الإثنين 4 مارس 2024 04:49 مـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

الإرهاب مقابل الإرهاب.. جماعة الحوثي ترد على تصريحات إسرائيل بشأن السفينة المختطفة

سفينة جلاكسي
سفينة جلاكسي

ردت جماعة الحوثي على تصريحات لمسؤولين اسرائيليين، وصفوا عملية اختطاف مليشيات الحوثي لسفينة شحن في البحر الأحمر بالعمل الإرهابي.

وقال محمد علي الحوثي، عضو ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للمليشيات الانقلابية، في تصريح رصده المشهد اليمني، مساء اليوم، أن ما قاموا به هو "عمل مشروع وفقا لمبدئ المعاملة بالمثل فالكيان يحاصر غزة ويمنع كل شيء يصل لغزة".

وقال الحوثي إن ما يمارسه الكيان الصهيوني في قطاع غزة هو إرهاب، وأعمال خطيرة وبالتالي كان لا بد من معاملته بالمثل. وأضاف: " وأي ارهاب أو أفعال خطيرة أعظم مما يقوم به الكيان في غزة ".

وأضاف الحوثي أن "ما يصرح به الكيان الاسرائيلي الغاصب من اختطاف ، مزاعم غير صحيحة كوننا في حالة حرب معلنة، وهي محاولة بائسة للتذاكي على ردع عدوانه يعتمد الترويج لها الان كما فعل سابقا بمزاعم قتل الأطفال ، وهيهات له ذلك".

وكان متحدث باسم جيش الكيان الصهيوني قال عبر X إن "اختطاف سفينة الشحن من قبل الحوثيين بالقرب من اليمن في جنوب البحر الأحمر هو حدث خطير للغاية على المستوى العالمي. هذه السفينة غادرت تركيا في طريقها إلى الهند لديها طاقم مدني دولي، وليس على متنها أي طاقم إسرائيلي. والسفينة التي تم اختطافها ليست سفينة إسرائيلية".

وكانت المليشيات الحوثي التابعة لإيران، قال إنها سيطرة على سفينة في البحر الأحمر اليوم الأحد، وقالت إنها سفينة نقل إسرائيلية، تحمل اسم "غالاكسي ليدر" وعلى متنها طاقم يضم 22 بحارا.

ونقلت قناة "الميادين" الممولة من إيران، عن مصادر حوثية إن القوات البحرية للحوثيين، تحتجز 52 شخصا كانوا على متن "السفينة الإسرائيلية" في البحر الأحمر.

وأضافت أن طاقم السفينة ومن كانوا عليها هم حالياً قيد التحقيق معهم والتثبت من جنسياتهم من قبل أجهزة الحوثيين، "المعنية".

وتضاربت الروايات، التي تابعها "المشهد اليمني"، بشأن هوية السفينة، ما بين من يقول إنها اسرائيلية، ورواية تقول إنها يابانية، وأخرى ذكرت أنها يونانية.