المشهد اليمني
السبت 22 يونيو 2024 07:53 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
كنوز ردفان: حقيقة أم وهم؟ اللواء الخامس يكشف القصة كاملة! حرب على التعليم: الحوثيون يُطفئون نور المعرفة في15 مدرسة ! فريق ”سفراء الرايات البيضاء” يزف بشرى سارة بشأن فتح طريق مارب - فرضة نهم - صنعاء وقفة مع الشيخ السّلامي حول مفهوم الموالاة قتلت أمل صرف المرتبات.. مليشيات الحوثي تلوح بالانسحاب من خارطة الطريق السعودية تسببت بارتفاع وفيات الحجاج.. مصر تعلن سحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية غسل الكعبة بنفسه أكثر من 1000 مرة وذكره الرسول بحديث شريف.. وفاة سادن الكعبة المشرفة الدكتور الشيبي عيدروس الزبيدي يستهدف معقل عبدالملك الحوثي ويعلن: النهاية اقتربت والجماعة دقت آخر مسمار في نعشها عاجل: ضربات أمريكية عنيفة على مواقع بمناطق الحوثيين تقرير دولي يفضح كيف استغلت ميليشيا الحوثي المساعدات الانسانية لتعزيز امكاناتها وافقار الشعب اليمني العثور على أعمال سحر في جبل عرفات.. عالم أزهري يحسم الجدل (فيديو) انفجارات عنيفة تهز عاصمة عربية .. وإعلان للسلطات الأمنية (فيديو)

مواجهة صعبة.. حظوظ اليمن والسعودية بالفوز في ربع نهائي كأس العرب للشباب

أثق جيداً بروح وإمكانيات لاعبينا الموهوبين، وبالحماس الذي يمتلكونه، والذي سيعزّزه الجمهور العظيم الحاضر في الملعب.

ما أود الإشارة إليه، أن المنتخب السعودي سيدخل اللقاء وهو بكامل الاحترام لمنتخبنا، ويدرك صعوبة المواجهة، وأي تصريحات مخالفة لذلك، تندرج في إطار التأثير النفسي ليس إلا.

لمستُ ذلك خلال مباراة الإمارات، حيث شاهدتها بمعية زملاء وأصدقاء من الاتحاد السعودي، وأثار إعجابهم أداء منتخبنا، وقال لي أحد أعضاء بعثة المنتخب السعودي بالحرف: "والله معاكم فريق رهيب ما شاء الله ولاعبين مرّة ممتازين" وذكر أرقام وأسماء بعض لاعبينا الذين لفتوا الانتباه.

لا شك بأن هذا الانطباع سينقُلهُ الجهاز الفني إلى لاعبي المنتخب السعودي، وسيؤكد عليهم قوة واحترام منتخبنا، ليجعلهم أكثر حرصاً وانضباطاً في الملعب، وسيوجّه بمراقبة بعض لاعبينا المؤثرين.

وللعلم، يتواجد ضمن عناصر الأخضر الشاب لاعبون شاركوا مع الفريق الأول لنادي الهلال وبعض الأندية الكبيرة في الدوري السعودي، أبرزهم: القائد "مصعب الجوير" والهداف "عبدالله رديف"، ومنهم أيضاً من توّجوا مع المنتخب السعودي الأولمبي بكأس آسيا في أوزباكستان، قبل شهر وعشرة أيام تحديداً.

أجدد التأكيد على ثقتنا الكبيرة بلاعبينا وبجمهورنا "الرقم الصعب"، وأقولها بصدق وبدون تفاؤل كاذب: إن الحظوظ متساوية بالفوز - رغم فوارق الإمكانيات والأرقام في دور المجموعات - ولا كبير في الملعب إلا من سينضبط تكتيكياً، ويؤدي بروح، ويفرض أسلوبه بذكاء، ويقرأ الشوط الثاني بشكل سليم.
كل الأمنيات بالتوفيق لمنتخبنا والتأهل إلى نصف النهائي.
#منتخب_الشباب_في_كأس_العرب