المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 08:42 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد مدرب عربي شهير يهتك عرض مراهقات بطريقة شيطانية خسيسة المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024 ثورة واجتماع ضد الحوثيين في صنعاء عقب مقتل نجل شيخ قبلي بارز رحيل كبير سدنة بيت الله وحامل مفتاح الكعبة المشرفة فتاة تفجر اشتباكات مسلحة بين الانتقالي وقوات قبلية والأخيرة تستولي على أطقم المجلس وعيدروس يدخل على الخط بالفيديو.. الفنانة السورية ”كندة علوش” تعلن إصابتها بمرض خطير طفل يقتل بنت جاره بسكين وسط شارع في العيد.. والكشف عن دوافع الجريمة صدمة عالمية ...رئيس دولة يتوقع حرب كبرى في أوروبا خلال 3 أشهر وضحايا بالملايين وإسقاط بوتين وروسيا لن تكون بشكلها الحالي نجاح باهر لحج هذا العام: وزير الأوقاف يُثني على جهود قيادات الوزارة ويُؤكد على ضرورة الاستمرار في التطوير نهاية الحوثيين ..المستشفيات بصنعاء تستعين بثلاجات الدجاج لتخزين جثث الحوثيين والمليشيا ترفض تسليم الجثث لذويها الحوثيون يسيطرون على المساعدات الإنسانية في اليمن ويحرمون المحتاجين: دراسة دولية تكشف عن ”نظام مقصود” لتحويل المسار لصالح المليشيا

العرب كالنار في الهشيم .. وفيسبوك تحول إلى محرقة

العرب كالنار في الهشيم، يواجهون سيلاً من التضليل الغربي ببسالة، وحدتهم كلمة فلسطين كما لم يحدث.
الغرب، بكل دوله، بدا شبيهاً بجمهوريات موز: يردد النظام سردية معينة ويفرضها عن طريق احتكار وسائل الإعلام والقوة الغشيمة. ثم يعاقب كل من يسائل تلك السردية بالإقالة، الحرمان من مصدر الدخل، والتحقيق.

قوانين جديدة في بعض دول أوروبا وضعت عقوبة سجن تصل إلى خمسة أعوام ضد من سيتضامن مع المسألة الفلسطينية. ما يجري في دول الغرب الأورو-أميركي تجاوز حتى خيالات كاسترو. الشرطة الفيدرالية FBI في أميركا تلاحق المتضامنين مع فلسطين، وفي ألمانيا أذن للمعلمين بتفتيش حقائب التلاميذ للتأكد من أنهم لا يخبئون أعلام فلسطين. منخفض من التفاهة غير مسبوق. فيس بوك تحول إلى محرقة تدوينات، كل هذا لأن الوحش الذي زرعوه في الشرق الأوسط بدا عاريا، يفقد ٢٢ معسكراً خلال ثلاث ساعات، و"يهرب بالكلوت من أرض الميعاد" كما قال تعليق مصري ظريف. هذا الانكسار المر أصاب شيوخ الاستعمار في العظم، فافتعلوا مشاكل جمة لأنفسهم قبل غيرهم.

الإعلام المحترف سقط في دوامة من العنف والأكاذيب، صار المذيعون والصحفيون إلى مخبرين من الدرجة الثانية ووشاة من الدرجة العاشرة. خليط من اللؤم والخوف والسذاجة.
أثبت العرب جدارة تثير الإعجاب، اجتاحوا السوشال ميديا وجعلوا كلمة فلسطين هي العليا. لقنوا الغرب المختطف، الأسير والرهينة، كيف يكون الحق والحقيقة والشرف. عشرة أيام من الصمود في غزة، عشرة أيام من اليقظة العربية، جعلتنا نصحح التاريخ.