآلة العسكرية الإسرائيلية على أهالي غزة، مع ذلك تصر هذه العصابة العنصرية على وصف ملايين اليمنيين الرافضين لها باليهود والصهاينة.. لكن لماذا هذا الإصرار؟ وما أهدافه؟ ومتى بدأ استخدام وصف "يهودي" ضد اليمنيين؟! هل هو متعلق بالحرب الأخيرة في غزة؟ هذا ما سأجيب عنه بإيجاز في هذه الأسطر.

بعد سيطرة الحوثي على صنعاء وبعض المحافظات وأثناء ما شعرت هذه العصابة أنها ملكت القوة القادرة على إخضاع رقاب اليمنيين لها، ظهر القيادي الحوثي ومالك قناة الهوية التلفزيونية محمد العماد في بث مباشر ليشتم اليمنيين الرافضين لعصابته، ومما قاله في سياق السخرية والذم: إن القبائل الحميرية مجرد يهود. قال: أقسم بالله لم نعد نعرف من نناقش.. لا ساستهم رجال.. مشائخهم لم يعودوا رجال.. شبابهم الإعلاميين لم يعودوا رجال".
ثم يواصل "لكن فعلًا، هم يقولون بأنهم حميريين يهود.. ما هو الفرق بينهم وبين اليهود؟ هم حميريون فعلا.
اذهبوا لمشاهدة أجدادهم في إسرائيل... سيصلون إلى تل أبيب.. يذهبون عند أصولهم". إلى أن يقول: "شغلتونا حميريين حميريين، لكن فعلا أنتم حميريين العرق.. عرق يهود ليس فيكم شرف، ولا فيكم كرامة، ولا فيكم عزة (...) حميريين جالس العرق بيدق، الذين جالسين تدخلوهم من أيام عفاش (علي عبدالله صالح رحمه الله) عرق اليهود". الفيديو منشور في مواقع التواصل الاجتماعي.
إن وصف اليمنيين باليهود والصهاينة حدث قبل أحداث غزة ونتيجة رفض اليمنيين لسطو الحوثيين على مؤسسات الدولة في صنعاء. لكن لم تكن هذه هي البداية، فهذا السلوك امتداد لثقافة وفكر متوارث؛ لأن من يقرأ كتب التاريخ سيجد أن عملية وصف اليمنيين باليهود أقدم من ذلك بكثير، والشواهد كثيرة.
ففي العام 1848 كانت إب تعاني جراء حكم الأئمة العنصري (أجداد الحوثيين)، وهذا ما تسبب في إشعال ثورة يمنية بقيادة القائد العالم الفقيه اليمني سعيد بن صالح ياسين العنسي الذي جمع المظلومين والفقراء وسار بهم محررًا العديد من الأراضي اليمنية. ولكي يبرر محمد بن المتوكل حربه ضد ثورة المناطق الوسطى في اليمن، أطلق على الثائر الفقيه سعيد ياسين اسم "سعيد اليهودي"، وكل من أيدوه يهود بطبيعة الحال..!
كل من كان يقف ضد الحكم الإمامي الذي يحصر حكم اليمنيين في البطنين وفق خرافة الولاية العنصرية يعدُّ في نظرهم يهوديًّا أو كما يقال اليوم (صهيونيا) بهدف تبرير استهدافه والقضاء عليه.
وعندما يصف الحوثيون أحرار اليمن بأنهم يهود وصهاينة اليوم، فإنهم يسيرون على نهج مرجعهم الديني الثاني من حيث الأهمية وهو عبدالله بن حمزة الذي افترى على رسولنا الكريم -عليه الصلاة والسلام- حديثًا مكذوبًا ليعزز فكرته المزعومة، حيث ادعى أن الرسول -عليه الصلاة والسلام- قال: "من حاربني في المرة الأولى، وحارب أهل بيتي في المرة الثانية، كان من شيعة الدجال". ثم قال عبدالله بن حمزة مفسرًا هذا الحديث المكذوب: "وشيعة الدجال هم اليهود". (مجموع مكاتبات الإمام عبدالله بن حمزة 561-614هـ، تحقيق عبدالسلام عباس الوجيه، ص350).
إذن، عندما يصف الحوثيون أحرار اليمن باليهود والصهاينة، فالأمر لا يتعلق بأحدث غزة وفلسطين إجمالًا، بل وصف يهودي صهيوني يطلق على كل يمني يرفض تأييد حكم هذه السلالة العنصرية اليوم، وهي أوصاف يطلقونها لتشويه صورة وسمعة من توجه إليه، وإسكات من يناصره، والتبرير لكل جريمة يرتكبونها.
وعندما يصرخ الحوثيين "اللعنة على اليهود"، فإنما يقصدون اللعنة على كل يمني جمهوري يرفض حكم الإمامة ومشروع الخميني في شبه الجزيرة العربية، ويعلنون بذلك إباحة دمه وماله ومصادرة حقوقه وممتلكاته.

*من حساب الكاتب على منصة إكس