المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 09:21 مـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”غدر” إيراني يشعل اليمن من جديد والبحر الأحمر ! مليشيات الحوثي تبث مشاهد لما قالت إنها عملية إسقاط طائرة أمريكية في أجواء مارب ”فيديو” اليوتيوبر الشهير ”جو حطاب” يوجه رسالة لليمنيين بعد زيارته للبلاد انتشار أمني بعدن وترقب قرارات مصيرية من المجلس الانتقالي ضربة قاتلة للحوثيين ستؤدي الى نهايتهم بأسرع وقت عاجل: جماعة الحوثي تتبنى عملية إسقاط لطائرة مسيرة اسقطتها قوات الجيش في مارب أول تعليق للشركة المالكة للسفينة ”لاكس” بعد إصابتها بهجوم حوثي بـ5 صواريخ منظمة ”صحفيات بلا قيود” تدين الحكم الصادر بحق الصحفي أحمد ماهر لأول مرة.. قوات الجيش الوطني بمارب تسقط طائرة مسيرة أمريكية ”فيديو” قيادي حوثي يضرب جماعته من الداخل وينشر فساد القيادات العليا وهكذا انتقموا منه بعد اكتشاف أمره بالوثائق: صحفي استقصائي يكشف فضايح عن شحنات المبيدات القاتلة التي يستوردها التاجر الحوثي دغسان بتوجيه من المشاط مصر تعلن زيادة سعر الخبز بنسبة 300%

زلازل وبراكين.. (فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا) آيات الله في الكون تفتح أبواب التأمل والتفكر

ظواهر كونية انفجار بركاني
ظواهر كونية انفجار بركاني

آيات الله في الكون تظهر بأشكال متعددة ومتنوعة، تُظهر قدرة الله العظيمة في خلقه. سواء كانت هذه الآيات تجلب النعم كأمطار الخير، اكتشاف علاجات الأمراض، أو تحمل النقم، كالزلازل، والبراكين، والسيول، والأعاصير؛ ويستقبل العقل المسلم هذه القضايا بالإذعان والتسليم، ويتجاوز ذلك ليستفيد منها في تصحيح جوانب الخطأ في المجتمع.

ويستند المسلمون إلى القرآن الكريم الذي يحثهم على الاستجابة للأمور الصعبة بالتوبة والرجوع إلى الله. وفي هذا السياق، يُشير القرآن إلى موقف المسلمين في وجه الكوارث، حيث يلجأون إلى الله، متوقعين رحمته وسعيًا لتصحيح الخلل في أنفسهم.

ويرى المسلمون في تلك الآيات الكونية دعوة للتوبة والتأمل في سلوكهم وأعمالهم. وفقًا للقرآن، يتجلى الخير والشر في الآيات الله، وهو ما يدفع المسلمين إلى تقوية إيمانهم والعمل على تصحيح مسارهم.

وينتقل المسلمون إلى القرآن للتعامل مع الظروف الطارئة، ويحثون على الصبر والتوبة. يستندون إلى قوله تعالى: "فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" (الأنعام: 43).

وفي ظل هذا السياق، يتعامل المسلمون مع الظروف الصعبة بروح الاستسلام والتواضع، في حين يحثون على تصحيح مسارهم وتحسين أخلاقهم. وبعكس ذلك، يرون الانحراف عن أوامر الله والتمرد على قضاءه سببًا في التعرض للابتلاء والنقم.

ويستند المسلمون إلى القرآن للتعامل مع الظروف الكونية، ويرون فيها فرصة للتوبة والارتقاء بأخلاقهم. يؤمنون بأن آيات الله لا تتوقف، وقد تكون الفتوحات والنقم جزءًا من إرادته العليا.

الآيات القرآنية والظواهر الكونية

وفي سياق تفسير الظواهر الكونية والأحداث الطبيعية التي تحدث في عالمنا، نجد أن آيات الله عز وجل متعددة ومتنوعة، ترسم لوحة فسيحة لقدرته الإلهية في خلق وإدارة الكون. تأتي هذه الآيات بأشكال متنوعة، سواء كانت جالبة للنعم أو جالبة للنقم. يتعامل المسلم، بفطرته الطبيعية وإيمانه، مع هذه القضايا بالإذعان والتسليم، مستفيداً منها في تصحيح جوانب الخطأ في المجتمع.

وتقوم الآيات الكونية، سواء كانت من خلال الظواهر الطبيعية، أو التحديات المحيطة، بدور محفز للعقل المسلم للاستفادة والاستفادة من الدروس التي يقدمها الله. تكمن هذه الدروس في التوجيه نحو إصلاح جوانب الضعف في المجتمع، كما أشار الله تعالى في قوله: "فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا" (الأنعام: 43). يلجأ المسلمون في وجه التحديات والكوارث إلى الله منيبين إليه، آملين أن تكون تلك الابتلاءات فرصًا لرؤية رحمته وتصحيح الخلل في أنفسهم.

وفي هذا السياق، يسعى المسلمون إلى تدارك الأمور الجالبة للعذاب والنقم بالتوبة والعودة إلى الله عز وجل. يعتبر هذا النهج أساسًا في التعامل مع الآيات الكونية، حيث يسعى المسلمون إلى التأقلم مع التحديات والكوارث بروح من التواضع والاستسلام لإرادة الله.

ومع انتشار الأمراض والزلازل والفيضانات، تتسارع خطى المسلمين نحو الله، يتوسلون له بالرحمة ويسعون لإصلاح أخطائهم الشخصية والاجتماعية. إن هذا النهج يتجنب المتاجرة في قضاء الله ويقف بوجه التمرد والكبر الذي يظهر في بعض الأحيان.

ومع استمرار ظهور آيات الله في الكون، تتواصل الفرص للتأمل والتفكير. تظل هذه الآيات لا تتوقف حتى قيام الساعة، ويتعين على المسلمين التصدي للتحديات بروح الاعتزاز بالإيمان والتسامح، مستفيدين من الفرص.

ويظهر الموقف الإسلامي تجاه آيات الله الكونية أهمية التواضع والاستعداد للتعامل مع التحديات بتوجيهات دينية، بعيدًا عن المغالطات والتمرد. يعكس هذا الموقف الفهم الشامل للآيات الإلهية وكيفية استثمارها في بناء مجتمع يعيش وفق مبادئ الإيمان والسلام.