المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 08:21 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

القس الأمريكي ”هيلاريون هيجي ” يعلن اعتناقه الإسلام ويثير عاصفة من الجدل

اعلن القس الكاثوليكي الأمريكي هيلاريون هيجي اعتناقه الإسلام عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أول أمس السبت، مغيّرًا اسمه من هيلاريون هيجي إلى سعيد عبد اللطيف ’ واصفًا قراره بأنه بمثابة “العودة إلى الوطن”.

وكان الكاهن المقيم في كاليفورنيا سابقًا أرثوذكسيًّا روسيًّا، بعد أن انضم إلى الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية في عام 2003، قبل مغادرته عام 2007 والتحول إلى الكنيسة الكاثوليكية الشرقية.

وتخرّج من دير في سانت نازينز في ويسكونسن ليصبح كاهنًا بيزنطيًّا كاثوليكيًّا، وأعلن أخيرًا عن خطط لإنشاء دير مسيحي شرقي في كاليفورنيا.

وكتب هيجي، المعروف الآن باسم سعيد عبد اللطيف، عبر صفحته الشخصية “بعد عقود من الانجذاب إلى الإسلام بدرجات متفاوتة، قررت أخيرًا أن أصبح مسلمًا”.

وأضاف “لكي يحدث هذا، كان التحرك الجسدي ضروريًّا ومنظمًا، إذ كنت أعيش في دير كاثوليكي، لا يمكن للمرء ببساطة أن يكون كاهنًا وراهبًا في العلن، ثم بعد أن هداني الله إلى الإسلام أبقى في الخفاء”.
ونشر آية من سورة الأعراف، التي يقول الله تعالى فيها {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ}، مشيرًا إلى أن هذا العهد والميثاق الذي أخذه الله على كل بني آدم يؤكد حقيقة أن الإسلام هو الدين الحق، وأن العودة إليه هي في الحقيقة عودة إلى الوطن.

وقال إن الحفاوة التي شهدها وتلقاها من المجتمع الإسلامي أمر هائل، مؤكدًا “لم أجرب مثل هذه الحفاوة في حياتي من قبل”.
وعبّر عن شعوره بالسلام والفرح، قائلا “حان الآن وقت التعمق في الإيمان، ومنذ نشر الأخبار عن اعتناقي الإسلام رسميًّا فإن صندوق الرسائل الخاص بي يفيض، وهاتفي لم يتوقف عن الرنين”.

وقوبل خبر قبول القس السابق للإسلام بردود فعل متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ رحّب المسلمون به محتفين بإعلانه الدخول في الإسلام، في حين قام بعض المسيحيين بتوبيخه ووصف ما فعله بـ”الارتداد”.