الإثنين 15 أبريل 2024 09:19 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

عدد الشهداء في غزة يقترب من 19 ألف.. والقسام تعلن تدمير 72 آلية اسرائيلية جديدة خلال 3 أيام

يواصل الاحتلال جرائمه بحق المدنيين
يواصل الاحتلال جرائمه بحق المدنيين

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 18 ألفا و787، فيما ارتفع عدد الجرحى إلى نحو 51 ألفا، في إحصائية مساء الخميس، لوزارة الصحة الفلسطينية.

في حين يواصل الطيران الإسرائيلي غاراته على مناطق مختلفة في قطاع غزة، في وقت تقصف المدفعية المناطق السكنية ومحيط مراكز الإيواء، ما تسبب باستشهاد العشرات وإصابة المئات بجروح متفاوتة.

وتحتدم المعارك البرية في اليوم الـ69 للحرب على غزة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة محاور، وسط الغارات والأحزمة النارية والقصف المدفعي على مناطق متفرقة من القطاع؛ وأعلنت "كتائب القسام" استهداف عدد كبير من دبابات وناقلات جند لقوات الجيش الإسرائيليّ.

والخميس ، أعلن خبراء الأمم المتحدة عن تقارير، بأن القصف الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم أدّى لمقتل نحو 12 ألف امرأة وطفل.

كما قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، إن أكثر من 85% من سكان غزة نزحوا منذ بدء الحرب، مشيرة إلى أن منشآت الوكالة تعرضت للاعتداء 250 مرة.

من جهتها، أعلنت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية استشهاد 3714 طالبا فلسطينيا، وإصابة 5700 بجروح في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، منذ بداية العدوان الإسرائيلي في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وارتفعت حصيلة قتلى جيش الاحتلال الإسرائيلي بشكل لافت خلال اقتحاماته البرية لقطاع غزة، حيث تجاوزت 36 جنديا خلال آخر 72 ساعة، ويتزامن ذلك مع إعلان كتائب القسام تدمير عدد كبير من الدبابات والآليات العسكرية بعضها من مسافة صفر، في الأثناء صبّ الاحتلال غضبه على المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وارتكب هذا اليوم عددا كبيرا من المجازر الجديدة.

وفي الضفة الغربية واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحام بلدات ومدن الضفة الغربية مع تركيزها على مدينة جنين، حيث سقط 12 شهيدا خلال 3 أيام من الاشتباكات مع المقاومة الفلسطينية في المدينة قبل أن تنسحب منها.

وفي السياق، قال وزير الأمن الإسرائيلي، يوآف غالانت خلال لقائه بمستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، إنه "من أجل تفكيك حماس، ثمة حاجة إلى استمرار الحرب لأكثر من عدة شهور، والدعم الأميركي هام من أجل تحقيق الهدف".

خسائر جيش الاحتلال
وذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية أن قائد الكتيبة الـ12 في لواء غولاني أصيب في المعارك بجنوب قطاع غزة، في حين أعلن المتحدث العسكري الإسرائيلي إصابة ضابط و7 جنود بجروح خطيرة خلال المعارك في جنوب غزة.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل ضابط من المدرعات في معارك جنوب قطاع غزة.

كما قال مستشفى سوروكا في بئر السبع، إنه استقبل 19 جنديا إسرائيليا جريحا خلال الساعات الـ24 الماضية، حسب ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية.

وقبل ذلك أعلن جيش الاحتلال مقتل 10 ضباط وجنود -بينهم قائدا كتيبتين- وإصابة 36 من جنوده في المعارك التي شهدتها غزة خلال الأيام القليلة الماضية، مشيرا إلى أن لواء غولاني لا يزال يخوض "قتالا شرسا" في حي الشجاعية.

وحتى الآن، أقر الجيش الإسرائيلي بمقتل 116 وإصابة 600 من عناصره، منذ بدء التوغل البري في قطاع غزة أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت كتائب القسام أعلنت أمس الخميس عن تدمير 72 آلية عسكرية خلال 72 ساعة وقتل 36 جنديا، من بينهم 14 ضابطا وجنديا إسرائيليا قنصتهم بغزة في ذلك اليوم، وإصابة قائد كتيبة بلواء غولاني.

وقال الناطق باسم كتائب القسام -في بيان على تليغرام- إن "مجاهدي القسام تمكنوا خلال الساعات الـ72 الأخيرة من تدمير 72 آلية عسكرية كليا أو جزئيا".

وأكد أن مقاتلي القسام تمكنوا من قتل 36 جنديا وإيقاع عشرات الجنود الإسرائيليين الآخرين بين قتيل وجريح والاستيلاء على عتاد ومتعلقات بعضهم.

وأضاف أن ذلك تم إثر استهداف القوات الإسرائيلية المتوغلة بالقذائف والعبوات المضادة للتحصينات والأفراد والاشتباك معها من مسافة صفر واستهداف فرق الإنقاذ التابعة لها، إضافة إلى عمليات القنص المحققة لجنودها.

وتابع: "استهدفوا مقرات وغرف القيادة الميدانية، ودكّوا التحشدات العسكرية بقذائف الهاون والصواريخ قصيرة المدى في كافة محاور القتال، ووجهوا رشقات صاروخية نحو أهداف متنوعة وبمديات مختلفة إلى داخل الكيان الصهيوني".

وكانت كتائب القسام قد أعلنت في وقت سابق الخميس أنها قنصت 14 ضابطا وجنديا إسرائيليا ودمرت 20 دبابة وناقلة جند في محاور مختلفة داخل قطاع غزة.