الإثنين 15 أبريل 2024 06:39 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

الخطبة التي سجنت البردوني وسبّبت عصيانا مدنيا على نظام الإمامة


ما تزال صفحات كثيرة من حياة شاعر اليمن عبد الله البردوني مجهولة. ليس لأنَّ الراحل لم يبح بها، أو لم يدوّنها، بل لأنّ هناك من يتحفّظ على نشر بعض جوانب هذه السيرة، إضافة إلى أنَّ البردوني كان، أحياناً، يكتفي بالإشارة ولا يمضي في التفصيل.
قبل أكثر من نصف قرن كانت خطبة البرودني حدث الصحافة والمجتمع اليمني في شماله وجنوبه. فقد نشرت صحيفة "النصر" اليمنية خبر اعتقال ا(لشيخ الضَّرِير) عقب خطبة له بمناسبة عيد الفطر العام 1960 في مدينة ذمار. لينتقل الخبر إلى صحف عدن، التي كانت حينها أكثر انتشاراً من صحف شمال اليمن. وأبرز هذه الصحف "فتاة الجزيرة"، التي من خلالها نكتشف الكثير من التفاصيل.
فقد أبرزت الصحيفة خبر الاعتقال ونشرت تفاصيله بعنوان: "اعتقال عبد الله البردوني لإلقاء خطاب ثوري في عيد الفطر"، وبدأت باستعراض ما جاء فيه، وذكرت أنهَّ "قد بدأ خطابه بقوله إنَّ الله تعالى يقول في محكم كتابه: إنَّ إلينا إيابهم ثم إنَّ علينا حسابهم. صدق الله العظيم. وخطابي اليوم يدور حول الحكم الفردي في بلادنا العزيزة. فلقد أصبحنا عبيداً لا حقّ لنا في حياة حرّة سعيدة..".
تبدو واضحة المرجعية الدينية التي اتكأ عليها الشيخ البردوني. وهو أصبح أكثر شعراء اليمن شهرة فيما بعد. ويومها نقلت الصحيفة عباراته الخطابية، كما جاءت: "ألا أيّها المسؤولون عن دمار هذا الشعب إنَّ يد الله فوق أيديكم وإنَّ يوم الحساب عسير، اتّقوا يوماً لا ينفعكم فيه مال ولا بنون، إلاّ من أتى الله بقلب سليم".
مع هذا، فالثقافة الحديثة لم تكن بعيدة عنه وهو يشير إلى أسلوب الحكم "الإقطاعي" الذي به يُحكَم "الشعب" اليمني، ويدعوه إلى التحرّك ليصبح هو "حاكم نفسه": "اليمن قطر عربي مستقلّ يعيش في أقدم عصور الظلام، يحكمه إمام وابنه وإخوانه. سيوف الإسلام يسوسون شعباً كما يشاؤون وهو غير شاعر بوجوده، يحكمونه حكماً إقطاعياً غاشماً منذ أكثر من ثمانية قرون. ومشكلة البلاد اليوم أنّ خزانة الدولة أو بيت المال خاوٍ من المال، بينما الحكومة تخبط خبط عشواء وتستجدي المعونة من الدول ذات المصالح، وهذه قد عَرَضت على الإمام مشاريع لإدخال بعض الإصلاح، والإصلاح مهما كان نوعه قد يأتي الشعب بالخير والرفاهية. وهذه لا تّتفق وحكمة الحاكم بأمره، وهو الذي لا يريد لنا هذه الدنيا لأنَّها، كما يقول، دار غرور ونهايتها الفناء، ونحن لا نبدي ولا نعيد. لكنّ الشعب اليمني بدأ يشعر بحالة التخدير التي هو فيها ولا يبعد أن تتحرّك قواه في سبيل الخلاص من هذا الفساد والمطالبة بإشراك الشعب في حكم نفسه".
الأسرة الحاكمة والمعاونون:
وبأسلوبه الذي طبع حياته، في القول الجريء وكشف ما يُرَاد ستره، رفع البردوني صوته ونادى بيت حميد الدين وبيت شرف الدين وبيت اسحق وآل العمري وآل أبو طالب والقضاة والوزراء وهو يقول: "والله لتُسألنَّ عما عملتم بهذه الأمّة من هتك ونهب وسلب. وما يزال بأيديكم تلافي الخطر وإصلاح ما فرّطتم في جنب الله، وإنّ يوم الآزفة لكم بالمرصاد فلا يغرّنكم ما تصدرون من أموال الشعب إلى الخارج، وماذا أنتم فاعلون إذا كشف الستر وجاءت الزلزلة. ولن ينفعكم الخراصون والوشاة ودعاة السوء".
وجاء في الخبر أنَّ البردوني "اختتم قوله بمطالبة الدول المجاورة بعدم التدخل متى قام الشعب بطلب حقّه في الحياة ويغيِّر الوضع الحاضر الفاسد". وأشارت الصحيفة إلى أنّه "قد ألقي القبض على الشيخ عبد الله البردوني بعد صلاة العيد". ونوّهت بأنَّ حاكم صنعاء استدعى محرّر جريدة "النصر" اليمنية ليشرح له أسباب اهتمامه بهذه الخطبة، ونشر خبر الاعتقال. وأشار إلى الخطبة. وخشيت "فتاة الجزيرة" العدنية أن تتعرّض زميلتها "النصر" لإلغاء رخصتها.
ومن التداعيات التي أحدثها الخطاب تذكر الصحيفة أنَّه بعد أسبوع من إلقائه، قامت حركة أشبه بعصيان مدني "في كل من ذَمَار وخُبَان وآنِس، إذْ رفض الأهالي دفع ما عليهم من زكاة الفطر، وهي ربع ريال عن كلّ رجل وامرأة وطفل، وقالوا إنَّهم لا يرون مبرراً لدفع الزكاة والوضع فاسد في البلاد". وقد أمر الإمام جرّاء ذلك "بإرسال العسكر على هذه الثلاث المناطق"، وكان الحال ما زال متوتراً في شهر إبريل/نيسان من ذلك العام، "والأهالي مصمِّمون على عدم دفع زكاة الفطر".
وكان البردوني قد عُرِفَ، طوال حياته، بانحيازه إلى قضايا التغيير والتجدّد في مجتمعه اليمني والمجتمع العربي عموما، إلاَّ أنّه لم ينتمِ إلى حزب محدّد، كما قال لي مرّة في حوار معه. فهو إذ رأى أنَّ "لهذا الحزب أو ذاك موقفاً يستحقّ أن يُذكر"، فإنَّ ذلك "ليس بالارتماء أو النظر في الجزاء". وقد سألته إذا كان يمكن القول إنَّه كان قريباً إلى اليسار، فأجاب: "نعم اليسار على الإطلاق. لكن ليس من يسار اليسار، بل من اليسار اليسير".
*جزء من مقال نُشر في "العربي الجديد" 14 اغسطس 2014.