الأربعاء 21 فبراير 2024 02:20 صـ 10 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: صورة للسفينة البريطانية التي قصفها الحوثيون قرب باب المندب والنفط يتسرب منها وعليها مواد شديدة الخطورة تفاصيل عقد مبابي الجديد مع ريال مدريد.. تنازل عن ”رقم مهم” فنان ”مصري”: شفت الرسول محمد و4 أنبياء في المنام.. واتكلمت مع سيدنا إبراهيم أول تعليق من أحمد على عبد الله صالح على مقتل رفيقه ”بن جلال” في القاهرة كيف ساعدت واشنطن الحوثي على تحويل اليمن إلى مستودع للسلاح الإيراني؟ كاتب صحفي يجيب دولة خليجية تسلم الحوثيين رسالة بشأن ”عملية برية واسعة” ضدهم في اليمن وصحيفة لبنانية تكشف التفاصيل! ضابط استخبارات إسرائيلي: السنوار هرب من غزة إلى سيناء ”ممنوع الجلوس”.. شاهد كرسي بسعر ربع مليون ريال سعودي بمعرض العقار يُثير الجدل شاهد .. امرأة يمنية في إب تشتكي ظلم قيادي حوثي قام بجرف مزارعهم (فيديو) برلماني يفجر مفاجأة عن مجلس النواب في صنعاء.. هذا ما حدث في اليوم الأول وهذا ما تم تغييره في اليوم التالي تعرف على الإصلاحات المالية التي تنوي وزارة المالية تنفيذها في العام المالي 2024م شاهد: ”من الجمر إلى الجن.. قصص غريبة عن جنود يمنيين من قبيلة الصبيحة تثير الدهشة والسخرية على مواقع التواصل”

ماذا يعني شن الحوثيين هجوما بطائرة هليكوبتر على سفينة في البحر الأحمر؟..تحليل خطير لوكالة أمريكية

عملية الإنزال تمت بهليكوبتر
عملية الإنزال تمت بهليكوبتر

نشرت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، تحليلًا لمدير الأخبار لمنطقة الخليج وإيران، فيها، الصحفي جون غامبريل، حول الهجوم الذي نفذه الحوثيون الأحد الماضي، وأسفر عن السيطرة على سفينة شحن تجارية جنوب البحر الأحمر، قالوا إنها تابعة لإسرائيل.

وفي التحليل الذي ترجمه المشهد اليمني، تقول الوكالة إن الهجوم الذي شنه الحوثيون بطائرة هليكوبتر على سفينة تابعة لإسرائيل في البحر الأحمر، يسلط الضوء على الخطر الكامن الآن في أحد طرق الشحن الرئيسية في العالم مع احتدام الحرب بين إسرائيل وحماس، فضلا عن الصراع الدائر في المنطقة. وتعكس تكتيكات المتمردين تلك التي يتبعها راعيها الرئيسي، إيران.

وبينما نفت طهران مساعدة الجماعة المتمردة (الحوثيين) في شن هجومها يوم الأحد، فإن السفينة المستهدفة قبل الهجوم مرت أمام سفينة شحن إيرانية خاضعة للعقوبات الأمريكية يشتبه في أنها تعمل كقاعدة تجسس أمامية في البحر الأحمر.

وغطى المتمردون، الذين كانوا يرتدون سترات مضادة للرصاص ويحملون بنادق هجومية، بعضهم البعض وتحركوا في تشكيل عسكري قبل أن يسيطروا بسرعة على جسر جالاكسي ليدر.

وفي حين أن لقطات الكاميرا التي التقطوها على أجسامهم تعد بمثابة انقلاب دعائي لتعزيز موقفهم في اليمن وسط الاحتجاجات ضد حكمهم، فإنها تشير أيضًا إلى فتح جبهة بحرية جديدة في منطقة تركز منذ فترة طويلة على الخليج العربي ومصبه الضيق عند المضيق . هرمز.

كما أنه يضع ضغوطًا جديدة على شركات الشحن التجارية التي تسافر عبر تلك المياه، ويهدد بزيادة تكاليف التأمين التي سيتم نقلها إلى المستهلكين، ومن المرجح أن يزيد من الضغط على البحرية الأمريكية أثناء محاولتها العمل كضامن لأمن المنطقة. بحسب التحليل.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي لوكالة أسوشيتد برس، شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة مسائل استخباراتية: "هذا يحمل كل الدلائل على أن هؤلاء الأشخاص قد تم تدريبهم على يد جيش محترف، والذي يمكن أن يكون إيران بوضوح". "يبدو أن هذا شيء لم نره من قبل."

ومع ذلك، لا تشك الولايات المتحدة وإسرائيل فقط في تورط إيران.

أشارت شركة استخبارات المخاطر RANE إلى التكتيكات التي يستخدمها الحوثيون على أنها تذكرنا بتلك التي استخدمها الحرس الثوري الإيراني شبه العسكري عند الاستيلاء على السفن في الماضي خلال سنوات من التوترات المتعلقة باتفاق طهران النووي المنهار مع القوى العالمية.

وبالمثل، أشارت شركة أمبري، وهي شركة استخبارات خاصة، إلى العملية على أنها "استيلاء على سفينة على الطراز الإيراني" والتي "توفر للحوثيين رافعة للتفاوض" بنفس الطريقة التي احتجزت بها حماس حوالي 240 رهينة في هجومها في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال أمبري: "أظهر الحادث زيادة كبيرة في قدرة الحوثيين على تعطيل الشحن التجاري". وأضاف: "في الماضي، لم يستخدم الحوثيون سوى الألغام البحرية والصواريخ والعبوات الناسفة التي يتم التحكم فيها عن بعد في البحر الأحمر".

وأضافت: “إن تعقيد العملية يشير إلى أن التورط الإيراني مرجح للغاية”.

كما مرت سفينة "جالاكسي ليدر"، المرتبطة بالملياردير الإسرائيلي أبراهام "رامي" أونجار، بالقرب من سفينة الشحن الإيرانية بهشاد قبل الهجوم يوم الأحد، وفقًا لصور الأقمار الصناعية التي نشرتها شركة Tanker Trackers لأول مرة.

وتوجد بهشاد في البحر الأحمر منذ عام 2021 قبالة أرخبيل دهلك الإريتري. ووصلت إلى هناك بعد أن أزالت إيران قاعدة سافيز، وهي قاعدة تجسس أخرى مشتبه بها في البحر الأحمر تعرضت لأضرار في هجوم نسبه محللون إلى إسرائيل وسط حرب ظل أوسع لهجمات السفن في المنطقة.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية يوم الثلاثاء من Planet Labs PBC وحللتها وكالة أسوشييتد برس جالاكسي ليدر قبالة مدينة الحديدة الساحلية اليمنية، التي يسيطر عليها الحوثيون.

من جانبها، نفت إيران، الاثنين، أي علاقة لها بالهجمات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن “هذه الاتهامات باطلة، وهي نتيجة للوضع المعقد الذي يعاني منه النظام الصهيوني”. لقد قلنا مرات عديدة أن جماعات المقاومة في المنطقة تمثل بلدانها وشعوبها، وتتخذ قراراتها بناء على مصالح بلدانها وشعوبها.

ومع ذلك، فإن حماس تعتبر إيران أحد رعاتها الرئيسيين. واشتبكت ميليشيا حزب الله الشيعية اللبنانية، وهي جماعة أخرى مدعومة من إيران، في إطلاق نار عبر الحدود منذ أسابيع مع إسرائيل. وأعلنت الميليشيات العراقية مسؤوليتها عن هجمات بطائرات بدون طيار على قواعد أمريكية هناك. وشنت سوريا، وهي مستفيد إيراني آخر، هجمات متفرقة أيضًا.

ولا يزال من غير الواضح مدى السيطرة التي يمارسها الإيرانيون على الحوثيين. ومع ذلك، شهدت الجماعة المتمردة تقدمًا سريعًا في برنامجها للصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار على الرغم من استهدافها بحظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة منذ سنوات.

ويعزو المحللون ذلك إلى شحنات الأسلحة الإيرانية، التي استولت القوات البحرية الأمريكية والقوات البحرية المتحالفة على بعضها في السابق .

وقد نما تطور أسلحة الحوثيين بطرق أخرى أيضًا.

وتمكن الحوثيون هذا العام من التحليق بطائرة مقاتلة من طراز ميج 29 تعود للحقبة السوفيتية فوق العاصمة صنعاء خلال عرض عسكري، إلى جانب طائرة مقاتلة من طراز نورثروب إف 5 تايجر في عرض آخر.

وشهد عرض الحوثيين أيضًا تحليق طائرات هليكوبتر من طراز Mil Mi-17 تعود إلى الحقبة السوفيتية في السماء – وهي نفس المروحية المستخدمة في هجوم يوم الأحد. وكان التحالف الذي تقوده السعودية والذي يقاتل الحوثيين قد استهدف القوات الجوية اليمنية بضربات جوية في بداية الحرب، ولم يوضح الحوثيون بعد كيف تمكنوا من تحلق هذه الطائرات مرة أخرى.

كما أسقط الحوثيون طائرة أمريكية بدون طيار من طراز MQ-9 Reaper خلال الحرب بين إسرائيل وحماس بصاروخ أرض جو، كما أطلقوا طائرات بدون طيار وصواريخ باتجاه إسرائيل.

كل هذا يجعل البحر الأحمر، الذي يمتد من قناة السويس المصرية وصولا إلى مضيق باب المندب الذي يفصل شرق أفريقيا عن شبه الجزيرة العربية، خطرا على نحو متزايد على الشحن. يعد هذا المضيق الضيق، الذي يبلغ عرضه حوالي 29 كيلومترًا (18 ميلًا) عند أضيق نقطة له، أمرًا بالغ الأهمية لشحنات البضائع والطاقة.

أرسلت الولايات المتحدة المزيد من السفن إلى البحر الأحمر وعبره، بما في ذلك حاملة الطائرات يو إس إس دوايت دي أيزنهاور ومجموعتها الهجومية. وتوجد سفينة "أيزنهاور" الآن في خليج عمان، وفقًا لصور الأقمار الصناعية، مما يعني أن هناك عددًا أقل من أصول البحرية الأمريكية في البحر الأحمر لردع أي هجمات جديدة محتملة.

وإذا أدى الهجوم التالي إلى سقوط قتلى - وخاصة بين المواطنين الأمريكيين أو الإسرائيليين - فإن ذلك يزيد من خطر اندلاع حرب أوسع نطاقا في البحار.

وحذر مركز صوفان ومقره نيويورك من أن "التدخل الحوثي الكبير في الشحن التجاري عبر المضيق من شبه المؤكد أن يؤدي إلى تدخل أمريكي بسبب التداعيات السياسية وربما الاقتصادية".