المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 01:29 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية برعاية السلطة المحلية.. ندوة نقاشية في تعز غدًا لمراجعة تاريخ الوحدة اليمنية واستشراف مستقبلها قوات الأمن تداهم حي الطويلة في عدن وسط إطلاق نار كثيف انقلاب وشيك على الشرعية والرئاسي.. المجلس الانتقالي الجنوبي يتوعد بطرد الحكومة من عدن وإعلان الحكم الذاتي! ”طوفان زارة”....جماعة إرهابية جديدة تثير الرعب جنوب اليمن و الأجهزة الأمنية تتدخل نقابة الصحفيين تستنكر الحكم الجائر بحق الصحفي أحمد ماهر وتطالب بإلغائه في اليوم 235 لحرب الإبادة على غزة.. 36096 شهيدا و 81136 جريحا وعدة مجازر في رفح خلال 48 ساعة

فرعون الأمس وفرعون اليوم .. دعوة للتأمل

قبل اكثر من ثلاثة الف وثلاثمائة سنة وقف فرعون فحشر ونادى لمواجهة موسى ، وهاهو فرعون العصر قد حشر ونادى لمواجة ( غزة ) ، قال فرعون : ذروني اقتل موسى ، مبررا ذلك بخوفه ان يبدل موسى دينهم او ان يظهر في الارض الفساد . وقال بايدن : دعونا نقضي على ( حماس) مبررا ذلك بانها تزرع الفوضى والارهاب في المنطقة ، قال فرعون : ما أريكم إلا ما ارى وما اهديكم إلا سبيل الرشاد ! وقال بايدن : ليس لكم الا ما نقول وهذا هو طريق السلام ، قال فرعون : انا ربكم الاعلى ! وقال بايدن انا قائدكم الاعلى ، قال فرعون عن موسى ومن معه من بني اسرائيل الذين اصطفوا معه : انهم عبارة عن شرذمة قليلة وحقيرة اي انهم لا يمثلون بني اسرائيل بالكامل ، وقال بايدن : عن ( حماس ) ومن معها انهم عبارة عن مجموعات ارهابية لا يمثلون الشعب الفلسطيني ، وعلى الرغم مما يقوم به فرعون من قتل وبطش إلا انه قال لموسى ( وفعلت فعلتك التي فعلت ) في اشارة الى قتل موسى عليه السلام لرجل قبطي في وقت سابق وفي ظروف معينة ، فنسي فرعون كل جرائمه وركز على ما قام به موسى ، وبايدن قال ان المقاومة بما فعلته مؤخرا قد ارتكبت فعل عظيم يستحق العقاب وادانة العالم له ، ونسي ان اسرائيل ترتكب المجزرة تلو الاخرى منذ اكثر من سبعين عام وقتلت مئات الألاف من الفلسطينيين ، الفرق بين فرعون الأمس وفرعون اليوم ، هو ان فرعون الأمس كان يقتل ابناء بني اسرائيل ويستحيي نسائهم ( يتركهن احياء ) ، بينما فرعون اليوم وهامانه ( نتن ياهو) يقتلان الابناء والامهات والعمات والخالات والشباب والكهول ، لقد جمعوا كيدهم وأتوا صفا وشعارهم قد افلح اليوم من استعلى ، فكما كانت نهاية فرعون وغروره وجبروته في بحر القلزم ( البحر الاحمر ) فستكون نهاية جبروت وغرور فرعون اليوم في نفس المكان وليس ذلك على الله بعزيز ، مع ان فرعون الأمس لم يدعو الى مسخ الفطرة البشرية ( المثلية ) كما ينادي بها ويتبناها فرعون اليوم ، سيهزم الجمع ويولون الدُبر ، والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ..