المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 07:05 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
استعدادات الأمة الإسلامية للعشر الأوائل من ذي الحجة وفضل الأعمال فيها برشلونة تودع تشافي: أسطورةٌ تبحث عن تحديات جديدة وآفاقٍ أوسع احذر منها ان كنت مقيم في السعودية ...عقوبة تأخر المستقدم للسعودية في الإبلاغ عن مغادرة من استقدمهم بالوقت المحدد ”هل تحول الحوثيون إلى داعش المذهب الزيدي؟ قيادي حوثي يوضح” فضيحة مدوية لرئيس الحوثيين ”مهدي المشاط” يفجرها عضو قيادي باللجنة الثورية: هذه قصتنا معه! (فيديو) الإعلان عن تسعيرة جديدة للبنزين في عدن(السعر الجديد) ”منتقدا أداء السلطات السياسية في اليمن”...البيض : الوضع كارثي في اليمن ويتجاوز الحدود السياسية والإنسانية الكشف عن تفاصيل صفقة تجري خلف الكواليس بين حزب الله وإسرائيل.. ما هو الثمن؟ الحوثيون يعتدون على مصلى العيد في إب ويحولونه لمنزل لأحد أقاربهم كلمة تاريخية قوية لرئيس البرلمان ”البركاني” عن الدعم الأمريكي لإسرائيل وما ترتكبه من إبادة جماعية في غزة (فيديو) خمسة ملايين ريال ولم ترَ النور: قصة معلمة يمنية في سجون الحوثيين ازدياد عمليات الاحتيال الهاتفي على اليمنيين: ضحايا يطمعون بالثراء السهل فيسقطون في فخ النصب

عن أكاذيب الحوثيين!

يتساءل البعض عن سبب التركيز على أكاذيب الحوثيين بشأن شعاراتهم التي تتحدث عن قتال الاحتلال ونصرة فلسطين..

منذ 2004 والحوثيين يتخذون "الصرخة" ونغمة "تحرير القدس" كغطاء لقتل اليمنيين ونهب أموالهم وأراضيهم، وفرض سيطرة سلالتهم العنصرية على الحكم.
استخدام هذه الشعارات نجحت إلى حد كبير في تضليل كثير من اليمنيين الذين يتعاملون مع القضية الفلسطينية بشيء من الخصوصية والحرص والإهتمام، وما علينا اليوم هو إبطال هذا الغطاء الذي لطالما استخدمته وما تزال للسيطرة على رقاب اليمنيين وليس دعم الفلسطنيين أو تحرير الأقصى الشريف.

الشعارات التي يريددها الحوثيون هي شعارات إيرانية وهمية هدفها الأساسي اعطاء مبرر يساعدهم على النيل ممن يختلفون معهم في المذهب ويرفضون حكم السلالة وفق النظرية العنصرية، وإلا فان هذه الشعارات يتم ترديدها منذ السبعينات ولم يتم تحرير فلسطين بل لم يخوضوا حربا صادقة ضد الاحتلال. بل العكس تماما، فقد تسبب أصحاب هذا الشعار في تمزيق الدول العربية. وبالتالي فان كشف زيف هذه الشعارات ليست مسألة عبثية أو ثانوية، بل واحد من الخطوات الأسياسية التي يجب العمل عليها لرفع الظلم عن اليمنيين.
الحوثي عندما يتحدث عن تحرير القدس، فهو يمهد لخوض جولة جديدة من الحرب ضد اليمنيين. وعلينا أن نتصدى له بكافة الوسائل.

****

قتلوا مئات الآلاف من اليمنيين بذريعة العمالة لأمريكا وإسرائيل..
دمروا ومزقوا بلادنا اليمن بذريعة العمالة لاسرائيل وأمريكا..
اقترفوا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حق أبناء شعبهم مستخدمين الطائرات والصواريخ والدبابات وكافة الأسلحة الخفيفة والثقيلة.. واتخذوا مجرد "كلام" وشعارات جوفاء وسخيفة مبررات لارتكاب هذه الجرائم في حق الشعب اليمني.

وعندما وصلوا إلى عند الاسرائيليين أنفسهم دسوا رؤوسهم في التراب، وقالوا بأنهم ينتظرون تدخل أمريكا بشكل مباشر..!

سيستمرون في مشاهدة غزة وهي تقصف وتُباد، لكن لن يتدخلوا لأنه ليس لديهم دليل على تدخل أمريكا.

ألا لعنة الله على الكاذبين من يصدقهم..

****

الخميني ومرتزقته في اليمن ولبنان والعراق يتعاملون مع غزة اليوم كما تعامل بعض أهل العراق الذين أعلنوا دعمهم للحسين رحمه الله ثم تركوه ليقتل وحيدا في كربلاء. (مع فارق الأحداث والأطراف بالطبع، وأنا هنا أتحدث عن الكذب والخذلان).
الحوثيين في اليمن على سبيل المثال.. حاربوا الجيش اليمني بذريعة "عمالته لأمريكا وإسرائيل".
استهدفوا الأنظمة اليمنية السابقة وأسقطوها بعدما قالوا بأنها تمنعهم من تحرير القدس.
قتلوا اليمنيين وجوعوهم وهجروهم وفجروا منازلهم بعدما وصفوهم بالمنافقين ويمنعون تحرير القدس.
قصفوا المدن اليمنية وحاصروها وقسموا اليمن وهم يقولون بأن الطريق إلى القدس يمر عبر هذه المدن اليمنية.
منذ العام 2004 وهم يتوعدون إسرائيل ويطمئنون الفلسطنيين بالاستعراضات العسكرية والصواريخ والطائرات وبأنهم قادرين على مسح الاحتلال من الخريطة.
وعندما احتاجتهم غزة وطلبت منهم المساعدة، تركوها وحيدة كما ترك الحسين رضي الله عنه. هؤلاء أهل شقاق ونفاق وكذب فعلا..

*يمن ميديا