المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 09:49 مـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عضو بمجلس الحرب الإسرائيلي يتهم نتنياهو بـ”بيع الأوهام” حول النصر في غزة السجن المؤبد لمشهورة مواقع التواصل الاجتماعي ”ام اللول” تطور خطير.. إيران تعترف رسميا بتزويد الحوثيين بصواريخ باليستية متطورة ووكالة إيرانية تنشر الصور! (شاهد) ”غدر” إيراني يشعل اليمن من جديد والبحر الأحمر ! مليشيات الحوثي تبث مشاهد لما قالت إنها عملية إسقاط طائرة أمريكية في أجواء مارب ”فيديو” اليوتيوبر الشهير ”جو حطاب” يوجه رسالة لليمنيين بعد زيارته للبلاد انتشار أمني بعدن وترقب قرارات مصيرية من المجلس الانتقالي ضربة قاتلة للحوثيين ستؤدي الى نهايتهم بأسرع وقت عاجل: جماعة الحوثي تتبنى عملية إسقاط لطائرة مسيرة اسقطتها قوات الجيش في مارب أول تعليق للشركة المالكة للسفينة ”لاكس” بعد إصابتها بهجوم حوثي بـ5 صواريخ منظمة ”صحفيات بلا قيود” تدين الحكم الصادر بحق الصحفي أحمد ماهر لأول مرة.. قوات الجيش الوطني بمارب تسقط طائرة مسيرة أمريكية ”فيديو”

بعد وساطتها في اطلاق سراح رهينتين امريكيتين .. هل تتمكن قطر من إقناع حماس في إطلاق المزيد من الرهائن وتفادي حرب شاملة؟

رئيس الوزراء القطر و وزير الخارجية الامريكي
رئيس الوزراء القطر و وزير الخارجية الامريكي


شبكة NBC الاميركية

لعبت قطر دورًا محوريًّا في تحقيق الإفراج المفاجئ يوم الجمعة عن الأم الأمريكية جوديث رعنان وابنتها ناتالي اللتين احتجزتهما حركة حماس رهائن.

والآن بعد أن أطلق سراحهما، فإن الأمل هو أن يؤدي الإفراج عن المزيد من الأسرى من قبل حماس إلى "حوار أوسع أو وساطة" تهدف إلى تفادي نشوب حرب شاملة، وفقًا لما ذكره دبلوماسي مطّلع على المحادثات لشبكة إن بي سي نيوز يوم السبت.

وقال الدبلوماسي، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لعدم تفويضه الحديث علنًا، إن هناك "تقدم وتراجع" خلال المناقشات لكن في النهاية، تمكن المفاوضون من إقناع حماس بأن الإفراج غير المشروط عن اثنتين من الرهائن يمكن أن يخدم كتدبير بناء الثقة.

بعد الإفراج عن المرأتين، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن "شكرًا لحكومة قطر وحكومة إسرائيل على شراكتهما في هذا العمل" في بيان.

وقال مأمون فندي، رئيس معهد لندن للاستراتيجية العالمية، وهو مركز أبحاث مقره العاصمة البريطانية لندن، إن التفاوض الناجح مع حماس بشأن الرهائن سمح لقطر بإظهار أنها "محور الدبلوماسية في هذه الأزمة".

ويأتي الإفراج عن الأمريكيتين في آخر سلسلة من المبادرات الدبلوماسية من قبل دولة الخليج الصغيرة الغنية بالنفط فقد ساعدت قطر مؤخرًا في التفاوض على صفقة تبادل الأسرى بين الولايات المتحدة وإيران، وكذلك الإفراج عن أربعة أطفال أوكرانيين من روسيا، كما استضافت محادثات السلام مع طالبان قبل الانسحاب الأمريكي من أفغانستان عام 2021.

لكن تاريخ قطر في إيواء القادة السياسيين لحماس يمكن أن يعقد جهودها لتقديم نفسها إلى إسرائيل كوسيط.

كانت جوديث وناتالي رعنان تقيمان في كيبوتس يسمى ناحال عوز، في جنوب إسرائيل، قبل أن تختطفهما حماس في هجومها الإرهابي الضخم في 7 أكتوبر وبعد 13 يومًا في الأسر، استقبل اللواء الإسرائيلي جال هريش الثنائي على حدود غزة يوم الجمعة وأخذا إلى قاعدة عسكرية حيث تم لم شملهما مع أقربائهما وهناك آمال الآن بأنه إذا أُفرج عن المزيد من الرهائن، فقد يمهد ذلك الطريق أمام محادثات أوسع نطاقًا حول إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وقال الدبلوماسي إن قطر حثت حماس على الإفراج عن رهائنها "لقد كان الإسرائيليون واضحين بأنهم غير راغبين في الحديث إلى أن يتم الإفراج عن جميع الرهائن، لذلك قد يكون من الأفضل لحماس أن تفرج عنهم بسرعة أكبر لأن ذلك قد يؤدي إلى حوار أوسع أو وساطة".

لكن إلداد شافيت، باحث كبير في معهد الأمن القومي في تل أبيب، حذر من أن الإفراج عن الرهينتين "ربما يكون مناورة" من حماس.

وقال شافيت، الذي شغل مناصب كبيرة في الاستخبارات الدفاعية الإسرائيلية ومكتب رئيس الوزراء: "افتراضي هو أن حماس تقوم بعملية عسكرية وحملة سياسية أيضًا"، مضيفًا أنه يعتقد أن حماس تأمل في الضغط على المجتمع الدولي وإسرائيل "بعدم المضي قدمًا في الخطط العسكرية".

ليس من المؤكد ان يكون ذلك ممكنا وفقًا لمايكل هوروفيتز، رئيس الاستخبارات في شركة لو بيك الدولية للاستشارات الأمنية وإدارة المخاطر فالعديد من الإسرائيليين سيجادلون بأن الغزو البري الشامل الذي ينتهي بتدمير حماس الكامل هو النتيجة الوحيدة المقبولة بالنظر إلى مقتل أكثر من 1000 مدني على يد حماس في الهجمات الإرهابية في 7 أكتوبر.

وبينما كانت قطر "تثبت أنها حليف رئيسي للولايات المتحدة وتتصدى للانتقادات المتعلقة بقرارها باستمرار استضافة كبار قادة حماس"، قال هوروفيتز إن صور وشهادات الهجوم لا تزال طازجة في ذاكرة الإسرائيليين.

وأضاف هوروفيتز: "أفضل فرصة لدى الجميع لخفض التوتر يتم من خلال الضغط من أجل مسارين متوازيين، وهما الإفراج عن الرهائن من ناحية، ومن ناحية أخرى دخول المساعدات الإنسانية الملحة إلى غزة بشدة، انها استراتيجية معقولة، رغم أنني أقول إن فرص تفادي شكل من أشكال التوغل الإسرائيلي لا تزال منخفضة".