الأربعاء 6 ديسمبر 2023 02:06 صـ 22 جمادى أول 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
لماذا ترفض أميركا شن ضربات مباشرة على الحوثيين وما علاقة السعودية؟.. مسؤولون غربيون يكشفون ما يجري خلف الكواليس الحوثيون يعيدون عبادة الأصنام إلى اليمن.. تمثال كبير لعبدالملك الحوثي بصنعاء والقرآن الكريم أمام أقدامه ”فيديو” مصر.. القبض على مسؤول كبير بالحكومة و8 آخرين بتهم الرشوة والفساد (تفاصيل خطيرة) أُم يمنية عالقة وسط غزة تناشد اليمنيين بإجلائها وأولادها من القطاع ”فيديو مؤلم” سعر الذهب في الدول العربية والعالم بالدولار والعملات المحلية اليوم الأربعاء 6/12/2023 أسعار الذهب في السعودية اليوم الأربعاء 6/12/2023 اعرف سعر السبيكة الآن أسعار الذهب في اليمن اليوم الأربعاء 6/12/2023 وعيار 24 يسجل هذا الرقم النشرة الجوية ودرجات الحرارة.. طقس بارد وأمطار في اليمن اليوم الأربعاء 6/12/2023 وتحذير لكبار السن والأطفال صحيفة أمريكية تكشف خطة ”قيد الدراسة” تعتزم ”إسرائيل” تنفيذها لإغراق غزة بمياه البحر! سعر صرف الدولار مقابل الريال السعودي والعملات العربية اليوم الأربعاء 6/12/2023 ارتفاع أسعار الذهب في مصر اليوم الأربعاء 6/12/2023 وعيار 21 يسجل هذا الرقم أسعار الذهب في قطر اليوم الأربعاء 6/12/2023 وعيار 24 يسجل هذا الرقم

فلسطين والدعاية الحوثية الزائفة

بعيداً عن تشدقه الزائف بالوقوف مع القضية الفلسطينية فلازال الحوثي يمثل العدو الأول لليمنيين فهو الذي اسقط دولتهم القائمة ونهب إمكاناتها ودمر مؤسساتها ونشر في البلد الفوضى بمختلف الأنواع والأشكال ، كما تفنن في استباحة وإراقة الدماء ونهب الأموال ضارباً عرض الحائط بكل الأعراف والقوانين الدولية والمحلية متخلياً عن الأخلاقيات الانسانية التي تحتم على المرء أن يحفظ الآخرين من أذاه مابالك إن كانوا شركائك بنفس الوطن والأرض ، ولن تجد أسرة في اليمن إلا وقد وصلها أذاه وذاقت بعضا من مراراته التي شملت كل جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ولم تشهد اليمن في تاريخها الحديث نكبة أسوأ مما فعله الحوثي منذ انقلابه المشؤوم في 21 سبتمبر 2014م .

اليوم وتزامناً مع التطورات الحاصلة في غزة يحاول الحوثي تقديم نفسه كداعم للقضية الفلسطينية ويحاول اظهار ذاته شريكاً في الحرب التي تدور رحاها هناك ، وتسانده في دعم هذه الرواية المزعومة أجندة وسياسات غربية تسعى لتحقيق رغبات أخرى تتعلق بايجاد مبررات لتكثيف التواجد في المنطقة عسكرياً سواء براً أو بحراً ، وفيما يفرح الحوثي ظنا أن تصريحاتهم التي تدعم روايته هي انتصاراً له يستخدمونها هم لتحقيق أطماعهم الاستعمارية القديمة الجديدة والتي إن تغيرت صورها وأشكالها لكنها لازالت هي ذاتها تسعى إلى التحكم بالبلدان ونهب ثرواتها ومنعها من التقدم والتطور والاستقلالية .

تمثل الحرية ومقاومة الاستبداد حجرتي أساس في مشروع النضال الفلسطيني ضد المحتل الصهيوني في فلسطين ، وبالمقابل يمثل الحوثي في اليمن نفس النموذج الصهيوني فاليمني وفق الايدلوجية الإمامية الحوثية ليس له الحق بأن يكون حراً بل لابد أن يعيش خادماً مطيعاً للسلالة المزعومة مقدما جهده وماله ومايملك لارضائها ونيل بركاتها ، وإن فكر يوماً بأن يقاوم هذا الاستبداد فهو مستباح الدم والمال ، وهذا تماما يتطابق بالكلية مع ما يفعله الصهاينة بالفلسطينين ناهيك عن تطابق المبررات التي يؤمن بها هؤلاء واؤلئك والتي ترتكز على حق إلهي مزعوم بالأفضلية والتمييز وهو منطق لا يقبل عقل ولم يقل به نقل .

السلوك الإجرامي الحوثي الذي عايشه وعانى منه كافة اليمنيين يجعل من فرضية وقوف الحوثي إلى جانب الحق الفلسطيني منعدمة ، ولا نحتاج لدليل على ذلك أكثر من ملاحظتنا لما يفعله الحوثيون بإخوانهم بالوطن الواحد ، والأسوأ أن الجرائم التي يرتكبونها في اليمن هي نسخة مكررة من جرائم الصهاينة في فلسطين ، ولو كان لديهم ذرة من عدالة او بعضاً من إنسانية لأبقو هذا البلد آمناً مستقراً وما عاثوا فيه فساداً وإفساداً .

في خلاصة الأمر يسعى الحوثيون إلى استغلال الاحداث في فلسطين لدغدغة عواطف اليمنيين وكمحاولة بائسة لتحسين صورتهم الملوثة ، وبالمقابل فإن ما نحتاجه لعدم تصديق هذه الكذبة هو إعمال العقل واطلاق التفكير الحر والبحث في سجل الأحداث المتسلسلة وعدم الوقوع في فخ الدعاية الحوثية الموجهة والتي اعتدنا أن يسلكها الانقلابيون ليس في قضية فلسطين فحسب بل كأسلوب وطريقة ومنهج في التعامل مع كافة القضايا والأحداث .

دمتم سالمين ..