الإثنين 4 مارس 2024 11:48 صـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عملية جراحية ناجحة لعضو مجلس القيادة الرئاسي بالفيديو تفاصيل اولى محاكمة قتلة اللواء العبيدي .. المتهمون بكاء وندم والنيابة تطالب بأقصى عقـوبة القبض على عصابة متخصصة في سرقة السيارات شرقي اليمن أحدهم أدخلوا الحديد من دبره حتى مات.. الصحفي المختطف أحمد ماهر يكشف عن وفاة عدد من المختطفين في سجون الانتقالي بعدن توجيهات رسمية عاجلة بشأن نهب أدوية مهربة من قبل عصابة مسلحة في تعز قفزة نوعية للريال اليمني مقابل العملات الأجنبية الشاب والإوزة.. والطبيعة الإنسانية! اعترافات مثيرة لأحد المتهمين بقتل ‘‘اللواء العبيدي’’ في مصر.. وسر تورط امرأتين في الجريمة درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية وفاة ”العامري ” شقيق مستشار رئيس الجمهورية وإصابة عدد من اقاربه بحادث مروري بالسعودية تخوفات من تدمير البيئة البحرية بعد إغراق الحوثيين سفينة تحمل أطنان من السموم في البحر (إستطلاع) الحوثيون يحملون إحدى قبائل شبوة مسؤولية مقتل طفل بعد اغتياله في مدينة ذمار

صحيفة اسرائيلية تفجر مفاجأة عن مدى تأثير الهجمات الحوثية على السفن في باب المندب

سفينة بالبحر الأحمر
سفينة بالبحر الأحمر

قلّلت صحيفة إسرائيلية من إمكانية نجاح مليشيا الحوثي بالتابعة لإيران، في تدمير أو إغراق السفن التجارية المارّة في البحر الأحمر، معللةً ذلك بأسباب تكنولوجية وعسكرية، والاحتياطات المصمّمة لحماية هذه السفن من القرصنة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" في تقرير لها نشرته الأحد، أن "تل أبيب" لا ترى الهجمات الحوثية خطرا على سفنها التجارية التي تمر من باب المندب، على الرغم من نجاح الحوثيين في خطف السفينة جالكسي ليدر بتاريخ 19 نوفمبر الماضي، والتي نفى الاحتلال الإسرائيلي، أن تكون السفينة إسرائيلية أو أن يكون على متنها طاقم إسرائيلي.

ما هي الصعوبات التي تقف أمام الحوثيين في استهداف السفن التجارية؟

بتحليل ميزات سفينة الشحن، نجد أنها هدف متحرّك يسير بسرعة 40 كم في الساعة، وهذا يعني أنه لن يكون كل سلاح مناسبا للتعامل معه. تقول الصحيفة التي تضيف أن "جميع الطائرات من دون طيار التابعة للحوثيين تقريبا صغيرة، ولا تستطيع تنفيذ هجوم كبير".

وتشير إلى أن النماذج التي يملكها الحوثي تصل إلى الهدف باستخدام نظام (GPS)، وهو غير مناسبٍ للتعامل مع الأهداف المتحرّكة. في حين أن السفينة إذا سارت بشكل متعرّج وأغلقت أجهزة الإرسال، لا يمكن رصدها إلا بمراقبة مستمرّة والاتصال البصري للتحقّق من وجودها.

وصُمّمت السفن التي تسير في البحر الأحمر بشكل أكثر تعقيدا، قادر على استيعاب أكبر العواصف وأشرسها، والأهم من ذلك مواصلة الإبحار حتى بعد الإصابات والأضرار. وحتى الضربة المباشرة بصاروخ لا تضمن تدمير سفينة شحن كبيرة؛ فمساحة سطحها ضخمة، ومراكزها الحسّاسة، كغرف المحرك والوقود، تبعد عن بعضها.

سبب آخر هو أنّ الصواريخ المضادة للسفن تم تصميمها منذ البداية للقضاء على السفن العسكرية، والتي تم بناؤها ببساطة بطريقة مختلفة تماما، تشمل هيكلا هيدروديناميكيا ضيقا وطاقما كيرا. ولهذا السبب، حصلت الصواريخ على رأس صلب يساعد على اختراق الجدار، وصاعقة تضمن انفجارها في أعماق الجسم، بالقرب من مخازن الأسلحة وكبائن الطاقم، أما السفينة التجارية فببساطة لا تحتوي على هذه الأشياء، والبدن أوسع بكثير.

لذلك إذا فكَّر الحوثي في استهداف سفينة تجارية فقد يحدُث تلف في عدة حاويات ليس أكثر، وإذا فكر الحوثي في تدمير سفينة بصاروخ باليستي، فالخليج الذي تطل عليه اليمن يتمتّع بمسار منحنٍ عالٍ؛ ممّا يجعل من السهل اكتشافه وتدميره بواسطة سفن البحرية الأميركية التي تجوب المنطقة.

كما أنّ سواحل اليمن تمر بها سفن كثيرة؛ ولذا القصف الصاروخي هو الخيار الأكثر خطورة بالنسبة إلى الحوثيين؛ لأنه ماذا سيحدث لو أصابت صواريخهم سفينة إيرانية أو روسية أو صينية أو دمّروا ناقلة نفط تتبع دولة حليفة لهم؟. تتساءل الصحيفة.. وتختم: يبقى أن الاستيلاء هو الهجوم الأكثر تعقيدا، فهو يتطلب معلومات استخباراتية دقيقة جدا ومراقبة طويلة للسفينة.