المشهد اليمني
الخميس 13 يونيو 2024 11:16 مـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
صورة مسربة تكشف اعتقال المصور والإعلامي صالح العبيدي على يد مسلحين يرتدون بزات عسكرية عاجل: الحوثيون يعلنون عن 3 عمليات عسكرية جديدة في البحر الأحمر وبحر العرب فتاة مغربية خارقة الجمال تبحث عن زوج يمني والمهر ريال واحد فقط ”فوضى مالية في صنعاء:قيادات الحوثيين تفرغ البدرومات من الأموال وتكتنز العقارات والدولار!” مليشيات الحوثي تعلن صرف نصف راتب أكتوبر 2018 عاجل: الحوثيون يطاردون السفينة ”توتور” حتى خليج عدن وهجوم ثالث يشعل الحريق على متنها استخبارات الدفاع الأمريكية: هجمات الحوثيين أثرت على نشاط الحاويات بالبحر الأحمر بنسبة 90 بالمائة انهيار الريال اليمني: انتقام البنوك المعاقبة أم سوء إدارة البنك المركزي؟ كلمة قوية لليمن أمام دول مجلس الأمن: نعومتكم تجاه مليشيات الحوثي شجعتها طوال السنوات الماضية عالم الزلازل الهولندي الشهير يحذر من وقوع زلزال قوي.. ويحدد الموعد والمناطق المتأثرة كم أسعار الصرف الآن للريال اليمني مقابل السعودي والدولار في عدن بعد المنحة السعودية الجديدة؟ ”فضيحة تهز صنعاء: معارض سعودي يسيء للصحابة وصدام حسين والحوثيون في موقف محرج!”

احذروا اللعبة الإيرانية واحداث غزة

دخلت إيران على الخط لتسجل مكاسب سياسية مستغلة جوانب الضعف العربي، الناجم عن احداث سابقة في السودان واليمن وليبيا وسوريا والعراق، فقام وزير خارجية إيران بزيارة لبنان وكأنها ولاية إيرانية وكانت اللعبة الخبيثة مع حزب الله الذي يرمي صواريخ من مناطق السنة من جنوب لبنان ثم مناطق سنية رفضت حزب الله. فادخل حزب الله ناقلات متنقلة حتى تقصف اسرائيل مصدر الاطلاق وليس الضاحية، ثم انها تعطي مليشيات عراقية لتضرب.

وفي اليمن كانت النكتة غير المضحكة ان الحوثي أطلق صواريخ على بوارج امريكية وكأن الحوثي دولة عظمى يملك اقمارا صناعية ويصنع صواريخ دولية متقدمة، مع ان الذي يطلقها إيران وحزب الله من قواعدهم السرية باليمن التي يديرونها وسط صمت يمني وعربي، للأسف بعدم التحليل ذلك، اجهزة الاعلام.

وهناك دول تريد صنع الحوثي بعبعاً، كأنه دولة عظمى وانه وطني عربي وتتجاهل المجازر والقمع وتدمير اليمن وتغيير الهوية واقامة دولة مليشيات تمارس القمع والخطة الإيرانية. وكذلك المليشيات العراقية تنفذ اجندتها، تطلق من قبل خبراء إيرانيين لمصالح إيران، فإيران لا تحترم سيادات الدول وعندها هستيريا الامبراطورية والانتقام من الدول العربية بقضايا قبل الف واربعمائة سنة.

لن تهدأ إيران في حربها ذد العرب الا بحالة واحدة هي وحدة العرب وتحرير الأمة من ميليشياتهاـ لا ولن تتوقف إيران من مكرها.

وهناك سؤال هل من اجابة: هل سمعتم صارخا اسرائيلياً ضرب إيران؟ وهل هناك صاروخ إيراني ضرب اسرائيل؟ هل تم ضرب او تعطيل البرنامج النووي كما حصل مع العراق؟

صراخ اعلامي في العلن وغزل تحت الطاولة وتبادل مصالح، مهزلة التصريحات سيأتي اليوم الذي تنكشف اللعبة.. هل سمع الجميع قبل فترة الافراج عن ودائع إيرانية مجمدة هناك تواصل بالغرب عن طريق إيرانيين يحملون جنسيات هذه الدول وصفقات مصالح وستثبت الايام صدق ذلك.