المشهد اليمني
الخميس 13 يونيو 2024 10:43 مـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: الحوثيون يطاردون السفينة ”توتور” حتى خليج عدن وهجوم ثالث يشعل الحريق على متنها استخبارات الدفاع الأمريكية: هجمات الحوثيين أثرت على نشاط الحاويات بالبحر الأحمر بنسبة 90 بالمائة انهيار الريال اليمني: انتقام البنوك المعاقبة أم سوء إدارة البنك المركزي؟ كلمة قوية لليمن أمام دول مجلس الأمن: نعومتكم تجاه مليشيات الحوثي شجعتها طوال السنوات الماضية عالم الزلازل الهولندي الشهير يحذر من وقوع زلزال قوي.. ويحدد الموعد والمناطق المتأثرة كم أسعار الصرف الآن للريال اليمني مقابل السعودي والدولار في عدن بعد المنحة السعودية الجديدة؟ ”فضيحة تهز صنعاء: معارض سعودي يسيء للصحابة وصدام حسين والحوثيون في موقف محرج!” مركزي عدن يتحذ اول القرارات لوقف انهيار العملة الحوثيون يمارسون الضغط على أصحاب المطاعم والسوبر ماركات في رداع محلل سياسي يكشف :قرارٌ واحد يقلب موازين الحوثيين ويحرجهم أمام العالم أول تعليق للمبعوث الأممي على حملة الاعتقالات الحوثية لموظفي المنظمات عاجل : منحة سعودية جديدة لليمن دعم للميزانية والرواتب

الكشف عن أسباب نضوب المياه العذبة في العالم

المياه العذبة
المياه العذبة

أعلن فيكتور دانيلوف-دانيليان العضو المراسل في أكاديمية العلوم الروسية، المدير العلمي لمعهد مشكلات المياه، أن نقص المياه العذبة في العالم سيزداد بمرور الوقت لأسباب معروفة منذ زمن.
ويشير العالم في مقابلة مع صحيفة "إزفيستيا" إلى أن لا شيء جديدا في "الاكتشاف" الأخير الذي نشره فريق علماء دولي بشأن نقص حجم المياه في بعض البحيرات، في مجلة Science.
ويقول: "لا تخلق هذه الدراسة انطباعا بأنها جادة. كل شيء مبسط، والحسابات الإحصائية لا توحي بالثقة. وليس فيها شيء جديد. لأن الحديث عن أزمة المياه العالمية يجري على مدار الـ 35 عاما الماضية. الخلاصة هي أن كمية الموارد المائية المتاحة اقتصاديا يقل".
ووفقا له، أحد أهم أسباب هذه الظاهرة زيادة كمية غازات الدفيئة: يزداد التبخر من سطح البحيرات، ما يؤدي إلى زيادة كمية بخار الماء في الغلاف الجوي، مقابل نقص المياه على الأرض.
ويقول: "وثانيا، العديد من مصادر المياه العذبة ملوث، بحيث أن تكلفة تنقيتها أصبحت أعلى بكثير من تكلفة تحلية مياه البحر. وثالثا، يؤدي الاستخدام غير الصحيح للمياه الجوفية إلى جفاف الأنهار التي تتغذى منها. ورابعا، تسببت عمليات الاستخراج في المناجم بفقدان العديد من مصادر المياه. وإذا جفت الأنهار فسوف تنخفض كمية المياه في البحيرات التي تصب فيها. وهناك أسباب عديدة أخرى".
ويشير العالم، إلى أن استهلاك المياه في العالم يزداد تدريجيا، نتيجة زيادة الاستهلاك في البلدان النامية، حيث أن المياه ضرورية لقطاع الزراعة ومختلف القطاعات الصناعية.