المشهد اليمني
الخميس 13 يونيو 2024 10:45 مـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: الحوثيون يطاردون السفينة ”توتور” حتى خليج عدن وهجوم ثالث يشعل الحريق على متنها استخبارات الدفاع الأمريكية: هجمات الحوثيين أثرت على نشاط الحاويات بالبحر الأحمر بنسبة 90 بالمائة انهيار الريال اليمني: انتقام البنوك المعاقبة أم سوء إدارة البنك المركزي؟ كلمة قوية لليمن أمام دول مجلس الأمن: نعومتكم تجاه مليشيات الحوثي شجعتها طوال السنوات الماضية عالم الزلازل الهولندي الشهير يحذر من وقوع زلزال قوي.. ويحدد الموعد والمناطق المتأثرة كم أسعار الصرف الآن للريال اليمني مقابل السعودي والدولار في عدن بعد المنحة السعودية الجديدة؟ ”فضيحة تهز صنعاء: معارض سعودي يسيء للصحابة وصدام حسين والحوثيون في موقف محرج!” مركزي عدن يتحذ اول القرارات لوقف انهيار العملة الحوثيون يمارسون الضغط على أصحاب المطاعم والسوبر ماركات في رداع محلل سياسي يكشف :قرارٌ واحد يقلب موازين الحوثيين ويحرجهم أمام العالم أول تعليق للمبعوث الأممي على حملة الاعتقالات الحوثية لموظفي المنظمات عاجل : منحة سعودية جديدة لليمن دعم للميزانية والرواتب

الديموقراطية في الغرب

الحكومة المصرية تسمح بالتظاهر في القاهرة، الحكومة الألمانية تعتقل المتظاهرين في برلين.

الديموقراطية، مثل كل الأشياء، في خدمة الرؤية السياسية لنظام الحكم. خمسينيات القرن الماضي شهدت انهياراً حادّاً في الديموقراطية الأميركية لصالح المكارثية. واجهت المكارثية عدواً وهمياً يقال له الشيوعية. في الطريق إليه ألقي بالكتاب، المثقفين، الأكاديميين، والفلاسفة في السجون. كانت أوروبا غارقة في فقر ما بعد الحرب، دول عديدة تعتمد على دعم اميركي مباشر. سمعت الأنظمة الأوروبية "الديموقراطية" إرشادات أميركية واضحة: فوز الشيوعية في الانتخابات سيقابل بقطع كل أشكال المساعدات. حتى عندما قال كنيدي، مطلع الستينيات، إن مهمة أميركا هي أن تحمل شعلة الديموقراطية إلى كل العالم فإن مخابرات بلاده المركزية كانت تغتال العشرات من رجال الدين في أميركا اللاتينية، ممن قادوا تحركات منظمة ضد هيمنة الشمال الأميركي.

الديموقراطية منتج غربي. قيل، فرنسياً، إذا اخترعت سفينة فأنت تخترق حطامها، وإن اخترعت طائرة فأنت تخترع سقوطها. ثمة حطام داخل الديموقراطية. لم يحدث قط أن تظاهر الفرنسيون الديموقراطيون ضد إطاحة بلادهم بحوالي عشرين محاولة ديموقراطية في أفريقيا.

تصير الديموقراطية إلى عملية بيروقراطية تسمح بتوزيع جزء من الثراء في الداخل. خارجياً تبرز شبكة مصالح، نفوذ، وتقديرات، وتتنحى الديموقراطية. في سبيل الصالح العام (المادي، الديني، القومي) يحدد نظام الحكم الشكل الممكن للديموقراطية، تتخلق صورة عاجلة من الديموقراطية تسمح فقط ب"التعبير في الاتجاه الصحيح". الاقتباس جئت له من بيان تدشين جائزة نوبل في الأدب قبل قرن وثلث قرن. حتى الأدب الذي تحتفي به الديموقراطية لا بد وأن يكون في الاتجاه الصحيح. في ضوء هذا حصل فقط ٥ أدباء صينيون على جائزة نوبل، أربعة منهم يعيشون في أوروبا. أي في الجهة الصحيحة من العالم.