المشهد اليمني
السبت 25 مايو 2024 06:02 صـ 17 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تعزيزات عسكرية حوثية شرقي صنعاء بعد إحراق وتدمير منازل المواطنين بمديرية نهم هكذا احتفل اليمنيون بنفوق الرئيس الإيراني ومرافقيه رئيس محكمة حوثي يرفض دفع إيجار منزل يستأجره من أيتام منذ 3 سنوات في حجة القاء القبض على مدير مكتب الزراعة بعد الفضيحة الحوثية وإدخال المبيدات الإسرائيلية المحظورة تضارب الأنباء حول إطلاق سراح الناشط ”العذري” (تفاصيل) هروب معارض سعودي من تحت سلطة الحوثيين الى مناطق الشرعية الحكم بحبس الفنانة المصرية منة شلبي لمدة عام.. والكشف عن التهمة الموجهة إليها! علي ناصر محمد يفجر مفاجأة مدوية.. ويكشف تفاصيل اتفاق صالح والبيض ضده وماذا جرى في الاتصال والجلسات الساخنة قبل الوحدة شاهد: مراسم تتويج الهلال بلقب الدوري السعودي ”وكيل وزارة العدل: الحوثي لا يزال مجرم حرب رغم إعلان الإفراج” والد الطفلة حنين البكري يناشد الرئيس العليمي ناطق قوات طارق صالح يرحب بقرار محكمة العدل الدولية بوقف هجوم إسرائيل على رفح

إستهداف المليشيا للسعودية يخلط الأوراق الخاصة بالإنسحاب من المستنقع اليمني

خالد سلمان
خالد سلمان

‏أربعة قتلى سعوديين آخرين يوم أمس بقصف حوثي، وقبله بحرينيين، في ظل مناخات كل مافيها كانت تنبئ أننا مقدمون على حالة إنفراج في العلاقات بين الطرفين، الحوثي والسعودي الرسمي بعد الزيارات المتبادلة، والتفاهمات الثنائية بما في ذلك حلحلة الكثير من القضايا العالقة، لصالح الحوثي وعلى حساب الأطراف الأخرى.
السعودية تذهب في الإتجاه الخاطئ بالرهان على طرف لايؤمن كمنهج وسياسة بالسلام، ولايمكن أن يشكل إضافة حقيقية في بناء منطقة، تتبادل في ما بينها المنافع بدلاً عن الحروب والقصف المتبادل.
القرار السيادي في صنعاء مختطف من قبل طهران وهنا لا جديد في القول، وبالتالي لا مجال لتفسير هذا القصف الحوثي لجيزان لجهة مصلحة يمنية، بقدر ماهو في توقيته وعلاقاته بمايجري من تجاذبات سياسية إقليمية، على خلفية حرب غزة، يأتي بتوجيهات إيران، لتمرير تقديرات موقف خاص بها، تبعثه للأطراف الدولية الإقليمية، خطه العريض أن إيران عبر أدواتها لاعباً مقرراً، وأنها تمتلك أوراق ضغط تمس قلب المصالح الدولية الإقتصادية، وأن أي مغامرة إستهداف مباشر لها ولمصالحها، ستحرق خاصرة الغرب، بإستهداف مناطق النفط، عصب الإضطراب والإستقرار الدولي.
بعد القصف الأخير هل يمكن رمي كل ماتحقق من تفاهمات سعودية حوثية، خلف ظهر اللحظة القلقة المضطربة الراهنة، وإعادة تقديم سردية أقل تفاؤلاً، وأكثر إنفتاحاً على إنتاج مقاربة مختلفة، تقوم على خيار العودة للعنف، هذه المرة بدعم أمريكي حد الشراكة؟.
الإدارة الأمريكية تواجه ضغوطاً متصاعدة، على خلفية إستهداف قواتها في العراق وسورية، وترمي مراكز صناعة القرار هناك باللائمة، على تراخي القبضة الإمريكية، وعدم الرد الصارم على القوى التي تمسك بالسلاح، مطالبة إياها بفتح مواجهة شاملة مع أذرع إيران في المنطقة بما في ذلك الحوثي، الذي تتقلص إيجابيات التعويل على إشراكه في تسوية سياسية، مغطاة من عواصم القرار الدولي، فيما تتزايد مؤشرات توصيفه كقوة مارقة.
عملية يوم أمس في جيزان ومحاولة الدخول على خط المواجهة مع إسرائيل ولو دعائياً، يعيد تقييم المخاطر ذات الصلة بالحوثي، ويفرض آليات تعامل بديلة أو بالأصح العودة للخيار رقم واحد، أي إسقاطه من حسابات السياسة، وإضعافه عسكرياً بقوة نيران هائلة وقرارات إقصاء أو حتى إضعاف حاسمة.
السعودية قطعة السكر التي تجذب إليها الهوام، وتتحول إلى متلقٍ للرسائل الإيرانية المرسلة لواشنطن، وفرض طهران معادلة بحدين: اما المزيد من الإعتراف بدورها في المنطقة، وأما إعادة مناطق إنتاج النفط ، إلى مربع عدم الإستقرار السياسي السعري في الأسواق العالمية ناهيك عن إرهاق قواتها بمناوشات جانبية آخذة بالتزايد .
بايدن لايمكن أن يشتري كرسي الرئاسة مجدداً ، بمنح شيك مفتوح في دعم إسرائيل فقط، في ما قواته عرضة لإستنزاف القوة والمصداقية في العراق وسورية ، وحلفائه الخليجيين تحت رحمة الصواريخ الحوثية، ومالم يفعل الإثنين معاً: دعم الوحشية الإسرائيلية وتكسير أذرع إيران، فإن جائزة الفوز بالبيت الابيض ستبقى وفق صناع السياسات الإمريكية، محفوفة بالشك وبكثير من المخاطر.
الإستهداف الأخير يخلط الأوراق السعودية، الخاصة بالإنسحاب الآمن بأي ثمن من المستنقع اليمني، ويفتح على قراءات متعددة بما في ذلك العودة ثانية لمربع الحرب.