المشهد اليمني
السبت 25 مايو 2024 06:05 صـ 17 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
جماعة الحوثي تحاصر موظفي مستشفى ذمار داخل السكن الخاص بالهيئة تمهيدا لطردهم تعزيزات عسكرية حوثية شرقي صنعاء بعد إحراق وتدمير منازل المواطنين بمديرية نهم هكذا احتفل اليمنيون بنفوق الرئيس الإيراني ومرافقيه رئيس محكمة حوثي يرفض دفع إيجار منزل يستأجره من أيتام منذ 3 سنوات في حجة القاء القبض على مدير مكتب الزراعة بعد الفضيحة الحوثية وإدخال المبيدات الإسرائيلية المحظورة تضارب الأنباء حول إطلاق سراح الناشط ”العذري” (تفاصيل) هروب معارض سعودي من تحت سلطة الحوثيين الى مناطق الشرعية الحكم بحبس الفنانة المصرية منة شلبي لمدة عام.. والكشف عن التهمة الموجهة إليها! علي ناصر محمد يفجر مفاجأة مدوية.. ويكشف تفاصيل اتفاق صالح والبيض ضده وماذا جرى في الاتصال والجلسات الساخنة قبل الوحدة شاهد: مراسم تتويج الهلال بلقب الدوري السعودي ”وكيل وزارة العدل: الحوثي لا يزال مجرم حرب رغم إعلان الإفراج” والد الطفلة حنين البكري يناشد الرئيس العليمي

القس الأمريكي ”هيلاريون هيجي ” يعلن اعتناقه الإسلام ويثير عاصفة من الجدل

اعلن القس الكاثوليكي الأمريكي هيلاريون هيجي اعتناقه الإسلام عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أول أمس السبت، مغيّرًا اسمه من هيلاريون هيجي إلى سعيد عبد اللطيف ’ واصفًا قراره بأنه بمثابة “العودة إلى الوطن”.

وكان الكاهن المقيم في كاليفورنيا سابقًا أرثوذكسيًّا روسيًّا، بعد أن انضم إلى الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية في عام 2003، قبل مغادرته عام 2007 والتحول إلى الكنيسة الكاثوليكية الشرقية.

وتخرّج من دير في سانت نازينز في ويسكونسن ليصبح كاهنًا بيزنطيًّا كاثوليكيًّا، وأعلن أخيرًا عن خطط لإنشاء دير مسيحي شرقي في كاليفورنيا.

وكتب هيجي، المعروف الآن باسم سعيد عبد اللطيف، عبر صفحته الشخصية “بعد عقود من الانجذاب إلى الإسلام بدرجات متفاوتة، قررت أخيرًا أن أصبح مسلمًا”.

وأضاف “لكي يحدث هذا، كان التحرك الجسدي ضروريًّا ومنظمًا، إذ كنت أعيش في دير كاثوليكي، لا يمكن للمرء ببساطة أن يكون كاهنًا وراهبًا في العلن، ثم بعد أن هداني الله إلى الإسلام أبقى في الخفاء”.
ونشر آية من سورة الأعراف، التي يقول الله تعالى فيها {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ}، مشيرًا إلى أن هذا العهد والميثاق الذي أخذه الله على كل بني آدم يؤكد حقيقة أن الإسلام هو الدين الحق، وأن العودة إليه هي في الحقيقة عودة إلى الوطن.

وقال إن الحفاوة التي شهدها وتلقاها من المجتمع الإسلامي أمر هائل، مؤكدًا “لم أجرب مثل هذه الحفاوة في حياتي من قبل”.
وعبّر عن شعوره بالسلام والفرح، قائلا “حان الآن وقت التعمق في الإيمان، ومنذ نشر الأخبار عن اعتناقي الإسلام رسميًّا فإن صندوق الرسائل الخاص بي يفيض، وهاتفي لم يتوقف عن الرنين”.

وقوبل خبر قبول القس السابق للإسلام بردود فعل متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ رحّب المسلمون به محتفين بإعلانه الدخول في الإسلام، في حين قام بعض المسيحيين بتوبيخه ووصف ما فعله بـ”الارتداد”.