الإثنين 4 مارس 2024 04:59 مـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

نيويورك تايمز: الحرب بين إسرائيل وفلسطين أشبة بحرب عالمية إلكترونية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أشتعل القصف الإسرائيلي على قطاع غزة ليحصد مئات الأرواح ومن هنا أنقسم العالم على الإنترنت إلى ما يشبه "حربا عالمية إلكترونية".

وأن المجازر التي أفتعلتها إسرائيل مع حماس وإبادة الشعب الفلسطينى تتحول بسرعة كبيرة إلى حرب عالمية على الإنترنت وفقاً لما ذكرتة صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وأوضحت الصحيفة أن إيران وروسيا، وبدرجة أقل الصين ، استخدمت وسائل الإعلام الحكومية ومنصات التواصل الاجتماعي لدعم حركةحماس، وتشويه سمعة إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة.

وأضافت: "كما انضم وكلاء إيران في لبنان وسوريا والعراق إلى الحرب عبر الإنترنت، إلى جانب الجماعات المتطرفة، مثل تنظيم القاعدة وداعش، التي كانت في السابق على خلاف مع حماس".

وقال مسؤولون حكوميون وباحثون مستقلون إن "طوفان الدعاية و المعلومات المضللة عبر الإنترنت غير مسبوق"، مشيرين إلى أنه "انعكاس للانقسام الجيوسياسي في العالم".

وفي هذا الصدد، أوضح رافي مندلسون، نائب رئيس شركة "سيابرا" المتخصصة في متابعة وسائل التواصل الاجتماعي: "مئات الملايين من الأشخاص حول العالم يشاهدون الصراع على الإنترنت، وهو ما يؤثر على الحرب بطريقة ربما تكون فعالة كأي تكتيك آخر على الأرض".

ووثقت "سيابرا" ما لا يقل عن 40 ألف حساب "آلي" أو غير حقيقي على الإنترنت، منذ هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر.

ويبرز خبراء أن المحتوى المشحون عاطفيا والمتحيز سياسيا والكاذب قد يقود إلى إثارة الغضب وحتى العنف خارج نطاق غزة، مما يثير مخاوف من أنه قد يؤدي إلى تأجيج صراع أوسع.

ويقول المدير التنفيذي لإفريقيا والشرق الأوسط وآسيا في معهد الحوار الاستراتيجي مصطفى عياد: "يبدو الأمر كما لو أن الجميع يشارك في هذه الحرب".

ودرس المعهد، وهو منظمة بحثية غير ربحية مقره لندن، حملات التأثير التي قامت بها إيران وروسيا والصين، ووجد أنها كانت كلها تدافع عن نفس المواضيع منذ بدء الحرب.

وكشف مسؤولون وخبراء أميركيون أن "الحملات لا تبدو منسقة"، لكنهم لم يستبعدوا التعاون والتنسيق.